فيديو يثير الحيرة: ماذا شاهدت ديناصور أم حيوان آخر؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أبريل 2021
فيديو يثير الحيرة: ماذا شاهدت ديناصور أم حيوان آخر؟
مقالات ذات صلة
فيديو: سلحفاة بطيئة تهزم أسدين جائعين حاولا افتراسها
فيديو: مشهد طريف لبقرة تظهر مهارة فائقة في رياضة الكونغ فو
صور: أصغر ملياردير عربي يمتلك قصر وحديقة حيوان.. تعرف من هو!

  أثار مقطع فيديو تم تداوله بشكل كبير عبر السوشيال ميديا، حيرة الكثير من المستخدمين، بسبب اختلاف تفسيره.

تعود التفاصيل، حين نشرت صاحبة حساب تحمل اسم كريستينا رايان من منزلها في فلوريدا، فيديو لمخلوق يشبه الديناصور يتحرك في حديقة منزل كريستينا.

ووفقاً للفيديو المنشو في صحيفة الديلي ميل البريطانية، تحرك حيوان صغير الحجم، يسير على قدمين، يشبه كثيرا فصيلة الديناصورات فيلوسيرابتور.

وتعليقا على الفيديو، قالت كريستينا، إن الفيديو صحيح، ولكنها لا تعرف هوية الحيوان الذي يسير على نحو غريب.

 وهنا كان الجدل حول ماهية الحيوان الذي ظهر في الفيديو، البعض وصفه بإنه طائر كبير بينما قال البعض إنه كلب فيما توجه البعض إلى أن الفيديو مجرد مزحة.

انقراض الديناصورات

 كشفت دراسة حديثة قام بها مجموعة من العلماء والباحثون ونشرتها صحيفة إندبندنت البريطانية عن السبب الحقيقي وراء انقراض الديناصورات من عالمنا.

ويقول العلماء أنه منذ أكثر من 60 مليون عاماً ارتطم كويكب بحقل للنفط كان يقع في المكسيك، وبعد ذلك ملأ الدخان الأسود الناتج عن الارتطام سماء الكرة الأرضية لمدة 3 سنوات كاملة.

مما منع وصول حرارة الشمس للأرض بشكل جيد، وتسبب ذلك في انخفاض درجة حرارة الأرض بنبة 85%، ويقول الباحثون أن الثدييات الصغيرة والزواحف تمكنت من العيش داخل الكهوف، إلا أن الديناصورات لم تستطيع القيام بذلك نظراً لحجمها الكبير مما تسبب في موتها.

حياة الديناصورات

احتلت الديناصورات كل قارة وكانت مهيمنة في معظم النظم البيئية الأرضية حتى انقرضت بفعل تأثير الكويكب قبل 66 مليون سنة بحسب الدراسة الحديثة.

ويعتقد بعض العلماء أن هذه الحيوانات مخلوقات بدأت تفقد حافتها وكانت تتجه بالفعل نحو الانقراض عندما اصطدم الكويكب بالأرض في نهاية العصر الطباشيري المتأخر.

لكن يأمل باحثون من جامعة باث في المملكة المتحدة في تحسن وضع هذه النظرية التي مازالت في المهد وجمع الباحثون بيانات متنوعة وحديثة واستخدموا التحليل الإحصائي لتقييم ما إذا كانت الديناصورات لا تزال قادرة على إنتاج أنواع جديدة حتى زوالها المبكر.