ما هي المزايا التي توفرها الإمارات للأطفال القاطنين فيها؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 18 نوفمبر 2021 آخر تحديث: السبت، 20 نوفمبر 2021
ما هي المزايا التي توفرها الإمارات للأطفال القاطنين فيها؟
مقالات ذات صلة
الإمارات تُنتج أول حليب أطفال من الإبل في العالم
حيل منزلية توفر الوقت والجهد والمال
العثور على رسالة من طفل إلى سانتا كلوز عمرها 9 عقود: ماذا كُتب فيها؟

يحتفل العالم بيوم الطفل العالمي في 20 نوفمبر 2021، وقد تم الإعلان عن تاريخ يوم الطفل العالمي في عام 1954 بهدف تسليط الضوء على المواضيع التي تدعم تقديم حياة أفضل للطفل، ومحاولة حل أبرز المشكلات التي يعاني منها الأطفال في العالم. بمناسبة يوم الطفل العالم يسعدنا أن نسلط الضوء على المزايا التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة للأطفال القاطنين فيها، والتي تجعل أطفال الإمارات المواطنين والمقيمين من الأطفال المحظوظين الذين ينعمون بحياة كريمة.

المزايا التي توفرها الإمارات للأطفال القاطنين فيها 

تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة جهوداً حثيثة لمنح أطفالها من المواطنين والمغتربين حياة كريمة تنافس الحياة التي يحصل عليها الأطفال في الدول المتقدمة، وإن كنت مهتماً بمعرفة المزايا التي ترتقي بجودة حياة أطفال الإمارات، إليك هذه القائمة التي قد تشجعك على اختيار الإمارات موطناً لك ولأطفالك: 

تعليم مرموق  

تعليم

تماشياً مع رؤية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تولي القيادة الرشيدة اهتماماً كبيراً بالتعليم والتي أخذت القطاع التعليمي إلى مراحل رفيعة المستوى من خلال تطبيق استراتيجيات أحدثت نقلات نوعية متميزة في مناهج وزارة التربية والتعليم في الإمارات. ما يميز القطاع التعليمي في الدولة هو تنوع مناهجها أهمها المناهج الدولية التي تتيح للطلاب إكمال تعليمهم بكل انسجام في أي من جامعات العالم. أما بالحديث عن أصحاب الهمم، فتوفر الإمارات كافة الأدوات والسبل التربوية الخاصة لمنحهم التعليم المناسب، ولتفعيل دورهم التنموي في المجتمع بشكل كامل. 

خدمات صحية رفيعة المستوى  

طفلة وأمها في العيادة

تسخير دولة الإمارات العربية المتحدة كافة الإمكانيات للاهتمام بصحة الأطفال من خلال إنشاء مستشفيات خاصة للأطفال والتي تنافس تلك الواقعة في أكثر الدول تقدماً، بالإضافة إلى إطلاق حملات توعوية للاهتمام بصحة الطفل، نذكر منها حملات الرضاعة الطبيعية، وحملات تطعيم الأطفال.  

الحماية والأمان  

أطفال

تتفاخر الإمارات بمستوى الأمان الذي وصلت إليه ما يجعل الإمارات من أكثر الدول أماناً للأطفال في العالم وتشكل مركزاً حضارياً لحمايتهم، كما تحرص الدولة على إنشاء القوانين وإطلاق المبادرات التي تضمن سلامة الأطفال، وتشمل: 

قانون وديمة  

يتضمن قانون وديمة كافة البنود المتعلقة بحقوق الطفل في الإمارات، وقد أقرته الدولة عام 2010 بهدف معالجة العديد من الفجوات المعنية بقوانين حماية الطفل ومنحه حياة كريمة.  

تطبيق حمايتي  

يعتبر تطبيق حمايتي الأول من نوعه على مستوى العالم، وهو معني باستلام بلاغات الإساءة للأطفال بسهولة وسرية تامة، إذ يتم تحويل البلاغ للأجهزة الشرطية المختصة للتعامل معه بشكل فوري. هذا ويوفر تطبيق حمايتي ميزة للأطفال لطلب الاستغاثة والذي يصل إلى ذويهم عند شعورهم بالخطر وتصعيد طلب الاستغاثة بضغطة زر لغرف العمليات في القيادات العامة للشرطة بالإمارات.  

مبادرة "وحدة حماية الطفل"

أطلقت وزارة التربية والتعليم مبادرة "وحدة حماية الطفل"، لتشمل طلبة المدارس الحكومية والخاصة على مستوى الدولة، بهدف حماية الطفل من جميع أنواع الإساءة والإهمال والاستغلال التي يتعرض لها في البيئة المحيطة سواء في المدرسة أو المنزل، والحفاظ على سلامة الطلبة بدنياً ونفسياً وتعليمياً. 

الإبلاغ عن حالات العنف ضد الأطفال  

وضعت وزارة الداخلية الخط الساخن 116111 لحماية الأطفال وتسهيل عمليات الإبلاغ عن حالات الاعتداء على الأطفال عبر الهاتف، كما فعّلت عملية الإبلاغ الإلكتروني عن طريق موقع مركز الوزارة لحماية الطفل. 

حياة ترفيهية لا مثيل لها  

ما هي المزايا التي توفرها الإمارات للأطفال القاطنين فيها؟

تعتبر الإمارات من أشهر الوجهات السياحية التي يحلم العديد من الأفراد من حول العالم بزيارتها، وذلك لتنوع الوجهات السياحية في الإمارات وعلى رأسها المرافق الترفيهية التي تعرف على مستوى عالمي، وعليه يحظى أطفال الإمارات بفرصة زيارة الوجهات الترفيهية المميزة والتي تقدم لهم فرص ترفيهية لا مثيل لها!