رجل يطير عن الأرض بمقدار 62 بوصة ليحقق رقمًا قياسيًا في موسوعة غينيس

  • تاريخ النشر: الجمعة، 05 نوفمبر 2021
رجل يطير عن الأرض بمقدار 62 بوصة ليحقق رقمًا قياسيًا في موسوعة غينيس
مقالات ذات صلة
رجل يحطم رقماً قياسياً في موسوعة غينيس بعد قيادة الدراجة معصوب العينين
زوجان يحققون رقمًا قياسيًا في موسوعة غينيس لرحلات على السكوتر
فيديو كلب يحقق رقماً قياسياً ويدخل موسوعة غينيس على لوح التزلج!

حطم رجل من ميشيغان رقمًا قياسيًا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية عندما أجرى قفزة خلفية ارتدته 62 بوصة عن الأرض.

قال تري كولينز، الذي تخرج من مدرسة هوبكنز الثانوية في عام 2020، إن مهاراته في التقليب العكسي وقدراته على القفز العمودي في ملعب كرة السلة دفعته إلى بدء العمل نحو الرقم القياسي العالمي خلال الصيف.

كان هدف كولينز للفوز هو الرقم القياسي البالغ 58 بوصة، والذي حدده لاعب الجمباز الأولمبي تايسون إدواردز في عام 2014.

قال كولينز إنه حرص على اتباع قواعد غينيس بما في ذلك تصوير محاولته من خمس زوايا مختلفة مضيفاً: "عرضت غينيس إرسال مسؤولين لمشاهدة تقلباتي لكن كان عليّ أن أدفع مقابل سفرهم وفندقهم ولم أستطع تحمل ذلك لذا فقد اتبعت كل الإرشادات التي أرسلوها لي".

قال كولينز إن الدليل من قبله الذي يبلغ طوله 62 بوصة قد تم تقديمه الآن إلى منظمة حفظ السجلات، التي أخبرته أن يتوقع ردًا في غضون 12 أسبوعًا تقريبًا.

قال كولينز عن محاولته: "لقد كان شعورًا رائعًا بالتأكيد ولم أكن أعرف حقًا كيف أتصرف في البداية لقد صدمت نوعًا ما بعد الفوز".

ولا تمنح شهادة غينيس للأرقام القياسيّة، إلاّ بعد أن يتم التحقق من المحتوى وتوافقه مع كافة الشروط لديها والتي تتمثل في تقديم فكرة جديدة أو كسر رقم قياسي سابق تم تسجيله داخل الموسوعة وفقاً لاشتراطات تحددها.

وغينيس للأرقام القياسيّة  هي فرع من مؤسسة HIT Entertainment الرائدة في مجال إنتاج البرامج العائلية العالية الجودة وتوزيعها عبر العالم وتمّ إنشاء المؤسسة عام 1989.

وتعد من أسرع الشركات صاحبة حقوق الملكيّة الفكريّة نموا في العالم وتتمتع بشبكة توزيع شاملة فضلاً عن علاقة متينة ومديدة مع أكبر قنوات البث التلفزيوني والإذاعي.

موسوعة غينيس للأرقام القياسية

توثق موسوعة غينيس للأرقام القياسية وتحتفل بالإنجازات الرائعة التي تعد الأفضل في العالم، يعد تحطيم الأرقام القياسية عملاً جادًا مما يعني أن لديهم سياسات صارمة تحكم ما يشكل لقبًا لموسوعة غينيس للأرقام القياسية.

ومن أجل الحفاظ على هذه المعايير العالية فيما يلي نظرة عامة على الاعتبارات الموجودة في صميم أي تقييم للسجل حيث يجب أن يستوفي كل عنوان سجل جميع المعايير التالية يجب أن يكونوا:

  • قابلة للقياس - هل يمكن قياسها بموضوعية؟ ما هي وحدة القياس؟ غينيس لا تقبل الطلبات على أساس المتغيرات الذاتية على سبيل المثال - الجمال واللطف والولاء.
  • قابل للتحطيم، هل يمكن تحطيم الرقم القياسي؟ يجب أن تكون العناوين القياسية مفتوحة للطعن.
  • قابل للتوحيد القياسي هل يمكن لشخص آخر تكرار السجل؟ هل من الممكن إنشاء مجموعة من المعايير والشروط التي يمكن لجميع المنافسين اتباعها؟
  • يمكن التحقق منه، هل يمكن إثبات الادعاء؟ هل ستكون هناك أدلة دقيقة متاحة لإثبات حدوثها؟
  • استنادًا إلى متغير واحد، هل يستند السجل إلى صيغة تفضيلية واحدة ويتم قياسه بوحدة قياس واحدة؟
  • الأفضل في العالم، هل قام أي شخص آخر بعمل أفضل؟ إذا كان اقتراحك القياسي جديدًا فستحدد موسوعة غينيس للأرقام القياسية الحد الأدنى من المتطلبات الصعبة لتتفوق عليها.