بالصور 12 مبدأً ملكياً تربوياً يجب على الآباء معرفته لتربية أطفالهم

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 يناير 2018
بالصور 12 مبدأً ملكياً تربوياً يجب على الآباء معرفته لتربية أطفالهم
مقالات ذات صلة
تعرفوا بالفيديو على قصة الطفل السوري أحمد الظاهر الملقب بالساحر
صور الطفلة بطلة مقابلة الـ BBC تخطف الأنظار من جديد بأناقتها وتبخترها
حتى نجوم هووليوود يعشقون كثرة الأولاد: صور أكبر عائلات نجوم هوليوود..أحدهم لديه 19 طفلاً!

وفقاً للحكايات والأساطير القديمة فإننا جميعنا نتخيل أطفال القصور الملكية ينامون على وسائد من الحرير ويتناولون الطعام من أطباق ذهبية ويومهم يكون عبارة عن تسلية فقط!

ولكن في الحقيقة أن تربية الأمير أصعب بكثير مما يمكن أن نتصوره لأن أطفال الملوك يجب أن يتمتعوا بصفات الأمراء الحقيقية وهذا لا يتم بمجرد الدلال والتسلية!

شاهد أيضاً: اكتشف بالصور وجود 11 شيئاً غريباً في قصر الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون..الصورة 4 ستدهشكم حقاً

لذلك قررنا أن نأخذ قليلاً من حياة الأمير جورج والأميرة شارلوت طفلي الأمير وليام والدوقة كيت لكي تتطلعوا على أسس ومبادئ التربية الملكية الصحيحة لتربية الاطفال، تابعوا ما يلي:

1- الاستهلاك الطبيعي:

الاستهلاك الطبيعي

أعرب كل من وليام وكيت عن رفضهما لشراء كل ما هو جديد جداً من ملابس الأطفال، فإنك يمكن أن ترى الأمير جورج أوالأميرة شارلوت مرتديان من والديهم أو حتى من الملابس التي كان يرتديها العم هاري! إذا كانت هناك حاجة لشراء شيء جديد، فإن الدوقة تختار الملابس من العلامات التجارية العادية، وتتجاهل النماذج الفاخرة.

2- نعم للكرتون:

نعم للكرتون

مشاهدة التلفزيون مسموح به في العائلة. ومع ذلك، هناك وقت معين معين لذلك. الأطفال الملكيون لديهم أيضاً الرسوم المتحركة المفضلة لديهم. شارلوت غالباً ما تطلب مشاهدة بيبا الخنزير!

3- الأجهزة الذكية والكمبيوتر هي لعب البالغين:

الأجهزة الذكية هي لعب البالغين

جورج وشارلوت يقضون الكثير من الوقت في الخارج بركوب الدراجات والقفز في البرك. أما استخدام الأجهزة الإلكترونية فهي تتم بشكل مقيد جداً. كيت وويليام يعتقدان أن هذه الألعاب هي أكثر ملاءمة للكبار من العمر، في حين أن الكرات، والقفز على الحبال، والألعاب في الهواء الطلق هي أفضل لأنها تساعد في تطوير الخيال وتقوية الجسم.

4-  يتم استبعاد العقوبات البدنية تماماً:

 يتم استبعاد العقوبات البدنية تماما.

بغض النظر عن مدى سوء تصرف الأطفال، فإن دوق ودوقة كامبريدج لا يستخدمان العقوبات البدنية أبداً. حيث يستخدم الآباء أساليبهم الخاصة للتأثير على الأطفال.

5-  يمكنك الاسترخاء في المنزل:

 يمكنك الاسترخاء في المنزل

ليس من الضرورة الخروج إلى أماكن التسلية لكي يستمتع الأطفال بوقتهم وإنما لا بأس ببعض القفز واللهو في المنزل.

6-  ينبغي للمرء أن يتبع الآداب وأن يبدي سلوكاً جيداً في الأماكن العامة بغض النظر عن العمر:

 ينبغي للمرء أن يتبع الآداب وأن يبدي سلوكا جيدا في الأماكن العامة بغض النظر عن العمر.

يجب أن يدرك الأطفال أنه من الممكن فصلهم من المناسبات والأماكن العامة في حالة سوء السلوك. هناك قواعد صارمة للسلوك، حتى بالنسبة للأطفال الملكيين.

شاهد أيضاً: 25 موقفاً محرجاً تعرضت له كيت ميدلتون منذ بداية حياتها الملكية سيجعلكِ تفرحين لأنكِ لست دوقة!

7- من الضروري أن تحب الرياضة:

من الضروري أن تحب الرياضة

الدوق والدوقة معروفان بحبهما للرياضة ويعملان دائماً على تشجيع طفليهما على ممارسة الرياضة حتى من أيام الطفولة!

8- التعليم يأتي أولاً:

 التعليم يأتي أولا

قراءة الكتب هو النشاط المفضل بالنسبة للأمير جورج والأميرة شارلوت. كيت غالباً ما تأخذ الأطفال إلى المعارض والمتاحف. متحفهم المفضل هو متحف التاريخ الطبيعي في لندن. تقول الدوقة: "الأطفال يحبون أن يأتوا إلى هنا كثيراً، وصدقونني، ليس بسبب الديناصورات فحسب".

9- لكل شخص الحق في التعبير عن أفكاره ومشاعره بحرية:

لكل شخص الحق في التعبير عن أفكاره ومشاعره بحرية.

على الرغم من التقليد المتمثل في إقامة "ضبط النفس" في العائلة المالكة، إلا أن كيت وويليام يشجعان تطوير النشاط الفكر العاطفي في أطفالهم.

ويقول الأمير وليام: "رؤية الأطفال يتواصلون مع بعضهم البعض في المدرسة، وأنا أفهم أننا نعيش في وقت مختلف تماماً. ونرى الأجيال الآن ترغب بشدة بالتعبير عن رأيها "

10- الأسرة هي الأولوية الأولى للحياة:

الأسرة هي الأولوية الأولى للحياة.

حتى الآن، جورج البالغ من العمر 4 سنوات يعتني بشقيقته الصغيرة، والدوقة تقول أنهما أفضل الأصدقاء.

وعلى الرغم من صغر سنهما إلا أن الطفلين يعرفان تاريخ عائلتهما وغالباً ما يزورا قبر جدتهما الأميرة ديانا. كما يحرص كل من كيت وويليام أيضاً على قضاء أكبر قدر ممكن من الوقت مع أطفالهم. على سبيل المثال، جورج يحب الدردشة عن كل شيء مع والده، و شارلوت تحب طهي الطعام مع أمها.

وعند تناول العشاء، يجلس الأطفال جنباً إلى جنب مع البالغين على الرغم من التقاليد الموجودة مسبقاً.

11- احترام عمل الآخرين:

 احترام عمل الآخرين

يعرف هذان الطفلان منذ الآن أن عليهما احترام عمل الآخرين فهما يساعدان في ترتيب ملابسهما حتى بوجود الخدم!

12- اللقب ليس سبباً لعيش حياة مخملية:

اللقب ليس سبباً لعيش حياة مخملية

في عائلة الدوق ودوقة كامبريدج، هناك جليسة أطفال واحدة فقط تساعدهم مع الأطفال. يتم تنفيذ جميع الواجبات المتعلقة: كالتغذية، أخذ الحمامات، والمشي مع الأطفال. وعلاوة على ذلك، ويليام يذهب للعمل كطيار طائرة هليكوبتر في الخدمات الطبية الطارئة!