تربية النحل: أصغر مربية نحل بالسعودية تحكي كيف بدأت في تجربتها؟

  • تاريخ النشر: منذ 4 أيام
تربية النحل: أصغر مربية نحل بالسعودية تحكي كيف بدأت في تجربتها؟
مقالات ذات صلة
اليوم العالمي للنحل: 5 حقائق ستجعلك تحب النحل
اليوم العالمي للنحل: أهمية النحل للإنسان والكوكب والإمدادات الغذائية
هكذا ودّعت أسرة سعودية مربية فلبينية بعد 29 سنة خدمة!

تربية النحل ليست بالمهنة الهينة ولكنها تحتاج إلى مجهود كبير وعقل واعي لعدم التعرض إلى لدغ من المنحل الخاص بك وها نحن أمام أصغر مربية نحل في مدينة العسير بالمملكة العربية السعودية هي تحكي قصة شغفها بالمهنة.

وتحدثت خلال حوارها مع إحدى البرامج التلفزيونية عن كيفية تميز العسل المغشوش عن العسل الخام.

تربية النحل

كشفت روان خلبان، أصغر مربية نحل في العسير، عن شغفها بهذه المهنة فقالت: "عندما كنت في الخامسة من عمري، كان والدي يربي نحلتين لي وأصبحت معتادة على اصطياد النحل".

وقالت حلبان في مقابلة مع برنامج "اليوم" المذاع على قناة "الإخبارية": "أبي دائما ما يأخذني إلى نحلاته وكان يدخن عليهم من أجل تهدئة النحل، ويمكنني أن أمسك بهم وألعب معها، أبي لاحظ في هذا الأمر أنني أحب النحل".

ولفتت إلى: "بعد الانتهاء من الدورة التدريبية، أعطوني 5 خلايا نحل وتعلمت العناية بهم وعلي أن أدخن وأعطي لها طعامًا سكرياً وعجينة".

وأوضحت: "لسعات النحل علاج وليست سم ويمكنني وضع الثلج عليها حتى تهدأ وكل من يريد الدخول في هذا المشروع يجب أن يكون لديه قرص عسل ومدخنة وقرص عسل. تغذية السكر وكل ما يتعلق بالنحل ".

وتابعت: "الكسادة أفضل أنواع العسل. أنتظرها من شهر إلى ثلاثة أشهر حتى تتبلور وإذا كان العسل طعمه يحوي على السكر فهو مغشوش، موضحة أنه ساعدتها خلية واحدة لها في التوسع إلى 11 ملكة".

النحل

يمكن أن تنتج لسعات النحل ردود فعل مختلفة تتراوح من الألم المؤقت وعدم الراحة إلى رد الفعل التحسسي الشديد، لا يعني وجود نوع واحد من رد الفعل أنك ستحصل دائمًا على نفس رد الفعل في كل مرة تتعرض فيها للسع أو أن رد الفعل التالي سيكون بالضرورة أكثر حدة.

رد فعل خفيف
في معظم الأحيان تكون أعراض لسعة النحل طفيفة وتشمل:

  • ألم حارق فوري وحاد في موقع اللدغة
  • بقعة حمراء في منطقة اللدغة
  • انتفاخ طفيف حول منطقة اللدغة
  • يختفي التورم والألم في معظم الناس في غضون ساعات قليلة.

والنحل يلعب دورا هاماً في التلقيح ويعد مصدرًا مهمًا لفرص العمل والدخل للمزارعين في الزراعات التي تعتمد عليه وخاصة للمزارع الصغيرة والعائلية في البلدان النامية

أثبت العلماء أن النحل له دورًا مهمًا في الحفاظ على التوازن البيئي والتنوع البيولوجي في الطبيعة كما أنه يستطيع أن يخبرنا كمؤشرات بيولوجية جيدة للظروف البيئية أن شيئًا ما يحدث للبيئة وأنه يجب علينا اتخاذ إجراءات.

تظهر الدراسات التي قامت بها الأمم المتحدة والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة أن أعداد النحل ومجموعات الملقحات الأخرى قد انخفضت بشكل كبير، مما يجعلها أكثر وأكثر عرضة للخطر، وهذا يتأثر هذا بالعديد من العوامل التي تنتج عن النشاط البشري مثل الزراعة المكثفة، وانتشار استخدام المبيدات والتلوث الناجم عن النفايات.