موكب المومياوات الملكية: أبرز صور الحدث العظيم

  • تاريخ النشر: السبت، 03 أبريل 2021
موكب المومياوات الملكية: أبرز صور الحدث العظيم
مقالات ذات صلة
الصحة السعودية تقدم نصائحها بشأن عيد الفطر: نتعاون ما نتهاون
فشل العريس في جدول الضرب فقررت العروس إلغاء الزفاف: ما القصة؟
السعودية تعلن: الحصول على لقاح كورونا شرط الدخول إلى مقر العمل

يشهد المصريون موكبًا تاريخيًا لنقل حكام بلادهم القدماء عبر العاصمة القاهرة إلى متحف الحضارة في الفسطاط.

موكب المومياوات الملكية

يشهد المشهد الفخم الذي تبلغ تكلفته عدة ملايين من الدولارات نقل 22 مومياء - 18 ملكًا وأربع ملكات - تم نقلها من المتحف المصري الكلاسيكي الجديد ذي اللون الخوخى إلى مثواهم الجديد على بعد 5 كيلومترات (ثلاثة أميال) في متحف الحضارة.

مع ترتيبات أمنية مشددة تليق بدمائهم الملكية ووضعهم ككنوز وطنية يتم نقل المومياوات إلى المتحف الوطني الجديد للحضارة المصرية فيما يسمى العرض الذهبي للفراعنة.

ويتم نقلهم وسط تغطية إعلامية محلية وعالمية بالترتيب الزمني لعهودهم  من حاكم الأسرة السابعة عشر، Seqenenre Taa II ، إلى رمسيس التاسع الذي حكم في القرن الثاني عشر قبل الميلاد.

وشهدت مصر ارتفاعًا حادًا في إصابات Covid-19 قبل عام ، ولكن بعد انخفاض عدد الحالات والوفيات تم رفع القيود المفروضة على التجمعات في الهواء الطلق في وقت لاحق.

العرض الذهبي للفراعنة

من أهم عوامل الجذب في حدث اليوم هو الملك رمسيس الثاني ، أشهر فراعنة المملكة الحديثة ، الذي حكم لمدة 67 عامًا ويذكر بتوقيعه أول معاهدة سلام معروفة.

وأخرى هي الملكة حتشبسوت أو قبل كل شيء السيدات النبلاء، أصبحت حاكمة على الرغم من أن عادات عصرها كانت أن النساء لم يصبحن فرعونات.

تُحمل كل مومياء على عربة مزينة مزودة بممتصات صدمات خاصة ومحاطة بموكب بما في ذلك عربات حربية تجرها الخيول.

وفي حين أن تقنيات التحنيط القديمة حافظت في الأصل على الفراعنة فقد تم وضعهم في صناديق خاصة مليئة بالنيتروجين من أجل النقل للمساعدة في حمايتهم من الظروف الخارجية وتم أيضًا إعادة رصف الطرق على طول الطريق للحفاظ على سلاسة الرحلة.

وقالت سليمة إكرام، أستاذة علم المصريات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ، "بذلت وزارة السياحة والآثار قصارى جهدها للتأكد من استقرار المومياوات وحفظها وتعبئتها في بيئة يتحكم فيها المناخ".

تم اكتشاف المومياوات في عامي 1881 و 1898 في مخبأين في أنقاض طيبة عاصمة مصر القديمة - في العصر الحديث الأقصر في صعيد مصر.

وأشارت الدكتورة إكرام إلى "لقد شهدوا بالفعل الكثير من الحركة في القاهرة وقبل ذلك في طيبة ، حيث تم نقلهم من مقابرهم إلى مقابر أخرى من أجل الأمان".

في حين تم إحضار معظم رفات الحكام القدماء من الأقصر إلى القاهرة عبر قارب على نهر النيل وتم نقل القليل في عربة قطار من الدرجة الأولى وتم إيواؤهم في المتحف المصري الشهير وزارهم السياح من جميع أنحاء العالم خلال القرن الماضي.

وادي الملوك

تأمل السلطات المصرية أن يساعد المتحف الجديد الذي سيفتتح بالكامل هذا الشهر في تنشيط السياحة - وهي مصدر رئيسي للعملة الأجنبية للبلاد وكانت تعرضت الصناعة للاضطراب السياسي على مدى العقد الماضي ومؤخرا بسبب الوباء.

وستقام المعروضات الجديدة الآن في القاعة الملكية للمومياوات وستعرض للجمهور اعتبارًا من 18 أبريل وتم تصميم القاعة بحيث يختبر الزوار وهم التواجد في وادي الملوك في الأقصر.

وفي نفس السياق، من المقرر افتتاح متحف مصري كبير جديد يضم مجموعة توت عنخ آمون الشهيرة العام المقبل ، بالقرب من أهرامات الجيزة.

لعنة الفراعنة

بينما يُنظر إلى موكب نقل المومياوات على أنه حدث كبير بل وممتع  فإن مومياوات مصر تاريخياً ارتبطت بالخرافات والنذر.

في الآونة الأخيرة تعرضت مصر لسلسلة من الكوارث، في الأسبوع الماضي وحده قُتل عشرات الأشخاص في حادث قطار بسوهاج ، صعيد مصر بينما لقي ما لا يقل عن 18 شخصًا مصرعهم عندما انهار مبنى في القاهرة.

بعد ذلك حيث كانت الاستعدادات على قدم وساق لنقل المومياوات ، تم إغلاق قناة السويس بواسطة سفينة الشحن MS Ever Given جيفن لمدة أسبوع تقريبًا تساءل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي عما إذا كانت أسطورة "لعنة الفراعنة" هي السبب.

ولطالما نوقشت أخلاقيات عرض المومياوات المصرية القديمة، يعتقد العديد من علماء المسلمين أنه يجب معاملة الموتى بكرامة واحترام وعدم إظهارهم على أنهم فضول.

في عام 1980 أمر الرئيس أنور السادات بإغلاق غرفة المومياء الملكية في المتحف المصري بحجة أنها دنس الموتى ولقد أراد إعادة دفن المومياوات بدلاً من ذلك رغم أنه لم يحصل على رغبته.

ولكن من جهته قال زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، أنه سبق نقل بعض المومياوات المشاركة في الموكب من قبل منذ 140 عاماً حيث كانت ضمن خبيئة الدير البحري في الأقصر وتم نقلها إلى متحف بالقاهرة.

ونفي حواس ما يدور في شوارع القاهرة حول لعنة الفراعنة التي ستصيب المصريين بعد نقل المومياوات الفرعونية من المتحف المصري.

وأكد وزير الآثار الأسبق أنه رغم استمرار الحديث حول لعنة الفراعنة إلا أنه سبق وتم نقل المومياوات الفرعونية في وقت سابق ولم تشهد مصر أي كوارث لاحقة ومن الممكن أن تثبت هذه المعلومة في دحض الخوف لدى بعض المصريين.

وقال حواس: "إذا كانت هناك لعنة، فلماذا لم تحدث خلال مرات نقل هذه المومياوات، لأن عملية النقل التي ستحدث اليوم ليست الأولى".

وذكر زاهي حواس أن المومياوات سبق وتم نقلها من الدير البحري إلى متحف بولاق بالقاهرة ولكنه تعرض لاحقاً للغرق خلال فيضان النيل وتم نقل المومياوات مرة ثانية إلى قصر إسماعيل باشا.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك ولكنه تم النقل للمرة الثالثة بعد بناء المتحف المصري بميدان التحرير عام 1902م ولكنه لم يتم عرض المومياوات بالمتحف إلا في عام 1952.