جدار الأمثال.. فقرة ثقافية ممتعة تستقطب زوار موسم جدة

  • تاريخ النشر: السبت، 18 يونيو 2022
جدار الأمثال.. فقرة ثقافية ممتعة تستقطب زوار موسم جدة
مقالات ذات صلة
السعودية.. زوار موسم جدة يستمتعون بلعبة مائية استثنائية
سعوديون وسعوديات يخدمون زوار موسم جدة باحترافية وكفاءة
موسم جدة يستقطب حيوانا نادرا في "جدة جنجل".. والزوار يتسابقون لرؤيته

لا تزال فقرات وفعاليات "موسم جدة" تستقطب ملايين الزوار من مواطني السعودية والمقيمين فيها، وبعض السائحين من خارج المملكة.

وتداولت وسائل إعلام وناشطون على مواقع التواصل فعالية "جدار الأمثال" الذي استقطب زوارا لتذوق متعة معرفة الأمثال الشعبية السعودية والعربية بشكل مبتكر.

وحرص "موسم جدة" بفعالياته المتنوعة داخل جدة التاريخية أن يوثق تلك الأمثال التي يغلب عليها طابع الفكاهة والعبرة من خلال مجموعة منها وضعت داخل ركن عرف “بجدار الأمثال” جمع بداخله مجموعة من الأمثال التي تصف الحياة والمجتمع قديماً.

وجذب جدار الأمثال العديد من زوار المنطقة للتعرف على ثقافة المجتمع من خلال الأمثال التي تعد موروث ثقافي وجزء من التراث الشعبي الذي ظل يتناقل بين الأجيال.

وتعتبر منطقة جدة التاريخية غنية بالثقافة المتنوعة وتنوع تراث أهل المنطقة منذ القدم كون سكانها عاصروا التجارة ومارسوها، وتمسكوا بموروثهم الجميل وعاداتهم القديمة والتي لازال التاريخ يدونها حتى اليوم.

وكان "موسم جدة" قد شهد تزايدا كبيرا لمعدل الزيارات، قبل أيام، تزامنا مع بدء الإجازة المدرسية المطولة في المملكة العربية السعودية، وبدأ استقبال الزوار من المواطنين والمقيمين، وحتى السائحين من خارج المملكة، للاستمتاع بأجواء من الفرح والمغامرات والجلسات العائلية.

وكانت إدارة الموسم قد أعلنت، الاثنين الماضي، عن وصول عدد الزوار إلى 4 ملايين.

ويجد عشاق البحر والفعاليات البحرية والرياضية ما يتطلعون إليه في "جدة ويفز" ونادي اليخوت، حيث تستقطبان يوميًا العديد من الزوار من محبي الرياضات والمغامرات البحرية.

في حين يحظى الأطفال بنصيب وافر من الفعاليات والمعارض والعروض المفضلة لهم التي تناسب اهتماماتهم في مختلف مواقع الفعاليات.

ويتجه محبو العروض الفنية والمسرحية والغنائية، للمسارح والمواقع التي تلبي رغباتهم بعروضها اليومية المتنوعة، بينما تشهد "جدة جنغل" إقبالاً من هواة الأدغال واكتشاف حياة الحيوانات ومعلوماتها؛ حيث توفر جنغل لهم العديد من التجارب والفعاليات الحية.

وتحظى "سيتي ووك" بإقبال كبير من الزوار خلال الموسم، ويزداد الإقبال مع الإجازات المدرسية المطولة؛ للاستمتاع بفعاليات المنطقة وتجاربها المختلفة وتعدد الخيارات فيها التي تناسب كل الأذواق والأعمار.

فيما تحظى "جدة آرت بروميناد" ونادي جدة لليخوت، بنصيب من الزوار خصوصًا عشاق المطاعم العالمية والجلسات الهادئة على البحر والعروض الموسيقية التي تشهدها هاتان المنطقتان يوميًا.

بينما يتجه هواة المناطق التاريخية والفعاليات الثقافية والترفيهية إلى جدة التاريخية؛ ليعيشوا تجربة مختلفة بين المباني التراثية.

وتستقبل "جدة بيير" الأطفال والشباب من الجنسين بألعابها المشوقة وفعالياتها الترفيهية المتنوعة، فيما يجد الكثير من الزوار في حديقة الأمير ماجد وجهة مثالية بين أحضان الطبيعة والخضرة ووسط الفعاليات الثقافية والترفيهية المختلفة.

وجذبت المعارض العالمية المتنوعة التي تشهدها منطقة "جدة سوبردوم" العديد من الزوار، بما تشكّله من قيمة عالمية، بمشاركة العديد من نجوم العالم في فعالياتها المتنوعة الذين يمتلكون قاعدة جماهيرية واسعة على مستوى العالم في المجالات الفنية والترفيهية والتي عكست مكانة المملكة، وجعلتها محط الأنظار ومن أفضل أماكن المعارض العالمية الرفيعة.