قراءة أفكار مرضى العناية المركزة لم تعد مستحيلة بعد الآن

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 26 فبراير 2020
قراءة أفكار مرضى العناية المركزة لم تعد مستحيلة بعد الآن
مقالات ذات صلة
10 أشياء نستخدمها يومياً: لا نعرف تاريخ تطورها المثير للاهتمام
قبل أن يصبح مليونيراً: في 27 من عمره كان إيلون ماسك يفعل ذلك
بالصور: امرأة كينية مُبتكرة تحول النفايات البلاستيكية إلى مواد بناء

عندما يعاني شخص ما من إصابة شديدة في الدماغ تتركه غير قادر على التواصل، عادة ما تضطر الأسر والأطباء لاتخاذ قرار بمواصلة علاجه أو فصله عن الأجهزة ليواجه الموت. 

لكن يبدو أن الأمر سيختلف كثيراً خلال الفترة المقبلة، إذ يجرى الآن اختبار ماسحات ضوئية للمخ في العناية المركزة لمعرفة ما إذا كانت قراءة العقل ستساعد بعض المرضى على الإدلاء بآرائهم بشأن استكمال العلاج.

في الوقت الحالي، يسأل الأطباء أسرة المريض، الذي تعتبر حالته سيئة، ما إذا كانت تعتقد أن المريض يريد مواصلة العلاج الذي يساعدهم للبقاء على قيد الحياة مثل استخدام جهاز التنفس الصناعي.

من جانبه، قال أدريان أوين من جامعة أونتاريو الغربية في كندا: ستكون الحياة أسهل كثيراً إذا استطعت أن تسأل الشخص نفسه، حسبما أورد موقع New Scientist.

وفي وقت سابق، طوّر فريق أوين طريقة مسح الدماغ لمجموعة أصغر كثيراً من الأشخاص، الذين يعيشون في حالات بين الوعي والغيبوبة، على سبيل المثال أولئك الذين هم في حالة إنباتية مستمرة؛ مثل هؤلاء الناس الذين يظهرون القليل من علامات الوعي ويتعين إطعامهم من خلال أنبوب.

قراءة أفكار مرضى العناية المركزة لم تعد مستحيلة بعد الآن

وجد أوين أن بعض هؤلاء الأشخاص يستطيعون توجيه أفكارهم استجابةً للتعليمات، والتي يمكن تسجيلها في عمليات مسح الدماغ. فعلى سبيل المثال، إذا طُلب من شخص ما تخيل أنه يلعب التنس، فإن الجزء الموجود بالدماغ الذي يشارك في النشاط يضيء في الفحص.

وقد سمح ذلك له بأن يسأل أولئك القادرين على الرد بهذه الطريقة أسئلة إجاباتها بنعم أو لا، تكشف عن رغبته أولئك المرضى في استمرار ظروف معيشتهم هكذا أو لا.

والآن، يستخدم أوين نفس الأسلوب على الأشخاص الذين هم في العناية المركزة في الأيام القليلة الأولى بعد إصابتهم بجروح خطيرة في الدماغ. وفي مثل هذه الظروف، يرغب ما يزيد قليلاً عن ربع الأشخاص في إنهاء علاجهم بسبب تشخيص حالتهم الصحية بأنها سيئة.

قراءة أفكار مرضى العناية المركزة لم تعد مستحيلة بعد الآن