موكب نقل المومياوات الملكية: بث مباشر من ميدان التحرير

  • تاريخ النشر: السبت، 03 أبريل 2021
موكب نقل المومياوات الملكية: بث مباشر من ميدان التحرير
مقالات ذات صلة
صور ختم القرآن بالمسجد الحرام: آخر الليالي الوترية
فشل العريس في جدول الضرب فقررت العروس إلغاء الزفاف: ما القصة؟
السعودية تعلن: الحصول على لقاح كورونا شرط الدخول إلى مقر العمل

تقوم مصر باستعراض يضم 22 مومياء تشق طريقها عبر القاهرة الآن في حدث بملايين الدولارات يهدف إلى لفت الانتباه إلى تراث مصر القديم.

موكب نقل المومياوات

وسيشهد العرض بقايا 18 ملوكًا وأربع ملكات محفوظة بترتيب الأكبر أولاً على عوامات مزينة بأسلوب مصري قديم.

وسيرافق الحكام القدامى المشهورين ومنهم الملوك رمسيس الثاني والثالث والملكة حتشبسوت والملك سيتي الأول والملوك تحتمس الثالث والرابع الخيول والعربات ونجوم السينما المصرية والمشاهير.

واصطفت الأضواء واللافتات على الطريق الذي يمر عبر حي جاردن سيتي الفاخر في القاهرة وكورنيش النيل.

بث مباشر

X

ومن المأمول أن يعرض الحدث إمكانات مصر السياحية الرائدة على مستوى العالم أمام جمهور عالمي بعد أن تسبب جائحة فيروس كورونا في خسارة الصناعة بنحو مليار دولار شهريًا.

ويتم نقل المومياوات من المتحف المصري بالقاهرة إلى موقع جديد في العاصمة الفسطاط وهي مدينة قديمة بنيت بعد الفتح الإسلامي لمصر عام 641 بعد الميلاد.

قال زاهي حواس، عالم المصريات الشهير ووزير الدولة الأسبق لشؤون الآثار: "أعتقد أن هذا الموكب سيجلب الإثارة في كل مكان في العالم" وكما سيروي السيد حواس الحدث سيتم بثه في 60 دولة حول العالم.

وقال وزير السياحة والآثار خالد العناني: "هدفنا هو أن نكون حاضرين في نفس الوقت في كل بيت في جميع أنحاء العالم".

العرض الذهبي للفراعنة

وصلت توقعات المسيرة إلى ذروتها على وسائل التواصل الاجتماعي حيث نشر المصريون لقطات من ميدان التحرير، والتي تلقت شد وجه مكثف للحدث.

وتزين الساحة الآن مسلة جديدة وتماثيل لأربعة كباش مأخوذة من معبد الكرنك الشهير في الأقصر كما أعطت الحكومة مجمع التحرير أكبر كيان إداري في مصر والمقر المجاور لجامعة الدول العربية طبقة جديدة من الطلاء حيث يعتبر كلا المبنيين من المعالم البارزة على مسار العرض.

شوارع القاهرة

يمر الموكب من خلال وسط القاهرة وهو حي مرادف لسوء حركة المرور وجحافل المتسوقين الذين يزورون العديد من متاجر البيع بالتجزئة كان فارغًا تمامًا قبل العرض.

أغلقت الحكومة جميع الشوارع مع الوصول إلى طريق الموكب وحثت الجميع على البقاء في المنزل ومشاهدة الحدث على التلفزيون.

وسيتم نقل جميع المومياوات البالغ عددها 22 في كبسولات محكمة الغلق بالنيتروجين مصممة لحمايتها من الأكسجين مما يعزز عدم التحلل ، فضلاً عن الحماية من مستويات التلوث المرتفعة في شوارع القاهرة.

وقال الدكتور مصطفى إسماعيل، مدير قسم المومياوات ورئيس مختبر الحفاظ على المومياء بالمتحف القومي المصري، إن الكبسولات مزودة أيضًا بآلية تثبيت لمنع المومياوات من الاصطدام بجوانب توابيتهم لمنع حدوث أي ضرر. الحضارة (NMEC).
بمجرد وصول المومياوات إلى الفسطاط سيتم نقلهم إلى بيئة يمكن التحكم في درجة حرارتها.

متحف الحضارة

سيفتح NMEC أبوابه للزوار اعتبارًا من يوم الأحد 4 أبريل وأعلنت وزارة السياحة والآثار أنه سيتم بيع التذاكر بنصف السعر لمدة شهر للاحتفال بموكب المومياوات.

ومع ذلك سيتم افتتاح معرض المومياوات الملكية وقالت وزارة السياحة يوم 18 أبريل، لا تزال هناك حاجة إلى بعض أعمال الترميم قبل عرض المومياوات.

لعنة فرعون
وقال وليد البطوطي مستشار وزارة السياحة والآثار للتلفزيون الحكومي "المتحف لديه ما يلزم للحفاظ على (المومياوات) وأفضل المعامل، إنه من أفضل المتاحف لدينا".

فتح المتحف القومي للحضارة المصرية أبوابه أمام معروضات محدودة من عام 2017 وسيفتح أبوابه بالكامل يوم الأحد ، قبل عرض المومياوات للجمهور من 18 أبريل.

ومن المقرر أن تفتتح البلاد في الأشهر المقبلة معرضًا جديدًا آخر هو المتحف المصري الكبير بالقرب من أهرامات الجيزة كما سيضم مجموعات فرعونية بما في ذلك كنز توت عنخ آمون الشهير.

تم اكتشاف قبر الحاكم الشاب الذي تم اكتشافه في عام 1922 والذي تولى العرش لفترة وجيزة في القرن الرابع عشر قبل الميلاد وكان يحتوي على كنوز بما في ذلك الذهب والعاج.

لعنة الفراعنة

ظهرت ما يسمى بـ "لعنة الفرعون" في أعقاب اكتشاف توت عنخ آمون في 1922-1923.

وعلق زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، على الحديث حول لعنة الفراعنة التي تزامنت مع موكب نقل المومياوات أنه سبق نقل بعض المومياوات المشاركة في الموكب من قبل منذ 140 عاماً حيث كانت ضمن خبيئة الدير البحري في الأقصر وتم نقلها إلى متحف بالقاهرة.

ونفي حواس ما يدور في شوارع القاهرة حول لعنة الفراعنة التي ستصيب المصريين بعد نقل المومياوات الفرعونية من المتحف المصري.

وأكد وزير الآثار الأسبق أنه رغم استمرار الحديث حول لعنة الفراعنة إلا أنه سبق وتم نقل المومياوات الفرعونية في وقت سابق ولم تشهد مصر أي كوارث لاحقة ومن الممكن أن تثبت هذه المعلومة في دحض الخوف لدى بعض المصريين.

وقال حواس: "إذا كانت هناك لعنة، فلماذا لم تحدث خلال مرات نقل هذه المومياوات، لأن عملية النقل التي ستحدث اليوم ليست الأولى".

وذكر زاهي حواس أن المومياوات سبق وتم نقلها من الدير البحري إلى متحف بولاق بالقاهرة ولكنه تعرض لاحقاً للغرق خلال فيضان النيل وتم نقل المومياوات مرة ثانية إلى قصر إسماعيل باشا.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك ولكنه تم النقل للمرة الثالثة بعد بناء المتحف المصري بميدان التحرير عام 1902م ولكنه لم يتم عرض المومياوات بالمتحف إلا في عام 1952.