في اليوم العالمي للموسيقى: تعرف على أبرز فوائدها للصحة والعقل

  • تاريخ النشر: منذ 5 أيام آخر تحديث: منذ 3 أيام
في اليوم العالمي للموسيقى: تعرف على أبرز فوائدها للصحة والعقل
مقالات ذات صلة
في اليوم العالمي للشاي المثلج تعرف على أبرز فوائده للصحة
في اليوم العالمي للرقص: فوائده على الصحة العقلية والجسدية
فوائد السباحة للجسم والصحة العقلية

 يحتفل العالم في 21 يونيو من كل عام بيوم الموسيقى العالمي أو Fête de la musique، فالموسيقى هي غذاء الروح، وهي بمثابة لغة عالمية يفهمها جميع الناس، مهما اختفلت لغاتهم وثقافاتهم.

يوم الموسيقى العالمي

يعود الفضل في إطلاق يوم الموسيقى العالمي إلى كلا من: جاك لانج، وزير الثقافة الفرنسي السابق، وموريس فلوريه، مدير قسم الموسيقى والرقص الراحل في وزارة الثقافة الفرنسية.

فعندما تم تعيين فلوريه في منصبه في أكتوبر 1981، بدأ في محاولة تطبيق أفكاره المختلفة من أجل تطوير الموسيقى، وكان لديه قناعة ثابتة يحاول تنفيذها وهي: "موسيقى في كل مكان، وحفل في أي مكان".

وفي عام 1982، قرأ فلوريه دراسة حول العادات الثقافية للفرنسيين، والتي ذكرت أنه من بين كل شخصين في فرنسا، هناك شخص يعزف على آلة موسيقية، فبدأ يحلم بطريقة لإخراج الناس إلى الشوارع من أجل الاحتفال بالموسيقى.

لذا، وبدعم من لانج، أقيم في باريس في عام 1982 أول احتفالية للموسيقى تحت اسم Fête de la Musique أو اصنع موسيقى، ليتحول بعدها هذا الاحتفاء بالموسيقى إلى ظاهرة عالمية.

وتم تخصيص يوم 21 يونيو من كل عام، والذي يتزامن مع بداية فصل الصيف، من أجل الاحتفال بيوم الموسيقى العالمي، حيث تحتفي به أكثر من 700 مدينة في 120 دولة حول العالم.

فوائد الموسيقى

على الرغم من أننا لا نستطيع التأكد بالضبط متى بدأ البشر في الاستماع إلى الموسيقى، إلا أن العلماء يعرفون شيئًا عن سبب قيامنا بذلك.

الاستماع إلى الموسيقى يفيدنا بشكل فردي وجماعي هذا ما يخبرنا به البحث عن قوة الموسيقى في تحسين صحتنا الجسدية والعقلية والعاطفية.

 إحدى أهم وظائف الموسيقى هي خلق شعور بالتماسك أو الترابط الاجتماعي، حيث يقول علماء التطور إن البشر ربما طوروا اعتمادًا على الموسيقى كأداة اتصال لأن أسلافنا ينحدرون من الأنواع الشجرية - قاطنو الأشجار الذين اتصلوا ببعضهم البعض عبر المظلة.

تظل الموسيقى وسيلة قوية لتوحيد الناس، مثل الأناشيد الوطنية تربط الجماهير في الأحداث الرياضية، تثير الأغاني الاحتجاجية إحساسًا بوجود هدف مشترك أثناء المسيرات.

ليس هذا فقط، بل أن التراتيل تبني هوية جماعية في دور العبادة، وتساعد أغاني الحب الشركاء المحتملين على الارتباط أثناء الخطوبة، كما ان الموسيقى تساعد التهويدات الوالدين والأطفال على تطوير المرفقات الآمنة

 ينصح الأطباء في مركز جونز هوبكنز بالاستماع إلى الموسيقى لتحفيز عقلك، يعلم العلماء أن الاستماع إلى الموسيقى يُشغل عقلك  يمكنهم رؤية المناطق النشطة تضيء في فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي.

