ألمانية تختار الصحراء الكبرى بمصر مكانًا لإقامتها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 فبراير 2021
ألمانية تختار الصحراء الكبرى بمصر مكانًا لإقامتها
مقالات ذات صلة
ظاهرة كونية وراء حصول شاب فقير على مليون جنيه استرليني
الجفاف بتسبب في إعدام 10 آلاف جمل في أستراليا
فيديو: لحظة نادرة لأكبر سلطعون في العالم يتخلص من صدفته العملاقة

"فريدل" مدربة تأمل، ألمانية، تبلغ من العمر 72 عامًا، انتقلت للعيش في صحراء مصر الكبرى، وسط أشجار النخيل المحاطة بمنزلها والرمال الناعمة.

جلست في حديقة منزلها تتحدث إلى أحد الصحف الفرنسية قائلة:" لقد جئت إلى هنا قبل 35 عاما، حينها لم يكن هناك طريق" يوصل إلى منطقة بئر الجبل التي تبعد نحو 700 كيلومتر جنوب غرب القاهرة".

وأكملت وهي تتحدث عن رحلة وصولها إلى المكان:" أتيت حينها في سيارة خاصة عبر مدق في الصحراء إلى مخيم بئر الجبل".

وسط الصحراء المحاطة بحديقة كبيرة من أشجار النخيل، اختارت بناء غرفة على الطراز البدوي باستخدام الطوب الطيني وكذلك الاستعانة بسعف النخيل على مساحة بلغت 50 فدانًا.

ألمانية تختار الصحراء الكبرى بمصر مكانًا لإقامتها

كذلك يوجد في المكان مياه جوفية كبريتية ساخنة تستخدم أداة يستشفى بها الزائرون وكذلك لري الأشجار المحيطة بمنزلها.

كما أن الطريق المؤدي إلى بئر الجبل ومنزل "فريدل" أصبح طريقًا ممهدا بالأسفلت، وقد أطلقت "فريدل" على منزلها اسم "شاليه حتحور"، نسبةٍ إلى إله الحب والموسيقى والرقص عند الفراعنة.

فقد عللت سبب مجيئها لهذا المكان واختيارها العيش فيه قائلة:" لقد وقعت في حب هذا المكان.. هنا ترسم الطبيعة فنا وطبقات الجبال تحمل آلاف السنين هل ترى هذا الجمال"

كما قالت في سياق الحديث عن التقدير المالي لتكوين هذا المكان:" أعطيته بعض المال.. أنا لست ثرية على الإطلاق ولكن من الخسارة أن نفقد مثل هذا المكان".

وتقول "منذ ذلك الحين، أصبح نصف قلبي في بئر الجبل والآخر في ألمانيا.. أقضي الشتاء هنا والصيف هناك".

فقد قامت ببناء المنزل الذي كان حلم حياتها، بقببٍ تأخذ الطابع البدوي، مضيفة للمنزل أبوابًا خشبية، بخطوط بسيطة، تعلوها كوى زجاجية، مزينة بأواني الفخار، مضيفة على جدران المنزل رسومات لزخارف نوبية.

ألمانية تختار الصحراء الكبرى بمصر مكانًا لإقامتها

ويتوسط المنزل حديقة بمساحة معينة اختارتها لتكون حلقة للرقص والتمايل على أنغامٍ هادئة ليشارك البخور هذه الجلسات كعنصرٍ أساسي.

فهي ترى أن هذا هو القت المناسب الذي:"يجب على الناس أن يعودوا فيه إلى الطبيعة بعد أن أثبتت أنها الأقوى".

ألمانية تختار الصحراء الكبرى بمصر مكانًا لإقامتها

وهي جالسة على أريكتها ومن أمام منزلها قالت "أتمنى أن يأتي أحد ويكمل بعدي هذا العمل ويحافظ على البيت".