صور 9 روبوتات متقنة الصنع من مئات السنوات

  • تاريخ النشر: منذ 3 أيام
صور 9 روبوتات متقنة الصنع من مئات السنوات
مقالات ذات صلة
فيديو: روبوت على شكل ثعبان.. هذا هو الهدف الغريب من صنعه
صور قط يعيش حياة النجوم على انستقرام بسبب تقليده المتقن للبشر
ما هي حرب المئة عام؟

صاغ كاريل كابيك كلمة "روبوت" لأول مرة في مسرحية الخيال العلمي (روبوتات روسوم العالمية) لوصف الإنسان الاصطناعي، لقد واكبت الروبوتات الحديثة الثورة الرقمية والتقدم في مجال الذكاء الاصطناعي، لكن الآليات التناظرية الأساسية التي تحاكي أفعال الإنسان أو الحيوان لها تاريخ طويل، حتى لو كان لديك اهتمام ضئيل أو غير مهتم بالروبوتات، فإن هذه الروبوتات القديمة بإمكانها إبهارك، تم تصميمها بدون الاستفادة من الكهرباء أو المعدات الدقيقة وهي شهادة على الإبداع البشري اللامحدود.

9 روبوتات مذهلة صنعت بأقل الإمكانيات

مخلب أرخميدس

بالمعنى الدقيق للكلمة، لم يكن سلاح أرخميدس الشبيه بالرافعة إنسانًا آليًا لأنه كان بحاجة إلى مشغل رافعة، لكن المخلب كان مقدمة للذراع الروبوتية الصناعية الموجودة في المصانع الحديثة، أخرج المخلب سفن العدو من الماء وقلبها واستخدم ضد الغزاة الرومان في سيراكيوز عام 213 قبل الميلاد، روى المؤرخ بوليبيوس المشهد عندما اقتربت السفن الرومانية من جدران المدينة المواجهة للبحر، حيث انقضت اليد العملاقة على السفينة المستهدفة ورفعت مقدمة السفينة من الماء ووقفتها عموديًا على مؤخرتها، ثم قام المشغل بتثبيت الماكينة لجعلها غير قابلة للحركة.

روبوت أمة فيلون

عُرف المخترع اليوناني فيلون البيزنطي، الذي توفي حوالي عام 220 قبل الميلاد، باسم "ميكانيكيوس" بسبب مهارته الهندسية الرائعة، تأتي معظم معلوماتنا عنه من عمله الوحيد الباقي وهو مجموعة مؤلفة من تسعة كتب عن الميكانيكا، أمة فيلون هو روبوتًا ابتكره فيلون، كانت تحمل في يدها اليمنى إبريق نبيذ، عندما توضع الكوب على يدها اليسرى، كانت تصب الخمر فيه وتضيف الماء وتخلطه في النبيذ إذا رغبت في ذلك.

من خلال شبكة معقدة من الحاويات والأنابيب وأنابيب الهواء والينابيع المتعرجة والتي تفاعلت من خلال المتغيرات في الوزن وضغط الهواء والفراغ، قام فيلون ببناء إنسان آلي يمكنه القيام بعمل مفيد، لكن جعل التوافر الجاهز للعمالة العبودية مثل هذه الروبوتات غير ضرورية، كان على الروبوتات الانتظار لوقت لاحق لتحقيق كامل إمكاناتها، أثر عمل فيلون على الجيل اللاحق من العلماء.

روبوت هيرو السكندري

ربما كان هيرو السكندري أعظم مخترعي العصور القديمة، تضمنت أجهزته المبتكرة موزعات المياه المقدسة التي تعمل بقطع النقود المعدنية والأبواب الأوتوماتيكية، لكن أحد أكثر إبداعاته روعة كان أول روبوت قابل للبرمجة والذي بناه في طريق العودة في 60 بعد الميلاد وكان الجهاز عبارة عن عربة بثلاث عجلات تحمل روبوتات أخرى على خشبة المسرح حيث قاموا بأداء العروض للجمهور.

يتم سحب الوزن الساقط على حبل ملفوف حول محوري العربة المستقلين، باستخدام أوتاد المحور، يمكن للبطل تغيير كيفية لف الحبل حول المحور، سمح له ذلك ببرمجة مسار الروبوت واتجاهه مسبقًا ومع ذلك، قدم هيرو بعض النصائح، قد يتسبب الاحتكاك في حدوث مشكلة، لذلك احتاجت الآلة إلى سطح أملس للتشغيل عليه.

روبوت ليوناردو دافنشي

بالنظر إلى عبقرية ليوناردو، فليس من المستغرب أنه انخرط في علوم البشر والحيوانات الاصطناعية، فقد درس ليوناردو أعمال البطل ودمج رؤى هذا العالم مع معرفته الخاصة بالتشريح وتشغيل المعادن والنحت لبناء كائنات اصطناعية خاصة به، من خلال فهمه لآليات حركة الإنسان والحيوان، بنى ليوناردو نماذج ميكانيكية للعضلات والمفاصل.

بنى ليوناردو فارسًا مدرعًا قادرًا على الحركة المستقلة، عن طريق البكرات والأوزان والتروس، يمكن للفارس أن يجلس ويقف ويحرك رأسه ويرفع حاجبه، أعاد عالم الروبوتات مارك روشيم إنشاء الفارس في عام 2002.

روبوت الراهب المصلي

كان جيانيلو توريانو أحد أفضل صانعي الساعات الإيطاليين في القرن السادس عشر، جاء تحت توظيف الإمبراطور تشارلز الخامس في عام 1529 وذهب معه إلى الدير في سان يوستري بعد تنازل تشارلز عن العرش في عام 1555، حاول توريانو التخفيف من اكتئاب الإمبراطور من خلال إنشاء آليات صغيرة للترفيه عنه.

