سعودي يتصدر اهتمام السوشيال ميديا لشجاعته في إنقاذ رجل مسن: ماذا حدث؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 14 أبريل 2021
سعودي يتصدر اهتمام السوشيال ميديا لشجاعته في إنقاذ رجل مسن: ماذا حدث؟
مقالات ذات صلة
السعودية تختار اللون البنفسجي لونًا لسجاد مراسم استقبال ضيوفها
رئاسة الحرمين توثق مقام إبراهيم بأحدث تقنيات التصوير: لقطات نادرة
الشيخ ونجله يؤمان المسلمين في صلاة التهجد: واقعة فريدة تحدث لأول مرة

تصدر هاشتاج الشاب السعودي نوح الحربي، اهتمام مستخدمي منصات السوشيال ميديا، عقب ما قام به خلال تواجده في استراليا لإكمال تعليمه.

في التفاصيل التي سلطت الضوء عليها الكثير من التقارير الصحافية السعودية، فقد خاطر الحربي، بحياته وذلك من أجل إنقاذ جاره من كبار السن بسبب حريق نشب في مدينة أدليد الأسترالية مكان دراسته وسكنه.

وكان الحربي عائداً من الجامعة إلى سكنه في أدليد جنوبي أستراليا، وأخذ قسطاً من الراحة قبل أن يستيقظ على وقع صراخ امرأة في الجوار، بحسب وسائل إعلام سعودية.

وكانت المرأة تصرخ طالبة المساعدة بعدما شبت النيران في منزل مجاور، ليتفاجأ الحربي بأن أعمدة الدخان تتصاعد من بيت جاره الذي يبلغ 94 عاماً وهو من كبار السن ولا يتواجد معه أحد.

السوشيال ميديا

وعلى الفور، سارع الشاب للنجدة برفقة صديق حتى قبل وصول فرق الإنقاذ، حيث حاول إخراج المسن من الباب الذي دخلا منه، لكن النيران حالت دون ذلك.

وعندما وصل رجال الأنقاذ طلبوا من الإثنين إخراجه عن طريق نافذة المطبخ، وهو ما فعله الحربي لكن ذلك أدى إلى إصابته بجروح في يده بسبب كسر النافذة، مما اضطره للبقاء في المستشفى لمدة يومين من أجل الحصول على الرعاية الكاملة.

على جانب آخر، شكرت عائلة المسن الأسترالي الشاب السعودي لما بذل من تضحية وشجاعة في سبيل إنقاذ قريبهم، وعلى الفور دون الكثير عن شجاعة الحربي، وشجاعته في التحرك وإنقاذ حياة الرجل المسن.

الشباب في السعودية

الشهامة ليست جديدة على الشباب السعوديين سواء داخل المملكة السعودية أو خارجها، فمنذ فترة، استطاع شاب سعودي متوفي دماغياً من إنقاذ حياة آخرين، في واقعة وٌصفت بالمؤثرة عبر منصات التواصل الإجتماعي.

وكشفت تقارير إعلامية سعودية أن شابا سعوديا متوفي دماغيا جراء تعرضه لحادث سير أنقذ حياة 5 أشخاص، في المملكة بتبرعه باعضائه.

الشاب الذي لم يكشف عن اسمه، 24عاماً، كان متوفيا دماغيا في المستشفى، عندما قررت عائلته التبرع بجميع أعضائه من خلال إبلاغ المركز السعودي لزراعة الأعضاء، وقامت الفرق الجراحية والطبية بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، بإجراء 5 عمليات زراعة أعضاء متزامنة خلال 10 ساعات لخمسة مرضى، بينهم طفل رضيع يبلغ من العمر 23 شهرا، يعانون من فشل في الأعضاء الحيوية، وهي الأمعاء الدقيقة والقلب والكبد والكلى.

وبلغ عدد الفرق الطبية التي شاركت بشكل مباشر في العمليات الخمس، نحو 70 متخصصا في الجراحة والتخدير والتمريض والمختبرات والأشعة، و7 غرف عمليات، بجانب الإدارات اللوجستية الداعمة الأخرى.