زراعة قلب خنزير في جسم رجل أمريكي وخطوة غير مسبوقة في تاريخ الطب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 12 يناير 2022
زراعة قلب خنزير في جسم رجل أمريكي وخطوة غير مسبوقة في تاريخ الطب
مقالات ذات صلة
شاهد.. الشاب الأمريكي بعد نجاح عملية زراعة "وجه وكفين"
زراعة قلب في الغابة: قصة أغرب موقف لتخليد الحب بين زوجين
بالصور: مزارع أمريكي ينجح في زراعة سلسلة فريدة من الذرة

أصبح رجل أمريكي أول شخص في العالم يجري عملية زرع قلب من خنزير معدل وراثيًا ويقول الأطباء إن ديفيد بينيت، 57 عامًا، يبلي بلاءً حسناً بعد ثلاثة أيام من الإجراء التجريبي الذي استمر سبع ساعات في بالتيمور.

زراعة قلب خنزير في جسم أمريكي 

اعتبرت عملية الزرع الأمل الأخير لإنقاذ حياة السيد بينيت، على الرغم من أنه لم يتضح بعد ما هي فرصه في البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل، حيث أوضح السيد بينيت قبل يوم من الجراحة: "أعلم أنها رصاصة في الظلام، لكنها خياري الأخير".

حصل الأطباء في المركز الطبي بجامعة ميريلاند على إعفاء خاص من قبل المنظم الطبي الأمريكي لتنفيذ الإجراء، على أساس أن السيد بينيت والذي يعاني من أمراض القلب المزمنة، كان سيموت لولا ذلك، لقد اعتبر غير مؤهل لعملية زرع بشرية وهو القرار الذي يتخذه الأطباء غالبًا عندما يكون المريض في حالة صحية سيئة للغاية وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الخنزير المستخدم في عملية الزرع قد تم تعديله وراثيًا لإخراج العديد من الجينات التي كان من الممكن أن تؤدي إلى رفض جسد السيد بينيت للعضو.

زراعة قلب خنزير في جسم رجل أمريكي وخطوة غير مسبوقة في تاريخ الطب

زراعة قلب الخنزير في البشر

بالنسبة للفريق الطبي الذي أجرى عملية الزرع، فإنها تمثل تتويجًا لسنوات من البحث ويمكن أن تغير حياة الناس في جميع أنحاء العالم وقال الجراح بارتلي جريفيث إن الجراحة ستقرب العالم "خطوة واحدة من حل أزمة نقص الأعضاء"، حيث أنه حاليًا يموت 17 شخصًا كل يوم في الولايات المتحدة في انتظار عملية الزرع، مع وجود أكثر من 100 ألف شخص على قائمة الانتظار.

كانت الدكتورة كريستين لاو، رئيسة قسم الجراحة في كلية الطب بجامعة ميريلاند، في غرفة العمليات أثناء الجراحة والتي قالت لبي بي سي : "إنه معرض لخطر أكبر لأننا نحتاج إلى المزيد من كبت المناعة وهو أمر مختلف قليلاً عما نفعله عادةً في عملية زرع من إنسان إلى آخر وما مدى جودة أداء المريض من الآن، كما تعلم، لم يتم إجراء هذه العملية من قبل".

وأضافت: "يموت الناس طوال الوقت في قائمة الانتظار، في انتظار الأعضاء، إذا تمكنا من استخدام أعضاء خنازير معدلة وراثيًا، فلن يضطروا أبدًا إلى الانتظار، فيمكنهم الحصول على العضو الذي يحتاجون إليه، بالإضافة إلى ذلك، لن نضطر إلى السفر في جميع أنحاء البلاد ليلاً لاستعادة الأعضاء لوضعها في المتلقين".

زراعة أعضاء حيوانية في جسد البشر

لطالما تم النظر في إمكانية استخدام أعضاء حيوانية فيما يسمى بزراعة الأعضاء xenotransplantation لتلبية الطلب، كما أن استخدام صمامات قلب الخنزير أمر شائع بالفعل، حيث أن في أكتوبر 2021، أعلن الجراحون في نيويورك أنهم نجحوا في زرع كلية خنزير في جسم إنسان، في ذلك الوقت، كانت العملية هي التجربة الأكثر تقدمًا في هذا المجال حتى الآن ومع ذلك، كان المتلقي في تلك المناسبة ميتا دماغيا مع عدم وجود أمل في الشفاء.

توفر هذه اللحظة الفاصلة الأمل في إيجاد حل للنقص المزمن في الأعضاء البشرية المانحة ولكن لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه لتحديد ما إذا كان إعطاء الناس أعضاء حيوانية هو الطريق إلى الأمام، بالفعل تتشابه قلوب الخنازير من الناحية التشريحية مع قلوب البشر، لكنها غير متطابقة لأسباب مفهومة، إنه ليس مثاليًا، مقارنة بمبادلة قلب متبرع بشري، لكن من الممكن أن تنجح.

المشكلة الأكبر هي رفض جسد الإنسان للعضو الحيواني، حيث تربى هذه الخنازير لتفتقر إلى الجينات التي يمكن أن تسبب الرفض، يتم استنساخها مع "إخراج" جينات معينة وتربيتها حتى تصل إلى سن تكون فيها أعضائها كبيرة بما يكفي ليتم حصادها من أجل الزرع، لكن من السابق لأوانه معرفة كيف سيتصرف السيد بينيت بقلب الخنزير، كان أطبائه واضحين في أن الجراحة كانت مقامرة وإن المخاطر هائلة ولكن المكاسب المحتملة كذلك.

ومع ذلك، يأمل السيد بينيت أن تسمح له عملية الزرع بمواصلة حياته، حيث ظل طريح الفراش لمدة ستة أسابيع قبل الجراحة وتم ربطه بجهاز أبقاه على قيد الحياة بعد تشخيص إصابته بمرض في القلب، قال الأسبوع الماضي: "إنني أتطلع إلى النهوض من السرير بعد أن أتعافى" ويوم الاثنين الماضي، ورد أن بينيت يتنفس من تلقاء نفسه أثناء مراقبته بعناية، لكن ما سيحدث بعد ذلك بالضبط غير واضح. [1]