فيل يوقف حافلة لسرقة الموز في وضح النهار 😂

  • تاريخ النشر: الأحد، 15 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الإثنين، 16 نوفمبر 2020
فيل يوقف حافلة لسرقة الموز في  وضح النهار ?
مقالات ذات صلة
تحدي جديد في ألمانيا: السباحة في المياة الجليدية
قصر مطلي بالذهب قد تستطيع امتلاكه ولكن عليك الموافقة على هذا الشرط
سيدة تفوز في اليانصيب بأرقام حلم بها زوجها قبل 20عاماً: ماذا حدث؟

انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر لحظة نادرة لـ فيل يوقف حافلة في منتصف الطريق لسرقة الطعام.

وكان يصور أحد الركاب الفيل بخاصية الفيديو من داخل الحافلة قبل هجومه عليهم ولكن لم يتمالك راكبي الحافلة أنفسهم من الضحك بعد هجومه على السائق وسرقة الموز.

لقطة نادرة

وبدأ الفيديو بظهور فيل يسير ببطء أمام الحافلة مما أجبر السائق على التوقف واقترب من الشباك وبدأ عملية البحث عن الموز باستخدام خرطومه الطويل وضرب سائق الحافلة أكثر من مرة حتى قام أحد الركاب مندفعاً وفتح الصناديق وقاما بإخراج كميات كبيرة من الموز ليأخذها الفيل ويرحل بعيداً في مشهد لا يتكرر.

X

وتم تصوير الفيديو في منطقة كاتارانجاما بسريلانكا ونشر على تويتر بواسطة ضابط خدمة الغابات الهندية بارفين كسوان.

وتمت مشاهدة الفيديو أكثر من 2.5 ألف مرة على منصة المدونات الصغيرة  وجمع الكثير من التعليقات المسلية.
واستغل ناشر الفيديو المقطع كحكاية تحذيرية لتحذير الناس من إطعام الحيوانات البرية قائلاً: " في ملاحظة جادة السبب وراء أنك ترى هذا الفيل السارق هو نحن،  لا تطعم الحيوانات البرية بالقرب من منطقة الغابات. لقد أعتادوا على ذوق جديد واستمروا في القدوم إلى الطريق والقرب من الإنسان. هذا ليس مفيدًا للحيوانات على المدى الطويل وعلى الرغم من أن هذا ربما لا علاقة له بهذا الفيديو ولكنه تذكير جيد لنا".

الفيل

تعد الفيلة من الحيوانات آكلة الأعشاب والجذور والفاكهة ويستخدم الفيل خرطومه لتفكيك الطعام ووضعه في الفم ويستطيع الفيل البالغ تناول كميات كبيرة جدا من الطعام تصل إلى قرابة 136كغ في اليوم الواحد ويشرب عن طريق سحب مايقارب من 10 لترات مياه بواسطة خرطومه ثم دفع الماء باتجاه الفم.

تصنيف الفيلة

وتُصنَّف في جميع أنحاء العالم إلى ثلاثة أنواع هي:

1- فيل السافانا أو الأحراش الإفريقي

 2- وفيل الغابات الإفريقي

3- والفيل الآسيوي 

يذكر أن أكبر فيل على وجه الكرة الارضية كان فيلاً إفريقياً وصل وزنه إلى 10,886كغ وطوله إلى 3.96 متراً من قدميه إلى كتفه وفق حديقة حيوان سان ديغو ودماغ الفيلة ضخمة جداً، يصل وزنها إلى 5.4كغ تقريباً للذكور مكتملة النمو مقارنة بوزن دماغ الإنسان الذي يبلغ وزنه في المتوسط 1.8كغ تقريباً، ويتميز بالذاكرة القوية التي تعي جيداً الأشياء والأماكن لعدة سنوات ويستفيد بذاكرته في الوصول إلى موارد المياة في فترات الجفاف التي قد تمتد لسنوات في أفريقيا.

ويخاف الفيل من النار والأصوات العالية ولذلك فعند هجوم الأفيال على المزارع يقوم بحمل شعلات نارية بالإضافة إلى استخدام الصفائح لإصدار أصوات مرتفعة لإزعاجه وعدم تعرضه للنباتات الخاصة بهم.

وعندما تشعر الأفيال بأنه أقترب موتها وأيضاً في حالاتالإنهاك تذهب إلى أماكن المياه وقد تموت هناك أو تستريح قليل لتخفيف شعورها بالتعب.