هدايا المركبة الفضائية اليابانية للبشر: رقائق الكويكبات

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020
هدايا المركبة الفضائية اليابانية للبشر: رقائق الكويكبات
مقالات ذات صلة
فيديو: لقطات صادمة لهاتف ينفجر في وجه فتاة خلال مكالمة هاتفية
صور: السيارة الذكية.. تسبح في الماء وتنقذ راكبيها من كوارث تسونامي
فيديو: بعد 38 محاولة فاشلة.. نجاح عملية معقدة باستخدام لعبة السبينر !

إنها تشبه قطع صغيرة من الفحم لكن عينات التربة التي تم جمعها من كويكب وأعادتها إلى الأرض بواسطة مركبة فضائية يابانية لم تكن مخيبة للآمال وكانت العينات التي وصفها مسؤولو الفضاء اليابانيون بحجم سنتيمتر واحد وصلبة كالصخر ولا تنكسر عند التقاطها أو سكبها في حاوية أخرى.

وتم وصف حبيبات رملية سوداء صغيرة جمعتها المركبة الفضائية وأعيدت بشكل منفصل الأسبوع الماضي وحصلت المركبة الفضائية Hayabusa2 على مجموعتين من العينات العام الماضي من موقعين على كويكب Ryugu على بعد أكثر من 300 مليون كيلومتر من الأرض.

وأسقطتهم من الفضاء على هدف في المناطق النائية الأسترالية وأحضرت العينات إلى اليابان في أوائل ديسمبر الجاري وكانت الحبيبات الرملية التي وصفتها وكالة استكشاف الفضاء اليابانية الأسبوع الماضي من أول هبوط للمركبة الفضائية في أبريل 2019.

عالم الفضاء

وقال توموهيرو أوسوي عالم المواد الفضائية، إن الشظايا الأكبر كانت من المقصورة المخصصة للهبوط الثاني على ريوجو للحصول على المجموعة الثانية من العينات في يوليو من العام الماضي وأسقط Hayabusa2 أداة اصطدام لتنفجر تحت سطح الكويكب وتجمع المواد من الجرم حتى لا تتأثر بالإشعاع الفضائي والعوامل البيئية الأخرى.
قال أوسوي إن الاختلافات في الحجم تشير إلى صلابة مختلفة من الأساس الصخري للكويكب أحد الاحتمالات هو أن مكان الهبوط الثاني كان عبارة عن صخرة صلبة وانكسرت الجسيمات الأكبر ودخلت المقصورة.

تواصل JAXA الفحص الأولي لعينات الكويكب قبل إجراء دراسات كاملة في العام المقبل، يأمل العلماء في أن توفر العينات نظرة ثاقبة لأصول النظام الشمسي والحياة على الأرض ومازال البحث مستمراً في محاولة لإيجاد الجواب النهائي عن إمكانية تكوين حياة هناك.

وبعد إجراء دراسات في اليابان ستتم مشاركة بعض العينات مع وكالة ناسا ووكالات فضائية دولية أخرى لإجراء المزيد من الأبحاث وفي الوقت نفسه فإن Hayabusa2 في رحلة استكشافية لمدة 11 عامًا إلى كويكب آخر صغير وبعيد ، لمحاولة دراسة الدفاعات المحتملة ضد النيازك التي يمكن أن تطير نحو الأرض.