عائلة تعيش لحظات مرعبة بعد انفتاح جسر وهم عالقين داخل السيارة بالفيديو

  • تاريخ النشر: الأحد، 31 أكتوبر 2021
عائلة تعيش لحظات مرعبة بعد انفتاح جسر وهم عالقين داخل السيارة بالفيديو
مقالات ذات صلة
فيديو يحقق مليون مشاهدة يرصد طائرة عالقة تحت جسر مشاة بالهند
فيديو: لحظة مرعبة لانهيار جسر معلق يمر فوقه مجموعة من السياح
شاهد ماذا فعل المارة لإنقاذ حياة ركاب عالقين داخل سيارة تحترق.. فيديو

عائلة تعيش لحظات مرعبة بعد انفتاح جسر وهم عالقين داخل السيارة، حيث التقطت الكاميرات لحظة تعرض والدان وطفلهما إلى حادث غريب ومرعب على جسر ماري توماس في مدينة لوفين وهي مدينة بلجيكية تقع شرق بروكسل في بلجيكا، حيث علقت الأسرة في لحظة مرعبة وغريبة داخل السيارة، التي انقلبت بشكل مروع بعد انفتاح الجسر من دون سابق إنذار، حيث أصيبت الأسرة بجروح طفيفة فقط من حسن الحظ. 

جسر ينفتح فجأة وأسرة تتعرض للحظات مرعبة

وقع الحادث المؤسف والمرعب على جسر ماري توماس في لوفين فارتكوم في الجزء الشمالي من المدينة في بلجيكا، حيث كانت الأسرة تسير على الجسر عندما انفتح الجسر، بشكل غير متوفع ومن دون سابق إنذار للسماح لسفينة بالمرور، لتعلق الأسرة في موقف لا تُحسد عليه أبداً.

أدركت العائلة ما كان يحدث، لكنهم حوصروا عاجزين عن فعل أي شيء لإنقاذ الموقف، داخل السيارة على الجسر ولم يتمكنوا من الهروب، حيث بقيت السيارة على الجسر لمدة ثوان، ثم سقطت في النهاية وانقلبت، أصيب الركاب الثلاثة بجروح طفيفة فقط من حسن الحظ.

قالت Vlaamse Waterweg، المسؤولة عن البنية التحتية في الممرات المائية في فلاندرز، إنها ستحقق في كيفية وقوع الحادث، هل كان ضوء الجسر مضاءً باللون الأحمر أم لا، هل أخطأ السائق؟ أم عطل فني يقع اللوم عليه؟ حيث صرحوا قائلين: "سنشاهد لقطات كاميرات المراقبة ونرسل خبراء إلى الموقع للتحقيق في الحادث"، كما أنه تم إغلاق الجسر أمام حركة المرور حتى إشعار آخر.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع الفيديو الذي يوضح لحظات الرعب التي عاشتها العائلة المنكوبة، التي علقت داخل سيارتها الحمراء على الجسر الذي فتح بوابته من دون سابق إنذار للسماح لسفينة بالمرور، تاركا الأسرة عالقة على الجسر، غير قادرة على التراجع في الوقت المناسب. 

وكما يظهر في الفيديو نتيجة لذلك، مع استمرار الجسر في الارتفاع، بدأت السيارة في النهاية بالانزلاق للخلف، قبل أن تصطدم بالطريق العام وتنقلب بشكل مروع، السيارة التي تم تحريرها في نهاية المطاف من قبل خدمة الإطفاء ثم نُقلت العائلة سيئة الحظ، إلى مستشفى غاستهويسبيرج، للتأكد من سلامة جميع الركاب، الذين أصيبوا بجروح طفيفة. 

ومن جانبه علق المفوض مارك فرانكس، على الحادث مؤكداً أنه لا يعتقد أن إصاباتهم خطيرة، فيما تم فتح تحقيق بخصوص الحادث للتعرف على المسؤول عن هذا الحادث الذي كاد أن يودي بحياة ثلاثة أشخاص. [1]