موت الممثل الرئيسي في منتصف التصوير: مآسي لم تمنع عرض هذه الأفلام

  • تاريخ النشر: الخميس، 08 أبريل 2021 آخر تحديث: السبت، 10 أبريل 2021
موت الممثل الرئيسي في منتصف التصوير: مآسي لم تمنع عرض هذه الأفلام
مقالات ذات صلة
في عيد ميلادها الـ95: أغرب الأمور التي نعرفها عن الملكة إليزابيث
المُلقب برجل المانجو: يزرع شجرة تنتج 300 نوع مختلف من المانجو
سيدة تحتفل بطلاقها بأغرب طريقة: فيديو وثق ما فعلته مع زوجها السابق

أحد المبادئ الأساسية في السينما قاعدة "يجب أن يستمر العرض" المشكلات غير المتوقعة تُعرض الإنتاج للخطر ويجب على المحترفين إيجاد طريقة لحلها، بغض النظر عما حدث.

حتى لو مات ممثل رئيسي في وسط التصوير يجب أن يستمر العرض وعادة ما يجد صانعو الأفلام طرقاً للتصوير بعد رحيل الممثل.

تعتمد طريقة قيامهم بذلك على مجموعة متنوعة من العوامل مثل: حجم الدور ومقدار الوقت الذي تم تصويره بالفعل والميزانية المتاحة والتكنولوجيا المستخدمة.

لكن كل فيلم له إنتاج مختلف وصانعي الأفلام الذين حاولوا استبدال نجومهم حققوا درجات متفاوتة من النجاح، فيما يلي بعض الأفلام التي فقدت ممثلاً رئيسياً في منتصف التصوير والطرق الإبداعية التي تمكن بها صانعو الأفلام التغلب على هذه المشكلة. [1]

فيلم (The Imaginarium of Doctor Parnassus/ خيال الدكتو برانسوس)

موت الممثل الرئيسي في منتصف التصوير: مآسي لم تمنع عرض هذه الأفلام

الممثل المتوفي:

هيث ليدجر Heath ledger.

الدور:

يلعب ليدجر دور توني شيبرد شخص موهوب صاحب فرقة مسرحية متنقلة تؤدي عروض تُلهب خيال المشاهدين، يتضمن عرض الدكتور بارناسوس واقع بديل خيالي يسمى "Imaginarium"، بمجرد دخول العملاء إلى هذا العالم يمكنهم الاختيار بين مسار صعب لتحسين الذات أو مسار أسهل يهدف للمتعة التي تؤدي في النهاية إلى هلاكهم لقرون، استخدم الدكتور بارناسوس كائن شيطاني يساعده في هذا الواقع البديل  للتنافس على أرواح الناس.

المأساة:

توفي هيث ليدجر فجأة بسبب جرعة زائدة من الأدوية المخدرة في يناير 2008، في منتصف تصوير فيلم خيال دكتوربرانسوس.

كان ليدجر قد بدأ في الصعود كنجم من نجوم هوليود وعندما وافته المنية كان قد انتهى مؤخراً من تصوير دور الجوكر في فيلم The Dark Knight لكريستوفر نولان والذي فاز عنه بجائزة أوسكار بعد وفاته وعمره 28 عاماً.

كيفية تدارك الأزمة:

تمكن المخرج تيري جيليام من استخدام فكرة الفيلم لصالحه، حيث سمحت فكرة الفيلم بتحديث معظم مشاهد ليدجرغير المكتملة بممثلين آخرين، نظراً لأن العالم داخل Imaginarium يختلف باختلاف الرغبات الفريدة لكل زائر، يمكن أن يتغير مظهر توني بشكل معقول كلما أحضر ضيفاً جديداً، فاستخدم المخرج كل من جود لو وجوني ديب وكولين فاريل في هذه المشاهد، كل منهم جسد جزء الشخصية التي كان يلعبها ليدجر، يقال أنه استخدم عدة نجوم لأنه شعر أنه لا يوجد ممثل واحد قادر على حل محل عبقري الأداء الراحل هيث ليدجر.

فيلم (Furious 7/ الغضب 7)

موت الممثل الرئيسي في منتصف التصوير: مآسي لم تمنع عرض هذه الأفلام

الممثل المتوفي:

Paul Walker بول ووكر.

الدور:

لعب بول ووكر دول برايان كونر وهو شخصية رئيسية في جميع أفلام Fast & Furious وظهر في جميع الأجزاء باستثناء الجزء الثالث.

في الفيلم الأصلي شخصية برايان كونر هو شرطياً سرياً تسلل إلى حلقة المتسابقين غير الشرعيين في الشوارع ولكن على مدار السلسلة أصبح عضواً فيها، هذا الدور أكبر دور سينمائي في مسيرة ووكر المهنية.

المأساة:

فقد ووكر حياته في حادث سيارة في سانتا كلاريتا، كاليفورنيا، وقع الحادث في 30 نوفمبر 2013، أثناء استراحة من تصوير فيلم الغضب 7 وكان ووكر يبلغ من العمر 40 عاماً.

كيفية تدارك الأزمة:

فقدان ممثل رئيسي يمكن أن يكون مدمراً بشكل خاص لسلسلة أفلام بسبب العلاقة الطويلة بين النجم والجمهور، كان ووكر أحد الدعائم الأساسية لسلسلة الأفلام مع ملايين المعجبين حول العالم، لذا لم يكن استبداله بممثل آخر خياراً. 