يعرف الباحثون الآن أن مجرد الوعد بالاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يجعلك ترغب في معرفة المزيد، في إحدى الدراسات التي أجريت عام 2019 ، كان الناس أكثر حماسًا للتعلم عندما يتوقعون الاستماع إلى أغنية كمكافأة لهم.

للموسيقى أيضًا تأثير إيجابي على قدرتك على الحفظ.

حقائق عن فوائد الموسيقى

في واحدة من الدراسات أعطى الباحثون للناس مهام تتطلب منهم قراءة قوائم قصيرة من الكلمات ثم تذكرها، أولئك الذين كانوا يستمعون إلى الموسيقى الكلاسيكية تفوقوا في الأداء على أولئك الذين يعملون في صمت أو مع ضوضاء بيضاء.

على الرغم من أن الموسيقى لا تعكس فقدان الذاكرة الذي يعاني منه الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر وأشكال الخرف الأخرى ، فقد وُجد أن الموسيقى لها تأثير.

ذاكرة الموسيقى هي إحدى وظائف الدماغ الأكثر مقاومة للخرف، لهذا السبب نجح بعض مقدمي الرعاية في استخدام الموسيقى لتهدئة مرضى الخرف وبناء علاقات ثقة معهم.

الموسيقى تغير العقل حرفيا، اكتشف باحثون في علم الأعصاب أن الاستماع إلى الموسيقى يؤدي إلى إطلاق العديد من المواد الكيميائية العصبية التي تلعب دورًا في وظائف المخ والصحة العقلية.

على الرغم من الحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لفهم كيف يمكن استخدام الموسيقى علاجياً على وجه الدقة، إلا أن البعض الدراسات تشير إلى أن العلاج بالموسيقى يمكن أن يحسن نوعية الحياة والترابط الاجتماعي للأشخاص المصابين بالفصام.

 لموسيقى لديها القدرة على تغيير الحالة المزاجية ومساعدة الناس على معالجة مشاعرهم، و يمكن أن تساعد في تقليل القلق، فهناك الكثير من الأدلة على أن الاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يساعد في تهدئتك في المواقف التي قد تشعر فيها بالقلق.

 ساعدت الموسيقي الأشخاص في إعادة التأهيل بعد السكتة الدماغية حيث يكونون أكثر استرخاءً بمجرد استماعهم للموسيقى لمدة ساعة.

لم تسجل تقريبًا أي مخاطر للعلاج بالموسيقى. ومع ذلك، من الممكن أن يتأثر بعض المرضى سلباً في ظروف معينة بأنواع محددة من الموسيقى، على غرار موسيقى "Heavy Metal و Hard Rock"، حيث يكون المريض غير متقبل للإثارة. ومن هنا، يجب أن يكون حجم الصوت مناسبًا وملائمًا للظروف ولتكيف المريض. لذلك، يتطلب العلاج شخصا محترفا ومعترفا به حتى تصبح الموسيقى وسيلة علاج حقيقية.

  الموسيقى الممزوجة بأصوات الطبيعة تساعد الناس على الشعور بقلق أقل، حتى الأشخاص الذين يواجهون بأمراض يشعرون بقلق أقل بعد العلاج بالموسيقى.

ومع ذلك ، هناك أدلة متضاربة حول ما إذا كان الاستماع إلى الموسيقى له تأثير على استجابة الجسم للضغط النفسي.

يساعد العلاج بالموسيقى على تقديم طرق ممتعة للتعبير عن الأفكار والمشاعر للطفل ، كما يساعده على بناء مهارات اللغة والاستماع.

ويمكن أن تكون المهارات التي يتعلمها الشخص في العلاج مفيدة في حياته اليومية أيضًا؛ حيث يتعلم آلة موسيقية كهواية جديدة، يمكنه استخدامها كأداة لتحسين صحتهم العقلية والتعامل مع المواقف الصعبة طوال حياتهم.