فيديو لرد فعل طفل أثناء قص شعره بالمنزل يحصد ملايين المشاهدات

  • تاريخ النشر: الأحد، 29 نوفمبر 2020
فيديو لرد فعل طفل أثناء قص شعره بالمنزل يحصد ملايين المشاهدات
مقالات ذات صلة
فتاة ترصد ماذا حدث في وجهها بسبب حقنة فيلر: صور ستصيبك بالصدمة
حمامة تعيش حياة الرفاهية: ما تمتلكه طريف ومميز
الكلاب والنوم: صور مضحكة للقيلولة المفاجئة لهم

يسلط مقطع فيديو تم مشاركته مؤخرًا على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل الأب الضوء على مشاكل منح طفلك قصة شعر في المنزل لمنع انتقال فيروس كورونا له من صالون الحلاقة بأكثر الطرق فرحانًا حتى تستطيع السيطرة عليه.

تم التقاط الفيديو في الهند حيث تجاوزت حالات الإصابة بـ COVID-19 تسعة ملايين حالة إلى جانب وفاة 134 ألف شخص مما أجبر السلطات على فرض قيود صارمة على الحركة مرة ثانية لكبح انتشار الفيروس خلال الموجة الثانية التي اجتاحت العالم.

وأدى ذلك إلى عدم توفر الخدمات الضرورية وغير الأساسية خاصة للرجال والأطفال الذين يواجهون مشكلة شائعة مع قصات الشعر ولذلك قد يكون منح الأطفال قصة شعر لائقة في المنزل مهمة صعبة لأي والد.

وشارك أحد المستخدمين على الأنترنت مقطع فيديو لطفل وهو يحصل على قصة شعر ربما من حلاق في المنزل وقد جعل رد فعل الطفل هذا اليوم بالنسبة لمستخدمي الإنترنت مبهجاً حيث حصد 2.63 ألف مشاهدة مع ما يقرب من 20000 إعجاب في أقل من 24 ساعة.
وقال الطفل في الفيديو ماذا تفعل أنا غاضب جدًا سأضربك لا تقوم بقص شعري أنا فتى كبير لن أسمح لك بقص شعري مع خلفيات لصوت والده.

أعراض فيروس كورونا

ومنذ ظهور فيروس كورونا المستخد في أواخر شهر ديسمبر الماضي في الصين، بدأت منظمات الصحة العالمية في نشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس وحذرت الأشخاص من التهاون مع الفيروس ونصحت هذه المنظمات بالقيام بعدة تدابير وقائية لتجنب الإصابة بعدوى، والتي تشمل: غسل اليدين بالماء والصابون، الابتعاد عن التجمعات، البقاء في المنزل بقدر الإمكان.

يذكر أنه إجمالي عدد الحالات حول العالم وصل إلى 55.6 مليون حالة وارتفعت حالات الشفاء إلى 35.8 مليون حالة والوفيات وصلت إلى 1.3 مليون حالة وأعلنت منظمة الصحة العالمية لدخول العالم في الموجة الثانية من فيروس كورونا مع رفع إجراءات لكبح الفيروس ومازال فيروس كورونا المستجد يثير الرعب حول العالم، مع تزايد الحالات المصابة به ساعة وراء آخرى، وسقوط العديد من الضحايا يوماً بعد يوم.