الشاي والقهوة.. أيهما أفضل للصحة؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 03 مايو 2021
الشاي والقهوة.. أيهما أفضل للصحة؟
مقالات ذات صلة
التفاح الأخضر: تناوله على وجبة السحور ولاحظ ماذا سيحدث لجسدك
زيادة الملح في الطعام يصيبك بفيروس كورونا
كوب من الماء الساخن بعد وجبة الإفطار يساعدك على إنقاص الوزن

تعتبر القهوة والشاي من أكثر المشروبات الذي يعتاد البعض على تناولها، التي تعتبر الأكثر شيوعا في العالم بأكمله. يحتوي الشاي والقهوة على مضادات الأكسدة والكافيين، الذي يمد الجسم بالنشاط والحيوية ويبقيك بحالة مزاجية رائعة لتقوم بإنجاز مهامك اليومية.

يفكر الكثير في الشاي والقهوة من الناحية الطبية، فهل الشاي يحمل بعض الفوائد التي يحتاجها الجسم، أم القهوة هي الأفضل للفرد؟

ما الفرق بين القهوة والشاي؟

الكافيين هو العنصر المشترك المتواجد في القهوة والشاي، الذي يعمل على مد الجسم بالنشاط والحيوية، بحسب دراسة أجريت في عام 2018، اكتشف أن الشاي والقهوة من أكثر المشروبات التي تمد الجسم باليقظة والنشاط.

كما أن الأشخاص الذين يتناولون هذه المشروبات، يكونون أقل عرضة للإصابة بمرض السكري وأمراض الكبد والأوعية الدموية.

اكتشف الأطباء أن المشروبات التي تحتوي على نسبة من الكافيين، تعتبر من أفضل الأشياء التي تحمي الجهاز العصبي من الإصابة بألزهايمر، بالإضافة سرطان القولون وسرطان الرحم والكبد.

أوضح ماثيو تشاو، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، أن القهوة تحتوي على نسبة كافيين أكثر من 2-3 مرات عن الشاي الأسود.

لكن من الممكن أن تتساوى نفس الكمية، في حالة نقس كمية المياه وزيادة مقدار الشاي للكوب الواحد، كما أن ترك الشاي حتى يثقل، يعتبر من ضمن الحيل التي تساهم في زيادة نسبة الكافيين في الشاي.

كما يحتوي الشاي الأسود أو الأحمر على حوالي 48 ملليغرام من الكافيين، أما عن الشاي الأخضر فهو يحتوي على حوالي 29 من نسبة الكافيين، نتيجة احتوائه على بعض الأعشاب الطبيعية الأخرى كالنعناع والبابونج.

على الرغم من فوائد الصحية، إلا أن هناك بعض المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها الجسم، بحسب ما أوضحته هيئة الغذاء والدواء أن تناول القهوة والشاي بكميات مضاعفة تؤثر على صحة الفرد، تؤدي للإصابة بالمضاعفات التالية:

الإصابة بالغثيان والإسهال، من ضمن المضاعفات التي من الممكن أن يتعرض لها افرد عن تناول الشاي والقهوة بشراسة، نتيجة تأثيرها على الأمعاء الدقيقة وحركة المعدة.

الشعور بالتوتر والقلق المتواصل، نتيجة زيادة نسبة الكافيين في الجسم، الذي يمنع الفرد من النوم بالتالي يصاف الإنسان بالأرق.

ارتفاع معدل ضغط القلب، واحدة من أكثر الأمور التي يعاني منها الفرد نتيجة تناول الشاي والقهوة بكميات كبيرة، لذلك لا ينصح بزيادة نسبة الكافيين في الجسم حتى لا ينتج عنه بعض المضاعفات الخطيرة.

هناك بعض الحالات التي تصاب بالهلع ونوبات الصرع، عند زيادة نسبة الكافيين في الجسم بشكل كبير، لذلك انتبه جيداً لهذه الخطوة حتى لا يحدث مضاعفات خطيرة في الجسم.

كشف الخبراء أن الشاي أفضل من القهوة، نتيجة حصوله على نسبة متوسطة من الكافيين وفي نفس الوقت يمد الجسم بالطاقة والنشاط.

كشفت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعتادون على تناول الشاي بكثرة بدلاً من القهوة، هم الأكثر صحة عن الأفراد الذين يفضلون تناول القهوة، بفضل نسبة الكافيين المختلفة بين المشروبين.

الشاي والقهوة.. أيهما أفضل للصحة؟

كما يحتوي الشاي الأخضر على نسبة منخفضة من الكافيين لمن يرغب في الحصول على مكونات طبيعية لا تؤثر على صحة الفرد.

بخلاف ذلك، لا شك أن القهوة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، التي تمنع نمو الخلايا السرطانية في الجسم، كما أنها تحمي الفرد من مرض السكري الخطير.

كشفت النتائج التي أجريت على الأطعمة والمشروبات، اكتشف أن القهوة تعتبر أعلى المكونات التي تحتوي على مضادات الأكسدة أكثر من الشوكولاتة الداكنة والنبيذ الأحمر.

تحتوي مضادات الأكسدة المتواجدة في القهوة، على أحماض الكلوروجينيك والفيروليك والكافيك والكوماريك، تلك العناصر التي تستخدم كعلاج فعال للتخلص من التهابات المتواجدة في الجسم.

لا بأس في تناول كميات معتدلة من القهوة والشاي للحصول على فوائد مضادات الأكسدة المتواجدة في تركيبتهم، لكن حاول أن تكون معتدل في تناولهم حتى لا يحدث مضاعفات خطيرة في الجسم.