بيضة الديك: أسطورة نحب تصديقها أم حقيقة تحدث بالفعل؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 مارس 2021
بيضة الديك: أسطورة نحب تصديقها أم حقيقة تحدث بالفعل؟
مقالات ذات صلة
اللغة العربية بصيغة المؤنث: إعداد جديد على تويتر
قصيدة لا تصالح لأمل دنقل
شعر عن الفراق قصير

بيضة الديك تبدو جملة غريبة في حد ذاتها، لأن الديك هو ذكر الدجاج والذكور في سائر الكائنات الحية لا يمكنها أن تلد أو تبيض، هذا دور الإناث فقط، لكن تردد الكثير من الحديث عن وجود ديك بيّاض هنا أو هناك، فهل هذه حقيقة  يُمكن حدوثها أم مجرد أسطورة يُحب البعض تصديقها؟

بيضة الديك حقيقة تحدث بالفعل

كل فترة يدَّعي شخص أن بيضة الديك شيء حقيقي وأنه يمتلك ديك بيّاض ويعرض صوراً أو فيديو لإثبات ذلك.

هذا الفيديو يُظهر شخص يؤكد أن لديه بيضة الديك، ويعرض بيض يؤكد أنه ينتمي للديك، وفي الفيديو تسمع أيضاً رأي طبيب بيطري فحص البيض والديك ويوضح كيفية حدوث ذلك.

بيضة الديك مضرب الأمثال

من الواضح أن بيضة الديك تشغل بعض البشر على مر الأزمنة، حين يوصف أمر بأنه بيضة الديك، فهو يدل على أمر لا يتكرر حدوثه إلا مرة واحدة في العُمر.

كما أنه ذُكرت بيضة الديك أيضاً في الأدب العربي، حيث قال بشار بن برد: قد زرتنا مرة في الدهر واحدة، عودي ولا تجعليها بيضة الديك.

وهناك بعض الأمثال التي ذكرت في هذا الصدد مثل:

مثل يوناني:

ديك المحظوظ يبيض.

مثل كردي:

الديك الفصيح من بيضته يصيح.

كما حظيت بيضة الديك بنصيب في الأمثال والأقوال المأثورة، أخد الديك نفس النصيب وربما أكثر، فذُكر في العديد من الأمثال والأقوال كالتالي:

مثل صيني:

البيت الذي تُزاول فيه الدجاجة عمل الديك يصير إلى الخراب.

مثل كردي:

ديك يوماً ما، خير من دجاجة طوال السنة.

مثل ياباني:

منقار الديك ولا ذنب الثور.

مثل فرنسي:

يغني الصوص كما يُعلّمه الديك.

أسطورة بيضة الديك

في الوقت الذي يؤكد فيه البعض على حقيقة وجود بيضة الديك، ينفي البعض الآخر ذلك نفياً باتاً ويعتقد أن الأمر مجرد أسطورة سيطرت على عقول البعض على مر الزمن حتى صدقوها وفسروا بعض الأشياء تفسير خاطئ بما يتناسب مع تحويل الأسطورة إلى حقيقة.

بالعودة إلى القرن الرابع عشر تقريباً، كان يُعتقد أن الديك يضع البيض بالفعل، وإذا وُجدت هذه البيضة في الظروف المناسبة، سوف تفقس وحش تنين الديك.

بيضة الديك في هذا الوقت وإلى الآن يُعتقد أنها بيضة صغيرة الحجم عن باقي بيض الدجاج وغالباً ما تكون خالية من الصفار والتي سُميت أيضاً بيضة خرافية أو بيضة ساحرة.

تقول الأسطورة أن هذه البيضة الصغيرة وُضعت بالفعل من قِبَل الديك، وتطور الأمر في ذلك الحين إلى الاعتقاد بأن بيضة الديك قادرة على قتل الجميع.

وكما هو الحال مع أي أسطورة تجد رواجاً واسعاً،  يجب أن يكون هناك بعض الظروف الغريبة التي تحيط بإنتاج هذه البيضة الشريرة في اعتقادهم في ذاك الوقت.

الظروف تتمثل في احتضان البيضة من قبل ضفدع أو أفعى، وذلك يُحوّلها إلى كوكاترايس أو باسيليسك.

الكوكاترايس هو وحش أسطوري  وهو في الأساس تنين ذو رجلين أو مخلوق يشبه الثعبان برأس ديك، لديه القدرة المشهورة على قتل الناس إما من خلال النظر إليهم أو لمسهم أو التنفس عليهم أحياناً.

أما الباسيليسك هو زاحف أسطوري معروف بكونه ملك الثعبان، والذي كان هجيناً من الديك والثعبان ويمكن أن يتسبب في الموت بنظرة واحدة.

محاكمة ديك

يبدو أن أمر بيضة الديك قد أخذ منحى هزلياً جداً في عام 1474 في مدينة بازل، حيث حُوكم ديك وأُدين بتهمة وضع بيضة وحُكم عليه بالحرق حياً كتحذير شديد اللهجة إلى جميع الديوك بعدم وضع البيض.

هل وجود الديك ضروري لإنتاج البيض؟

بيضة الديك هي الشيء النادر حدوثه، لكن بيضة الدجاجة شيء عادي وطبيعي، لكن بما أن الديك هو ذكر الدجاج، هل يمكن أن تبيض الدجاجة دون الحاجة إلى الديك في بعض الحالات؟

إناث الدجاج التي تتمتع بصحة جيدة قادرة على وضع البيض سواء كان الديك موجوداً أم لا، لكن لن يتم تخصيب البيض إذا لم تتمكن الدجاجة من الوصول إلى الديك، مما يعني أن البويضة لن تتطور أبداً إلى كتكوت.

مبارزة الديوك

بعض الديوك تُربى خصيصاً لهذا الغرض، حيث تُدرب على قوة التحمل وزيادة قوتها وأحياناً يُعطي عقاقير للديوك لهذا الغرض، تقام هذه المبارزات في العديد من الدول ويوضع في بعضها الرهانات على الديوك التي يتوقع صاحب الرهان أنه الديك الفائز ويعتبر حدثاً رياضياً للبعض والذي يعتبره البعض الآخر سوء معاملة للحيوانات.