بلدة تصنع جسراً مخصوص لعبور الزواحف والحيوانات على طريق سريع للسيارات

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 نوفمبر 2020
بلدة تصنع جسراً مخصوص لعبور الزواحف والحيوانات على طريق سريع للسيارات
مقالات ذات صلة
الكلاب والنوم: صور مضحكة للقيلولة المفاجئة لهم
خاتم: امرأة تعثر على خاتمها بعد 42 عام من الضياع
الرسم من مصر القديمة: باليت رسم عمرها 3400 عام

قد يبدو بناء جسر مخصوص من أجا الزواحف أمراً غريبًا لكن إدارة غابات أوتارانتشال قامت ببناء أول جسر بيئي مرتفع من نوعه عبر طريق سريع مزدحم في قسم غابات رامناغار بحيث لا يتم سحق الزواحف التي تحاول العبور تحت حركة المرور.

وتم بناء الهيكل الذي يبلغ طوله 90 قدماً من الخيزران والجوت والعشب عبر طريق Kaladhungi-Nainital السريع المكون من حارتين بواسطة مقاولين محليين على مدار 10 أيام ووصلت تكلفة الجسر 200 ألف روبية ما يساوي 2.7 ألف دولار.

جسر

والطريق السريع هو الطريق الرئيسي إلى مدينة ناينيتال ويستخدمه عدد كبير من المركبات خاصة في الموسم السياحي وتعد الغابة المجاورة موطنًا للسحالي والثعابين بما في ذلك الثعابين والسناجب والقوارض والقرود وكثيرًا ما يتم سحق الزواحف تحت المركبات المارة.

ويمكن للجسر الذي يبلغ عرضه 5 أقدام وارتفاعه 40 قدمًا أن يتحمل وزن ثلاثة أشخاص بالغين وقال مسؤولو الغابات إنهم يأملون في أن يستخدمه حتى الفهود.
وقال شاندرا شيخار جوشي، مسؤول الغابات في منطقة رامناغار (DFO)، إن الجسر الذي ستتم مراقبته بواسطة أربعة أجهزة كاميرا ستتم دراسته كنموذج بواسطة إدارة الغابات.

ثعبان

وقال جوشي إن الجسر قد تم إنشاؤه في نقطة يكون فيها الطريق قوسًا عريضًا على شكل حرف "U"، وغالبًا ما تسير المركبات التي تنحدر منه إلى منحدر أعمق بسرعة عالية ومن المتوقع أنه سيكون الطريق أكثر أمانًا للبشر أيضاً بعد السيطرة على حركة الحيوانات المفاجئة أمام السيارات وعبورها من خلال الجسر الجديد.

وقال مسؤول في الغابة "هذه غابة كثيفة ومليئة بالحيوانات وتتحرك الأفيال والفهود والغزلان والثيران الزرقاء في هذه المنطقة، حيث يمكن للسائقين رؤيتها من مسافة ما وإبطاء السرعة أو التوقف، لكن نادرًا ما يفعلون ذلك مع الأفاعي أو السحالي أو السناجب مما يعرضها لمخاطر الدهس".

وأوضح إنه من أجل جذب الزواحف والحيوانات الصغيرة الأخرى إلى الجسر تم التخطيط لذلك جيداً بعد دراسة الأمر وسيتم العمل على وضع طبقات من العشب والأوراق كي يتم وهم الحيوان أنها أرض يمكنه العبور من خلالها.

وقال إنه تم وضع الألواح لخلق الوعي بالحاجة إلى حماية الزواحف وأضاف أن موظفي الغابات سيقومون بدوريات في المنطقة للتأكد من أن السياح لا يحاولون استخدام الجسر لالتقاط صور سيلفي. 

وذكر أن الحفاظ على حياة الحيوانات هو أمر يهمنا ويعكس دور الدولة في احترام حقوق الحيوان وأنه يعد الجسر الأول من نوعه في المنطقة ويأمل أن تحذو مثلهم العديد من الدول لتقليل الوفيات للحيوانات والتي أصبح العديد منها مهدد بالإنقراض نتيجة الزحف العمراني والصيد الجائر والموت نتيجة تدخل الحضر في مناطق قريبة من البيئة الحيوانية.

ولقى الجسر تأييد العديد من سكان المنطقة وخاصة لتقليل حالات الذعر التي تواجهم عند التسبب في مقتل أي حيوان على الطريق السريع وقال أحدهم: "إنه مفيد للطرفين وسيقلل حوادث الطرق في هذه المنطقة".

وتقع الولاية في الجزء الشمالي من الهند وقد اقتطعت من مقاطعات الهيمالايا وما جاورها في ولاية اوتار پرادش في 9 نوفمبر 2000، لتصبح الولاية رقم 27 في جمهورية الهند وتعد من أكثر الدول جذباً للسياح لطبيعتها الخلابة وعمل الحكومة مؤخراً على توفير مطارات قريبة وممر يسمح بهبوط الهليكوباتر.

ويتوافر بيها العديد من الأماكن والمزارات السياحية وتتميز بوجود محطة تلال دهرادون الجذابة في مدينة أوتارانتشال الهندية، التي تقع على سفوح سلسلة شيفاليك المهيبة المغطاة بالثلوج في وسط غابات سال الخضراء الواسعة.