تصرف غريب من لص بعد سرقة سيارة: ماذا فعل؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 19 يناير 2021
تصرف غريب من لص بعد سرقة سيارة: ماذا فعل؟
مقالات ذات صلة
حمامة تعيش حياة الرفاهية: ما تمتلكه طريف ومميز
خاتم يدخل غينيس للأرقام القياسية: عدد خيالي من الماس يزينه
ثروة خيالية تركها متسول بعد وفاته تثير الجدل في مصر

كلنا معرضون لمخاطر السرقة للأموال الشخصية أو سرقة سيارتنا ولكن سرقة أطفالنا هو أمر مفزع!

قالت الشرطة في ولاية أوريغون إن سارق قام بالاستيلااء على سيارة ولكنه عثر على طفل صغير في المقعد الخلفي للسيارة المسروقة وفي تصرف غريب وغير متوقع عاد السارق وعاقب الأم لأنها تركت الطفل دون رعاية قبل الإقلاع مرة أخرى.

قال مات هندرسون المتحدث باسم شرطة بيفرتون إن المرأة دخلت محل بقالة على بعد حوالي 15 قدمًا ما يوازي 5 ياردات من السيارة يوم السبت الماضي تاركة طفلها البالغ من العمر 4 سنوات بالداخل مع تشغيل المحرك والسيارة غير مقفلة.

وأخبر موظف في متجر السلطات أن المرأة كانت في السوق لبضع دقائق قبل أن يبدأ شخص ما في القيادة بعيدًا بسيارة الدفع الرباعي.

بمجرد أن أدرك اللص أن الطفل كان في المقعد الخلفي عاد بالسيارة ووبخ المرأة لتركها طفلها دون رقابة وطلب من المرأة أن تأخذ الطفل وتوجه بعيدًا في السيارة المسروقة.

قال هندرسون: "لقد ألقى محاضرة على الأم لأنها تركت الطفل في السيارة وهددها باستدعاء الشرطة لها".

قال هندرسون إن المرأة لم ترتكب أي خطأ وكانت على مرأى من الطفل وصوته، وقال إن الحادث كان بمثابة تذكير جيد لاتخاذ مزيد من الاحتياطات مع الأطفال.

قال هندرسون: "من الواضح، نحن ممتنون لأنه أعاد الطفل الصغير ولديه اللياقة للقيام بذلك وتم العثور على السيارة بعد ساعات قليلة في بورتلاند لكن الشرطة ما زالت تبحث عن اللص".

وقيل إن المشتبه به في العشرينات أو الثلاثينيات من عمره بشعر مضفر بني غامق أو أسود وقناع وجه متعدد الألوان وقالت الشرطة إن أي شخص لديه معلومات عن السرقة يجب أن يتصل بالقسم.

مكتب التحقيقات الفيدرالي

ينشر مكتب التحقيقات الفيدرالي بيانات سنوية حول الجرائم التي تم الإبلاغ عنها للشرطة ولكن ليس العديد من أنواع الجرائم الأخرى مثل جرائم المخدرات.

وبينما تستند بيانات مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى المعلومات التي يتلقاها من الآلاف من إدارات الشرطة الفيدرالية والولائية والمقاطعات والمدن وغيرها لا تشارك جميع الوكالات كل عام،  في عام 2019 أحدث عام كامل متاح تلقى مكتب التحقيقات الفيدرالي بيانات من حوالي ثماني من كل عشر وكالات.

من جانبها تتعقب BJS الجريمة من خلال إجراء مسح سنوي كبير للأمريكيين الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا فما فوق وتسألهم عما إذا كانوا ضحايا جريمة في الأشهر الستة الماضية. تتمثل إحدى مزايا هذا النهج في أنه يلتقط الجرائم المبلغ عنها وغير المبلغ عنها.

لكن مسح BJS له قيود خاصة به مثل مكتب التحقيقات الفدرالي، فإنه يركز بشكل أساسي على عدد قليل من جرائم العنف والممتلكات مع استبعاد أنواع أخرى من الجرائم. ونظرًا لأن بيانات BJS تستند إلى مقابلات ما بعد الحقيقة مع الضحايا، فلا يمكنها تقديم معلومات حول نوع واحد من الجرائم البارزة بشكل خاص: القتل.

تعد جرائم الممتلكات في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر شيوعًا من جرائم العنف، في عام 2019 أبلغ مكتب التحقيقات الفيدرالي عن إجمالي 2109.9 جريمة ملكية لكل 100000 شخص، مقارنة بـ 379.4 جريمة عنيفة لكل 100.000 شخص.