وبحسب ما ورد قام بنحت طيور صغيرة من الخشب وجعلها تطير في جميع أنحاء الغرفة وحتى خارج النوافذ، لا يزال من الممكن رؤية آلة واحدة وهي الراهب المصلي، روبوت الراهب الذي يبلغ طوله 39 سم، يسير الإنسان الآلي المصنوع من الخشب والحديد في مربع ويضرب صدره بذراعه الأيمن بينما يرفع ويسقط مسبحة بيده اليسرى ويقبلها بين حين وآخر ويمكن أن يلتفت رأسه ويومئ ويدير عينيه ويغمغم بشفتيه في الصلاة الصامتة.

الروبوتات اليابانية

يمكن إرجاع علاقة الحب اليابانية مع الروبوتات إلى قرون، تم إنشاء أول روبوتات يابانية تتكون من الخشب والخيوط والتروس وكان الأكثر شيوعًا هو روبوتات zashiki karakuri وهي روبوتات منزلية صغيرة توفر الترفيه، حيث يمكن لبعضها تقديم الشاي للضيوف.

روبوت عازف الفلوت

أطلق فولتير على العبقري الميكانيكي جاك دي فوكانسون "بروميثيوس الجديد" لقدرته الواضحة على إضفاء الحياة على مادة جامدة، عندما كان طفلاً، درس جاك ساعة الكنيسة بينما كان ينتظر والدته لإنهاء الاعتراف، حفظ جاك جميع أجزائها وتمكن من إعادة إنشائها في المنزل، لقد جرب الأوتوماتا عندما كبر وفي أحد الأيام، أصيب جاك بالمرض وفي هذيانه، حلم بوجود عازف مزمار آلي.

بمجرد أن تعافى، بدأ في تجميع الروبوت معًا، حيث عرض لأول مرة في 11 فبراير 1738، كان روبوت عازف الفلوت The Flute Player آلة شبه مستحيلة البناء، مع الأخذ في الاعتبار أن الفلوت هو أحد أصعب الآلات التي يمكن عزفها في الواقع، لكن جاك دي فوكانسون تمكن من بناء روبوت يمكنه تشغيل 12 نغمة مختلفة، لقد ابتكر آليات لتقليد كل عضلة تشارك في العزف على الفلوت ومن خلال نظام من المنفاخ والأنابيب والأوزان، تمكن جاك من التحكم في تدفق الهواء عبر الممرات.

كما قام بتصميم الشفاه بحيث تفتح وتغلق وتتحرك للخلف وللأمام، ينظم اللسان المعدني تدفق الهواء ويخلق فترات توقف، إلا أن الأصابع الخشبية كانت صلبة جدًا بحيث لا يمكنها إنشاء الأصوات الصحيحة، لمحاكاة الأصابع الحقيقية، قام جاك بتجهيز الأصابع الخشبية بجلد حقيقي لجعلها ناعمة، كما صنع جاك آلات أخرى وأشهرها بطة تتغوط بعد تناول الطعام ولكن على عكس The Flute Player، كانت البطة خدعة مسلية أكثر من كونها محاولة حقيقية لتقليد وظائف كائن حي.

روبوت الكاتب

في متحف نوشاتيل للفنون والتاريخ غرب برن بسويسرا، يجلس طفل حافي القدمين يبلغ من العمر ثلاث سنوات أمام مكتب من الخشب الماهوجني، يكتب حروفًا كاملة مع ريشة من ريش الإوزة في يده اليمنى، ما يبدو للوهلة الأولى وكأنه دمية لعبة ساحرة هو في الواقع معجزة هندسية، انظر عن كثب ويمكنك أن ترى إنه يهز قلم الريشة بعد غمسه في منصة الحبر، صُنع من قبل صانع الساعات السويسري المولد بيير جاكيه دروز في أواخر سبعينيات القرن الثامن عشر ويعمل 6000 مكون حسب الطلب في حفل موسيقي لإنشاء آلة كتابة قابلة للبرمجة قائمة بذاتها.

يتم تحريك الصبي بواسطة كرنك يقوم بتصفية الزنبرك الرئيسي، يمكنه كتابة أي نص مخصص يصل طوله إلى 40 حرفًا بحد أقصى أربعة أسطر وذلك بفضل 40 كاميرا تعمل كبرنامج للقراءة، كما يسمح قرص نظام البرمجة هذا للكتابة دون أي تدخل خارجي، يمكن حتى مقاطعة الكاتب في منتصف السطر وجعله يؤلف آخر.

روبوت الصبي الرسام

معروض في معهد فرانكلين بفيلادلفيا، يستمر إنسان آلي عمره قرنين يُدعى "The Drawing Boy" في تقليد السحر الميكانيكي الذي بدأه روبوت الكاتب، كان The Drawing Boy تحفة فنية لصانع ساعات سويسري آخر وهو هنري ميلارديت، هذا الروبوت مذهل في تعقيده، مجموعة من الكاميرات النحاسية الدوارة تتحكم بدقة في حركة الذراعين شديدة الانسيابية والواقعية، إنها ليست مجرد مسألة هندسة بسيطة، مثل تحريك الذراع. 

يمكن للروبوت أن ينتج رسمًا في حوالي ثلاث دقائق وإذا كانت هناك حاجة إلى رسم آخر، فيجب على الماكينة تحريك المكدس بالكامل بمقدار 3 ملليمترات للانتقال إلى مكدس آخر وإلا فإن العملية تنهار، يتم تحقيق هذه الدقة التي لا تصدق من خلال الأجزاء التي تم تصنيعها يدويًا إلى حد كبير. [1]