وقت وفاته كان قد أنهى العديد من مشاهد الحركة له في الفيلم لكنه لم يكمل باقي المشاهد وكان من الصعب إكمالها بدون ووكر لكن استخدم المخرج جيمس وان أشخاص يشبهون ووكر لإكمال بعض المشاهد مثل الممثل جون براذرتون وإخوان ووكر وهما كودي وكاليب، لكن في اللقطات التي تتطلب أن يكون وجه ووكر مرئياً عن قرب، استخدم فريق وان المؤثرات البصرية لإعادة إنشاء وجهه رقمياً.

فيلم (المصارع/ Gladiator)

موت الممثل الرئيسي في منتصف التصوير: مآسي لم تمنع عرض هذه الأفلام

الممثل المتوفي:

Oliver Reed أوليفر ريد.

الدور:

لعب دور مصارع متقاعد وتاجر العبيد الذي اشترى ماكسيموس الدور الذي لعبه راسل كرو ويدعم هذا التاجر خلال الفيلم ماكسيموس وحلفائه ضد الإمبراطور عديم الضمير كومودوس ويدفع حياته ثمن لذلك.

المأساة:

قال كاتب السيناريو ديفيد فرانزوني أن ريد لقي حتفه بعد لحظات من تحدي مجموعة من البحارة البريطانيين في مباراة شرب، كان السبب نوبة قلبية وكان عمره 61 عاماً.

كيفية تدارك الأزمة:

اعتمد ريدلي سكوت على لقطات لريد كانت محذوفة من قبل، كما أضاف لاحقاً وجه ريد رقمياً.

فيلم (The Crow/ الغراب)

موت الممثل الرئيسي في منتصف التصوير: مآسي لم تمنع عرض هذه الأفلام

الممثل المتوفي:

Brandon Lee براندون لي

الدور:

إيريك درافن عازف جيتار يُقتل أثناء الدفاع عن خطيبته وبعد مرور عام على وفاته، يزور غراب خارق للطبيعة قبره ويعيده إلى الحياة ويمنحه قدرات قتالية خارقة وبعد عودته من الموت يبدأ في سعيه للانتقام.

المأساة:

كان براندون لي نجماً سينمائياً صاعداً عندما وافته المنية، توفي والده بروس لي عندما كان عمره 8 سنوات فقط، قاوم في البداية أن يصبح نجماً في فنون الدفاع عن النفس مثل والده وكان فيلم الغراب أول بطولة مطلقة له، كانت وفاة براندون واحدة من أكثر الحوادث شهرة في تاريخ هوليوود.

في أحد مشاهد الفيلم يقوم أحد أفراد العصابة بإطلاق النار عليه وقتله ولكي يتم تجهيز المشهد فإن فريق العمل وقبل أسابيع من تصوير المشهد وبسبب قلة الخبرة اشتروا ذخيرة حية ومسدس حقيقي لاستخدامه بعد أن إفراغ رصاصاته من البارود واستخدامه في المشهد برصاص مزيف، بدلاً من الرصاص المزيف ولسوء الحظ العجيب فإن فريق الإشراف على إطلاق النار والأسلحة كان قد غادر موقع التصوير قبل المشهر، فأوكلت مهمة التأكد من سلامة الأسلحة لأحد المساعدين غير المتخصصين.

لم يكن المتواجدون يعلمون أن قوة الزناد قد تكون كافية لإطلاق جسم الرصاصة المعدني حتى ولو كان فارغاً لينطلق بسرعة خارقة، لذلك فإن الممثل مايكل ماسي عندما أمسك بالمسدس وأطلق الرصاصات على براندون لي لم يكن يدرك أن إحدى تلك الرصاصات ستخرج وتستقر في في أحشاء براندون لي وتقتله بالفعل.

سقط براندون لي على الأرض لكن الفريق ظنه لازال يمثل دور القتيل وعندما أعلن المخرج إنتهاء المشهد لم يتحرك لي من مكانه، مما أثار دهشة فريق العمل ما جعلهم يحاولون الاطمئنان عليه ليكتشفوا المفاجأة الصادمة أنه قد أصيب بالفعل.

بعد عملية استمرت ست ساعات تم ضخ فيها الكثير من الدماء إلى براندون لي، تم إعلان وفاته في العشرينيات من عمره.

كيفية تدارك الأزمة:

في البداية كان المخرج أليكس بروياس في حالة ذهول شديد لدرجة أنه لم يتمكن من متابعة الفيلم، استغرق الأمر الكثير من الوقت لإقناعه بالعودة إلى إكمال الفيلم، لكن حوالي ثلث الطاقم الأصلي رفض العودة إلى الموقع.

تطلب إكمال الفيلم إعادة كتابة السيناريو وتكلفة مبلغ إضافي قدره 8 ملايين دولار وبالنسبة إلى المشاهد المتبقية لشخصية إريك درافن، لم يوافق المخرج ريدلي سكوت باستخدام ممثل بديل ولاستكمال العمل قام بإعادة تشكيل وجه براندون لي الراحل رقمياً لإكمال المشاهد القليلة الباقية.

حقق الفلم نجاحاً مدوياً وقت عرضه حيث جمع 187 مليون دولار من الإيرادات في دور العرض في الولايات المتحدة فقط وحصد 5 جوائز أوسكار من بينها جائزة أفضل فيلم.