ممرضة عجوز في الأردن تعثر على مبلغ مالي ضخم في حسابها دون أن تعلم!

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 12 يناير 2022
ممرضة عجوز في الأردن تعثر على مبلغ مالي ضخم  في حسابها دون أن تعلم!
مقالات ذات صلة
سائق تكسي يعثر على مبلغ مالي ضخم في هذه الدولة... وهذا ما فعله
تعرف على 8 دول يمكنك الحصول على جنسيتها مقابل مبلغ من المال
خلال ساعة واحدة: مبلغ خيالي حصده متسول في شوارع الأردن

لم تكن الممرضة الأردنية عذراء خان من أصل باكستاني أن حياتها ستتغير وأنها تمتلك ثورة كبيرة في البنك دون علمها.

في التفاصيل، التي رصدتها التقارير الصحافية في الأردن، عثرت الممرضة عذراء على مبلغ مالي في حسابها المجمد منذ عقود تصل قيمته إلى 45 ألف دينار اي ما يقدر بـ 64 ألف دولار.

وكانت خان وصلت إلى الأردن للعمل مع الجيش الباكستاني قبل أربعين عاماً وغادر الجيش الباكستاني وبقيت هي لتبدأ رحلة معاناة من الفقر والعوز والحاجة.

تتحدث عذراء من غرفتها وهي تحمل هاتفا قديما لا يتجاوز قيمته عشرين دينارا والدمع يملأ عيناها، وفقاً لوكالة الأنباء الأردنية، أنَّها عملت مسؤولة تطعيم بوزارة الصحة منذ وصولها إلى الأردن وعمرها 19 عاما واستمرت لمدة 17 عاما، ثم غادرت إلى مدينة المفرق لتصبح قابلة قانونية تساعد النساء على الولادة.

العمل في الأردن

وأضافت إنّها تسكن منذ 16 عاما في غرفة وحمام في مدينة المفرق تبرع بها أحد لها، ولم تكن تعلم أنَّ لديها مبلغا ماليا في حسابها ووديعة قديمة زادت طيلة ذلك الوقت لتصل إلى تسعة آلاف دينار.

تقول السيدة العجوز إنها لجأت مرارا للحصول على المساعدة حتى وصلت إلى مساعد محافظ مدينة المفرق الذي أجلسها كما تقول فروت له تفاصيل قصتها وبدأ يجري اتصالاته التي قادته إلى العثور على مبلغ مالي كبير لها لم يضع في الدولة الأردنية مهما طال غياب صاحبه.

ممرضة في الأردن

وأوضحت أنَّها ذهبت رفقة المسؤولين الأردنيين إلى البنك لتفعيل الحساب وهناك جرى طلب توقيعها الذي فتحت به الحساب وقتها، ووقعت نفس التوقيع الذي لها قبل أربعين سنة وكان باللغة الإنجليزية ولم تخطئه.

وقالت السيدة أن المسؤولين الأردنيين اتصلوا بالمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، والتي قالت إنَّ لها تحويلا شهريا ومبلغا ماليا يرد لحسابها تتجاوز قيمته مئتين وخمسين دينارا، لكن الحساب لم تجر عليه أيَّة حركات طيلة هذا الوقت العصيب الذي مرَّ عليها صعبا وقاسيا كما تقول.

ويقول مساعد محافظ المفرق نضال حجازين إنّ العناية الإلهية قادت عذراء السبعينية لمبنى المحافظة وتغيرت مع قدومها حياتها رأسا على عقب.

ويضيف أنَّه سمع قصتها وبدأ باتصالاته مع أحد البنوك والضمان الاجتماعي ليصل إلى مفاجأة كبيرة بوجود راتب شهري يجري تحويله بانتظام إلى البنك وقيمته 250 دينارا، إذ حصلت عليه في عام 2008، وأنَّ قيمة المبلغ المحول من الرواتب يصل الى 36 ألف دينار.

وأضاف أنَّ البنك قال له إنّ لها وديعة قديمة قيمتها 5 آلاف دينار وقد أصبحت لطول المدة 9 آلاف دينار ليصبح المبلغ نحو 45 ألف دينار.