بالفيديو يوتيوبر مغربية تدعو على منتقديها بالسرطان وتشعل موجة غضب

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 نوفمبر 2021
بالفيديو يوتيوبر مغربية تدعو على منتقديها بالسرطان وتشعل موجة غضب
مقالات ذات صلة
موجة غضب في السعودية بسبب فيديو طفل مدفون في الرمال ووالده يسخر!
فتاة المعادي تتسبب في غضب جديد ضد اليوتيوبر أحمد حسن وزينب
فيديو: حفل زفاف في مقبرة بتونس يثير موجة من الغضب

مي نعيمة هي يوتيوبر مغربية، ظهرت في مقطع فيديو تدعو إلى الله أن يصيب منتقديها بمرض السرطان، مما أثار موجة غضب وسط رواد مواقع التواصل.

مي نعيمة تدعو على منتقديها بالسرطان

مي نعيمة اليوتيوبر المغربية، ظهرت في مقطع فيديو أثار الجدل، حيث ظهرت وبجوارها زوجها يردد وراءها آمين بينما تدعو هي: "من ترك لي إعجاب أتمنى له أن يكون من أهل الجنة ومن وضع لي عدم إعجاب فليصبه مرض السرطان في أصبعه" وأثار مقطع الفيديو، موجة غضب عارمة وسط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب دعوة مي نعيمة على منتقديها بمثل هذا المرض القاسي لمجرد إنتقادها، رغم المحتوى الذي تقدمه والذي يراه البعض ينشر الجهل وخطير وسطحي.

مقطع الفيديو هذا الذي تزامن مع الوقت الذي تحتفل فيه المملكة المغربية باليوم الوطني لمحاربة مرض السرطان، في 22 نوفمبر، للوقوف على المكتسبات التي حققها المغرب من أجل مكافحة هذا المرض والذي يعتبر أحد أهم الأسباب المؤدية للوفاة في العالم.

مي نعيمة وانتقادات مستمرة 

هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها مي نعيمة، اليوتيوبر المغربية للانتقادات، حيث أنها تتعرض لانتقاد دائم، بسبب طبيعة المحتوى الذي تقدمه على وسائل التواصل الاجتماعي والذي يصفه الكثير بالمروج للجهل والسطحي والخطير في حالة إن اتبع محتواها البعض، بالإضافة إلى استغلالها أكثر من مرة أمور أسرية خاصة وشخصية جداً، بهدف جلب المزيد من المشاهدات والمتابعين إلى صفحاتها على وسائل التواصل.

كما أنها أثارت موجة غضب في العام الماضي، بسبب مقطع فيديو صرحت فيه، أن زوجها لم يحصل على رخصة قيادة ومع ذلك، سيقوم بالسفر بمجموعة من الأشخاص من مكان إلى مكان آخر كسائق، مدعية أن أحد رجال الدرك المتواجدين على الحواجز يعرفها معرفة شخصية وسيقوم بتسهيل الأمور لزوجها، رغم عدم قانونية ذلك، كما ذكرت في الفيديو نفسه معرفتها بسيدة ستساعد زوجها في الحصول على الرخصة بشكل غير قانوني. 

سجن مي نعيمة اليوتيوبر المغربية

يُذكر أيضاً أن مي نعيمة سُجنت لمدة ثلاثة أشهر مع الشغل والنفاذ وذلك بعد إدانتها بتهمة نشر محتويات زائفة بواسطة الأنظمة المعلوماتية والامتناع عن تنفيذ أشغال أمرت بها السلطة العامة، هذا بالإضافة إلى أنه سبق وإن أُودعت مي نعيمة السجن بسبب مقطع فيديو أكدت فيه على أن فيروس كورونا غير موجود وغير حقيقي، كما دعت الناس في هذا المقطع إلى عدم الالتزام بالاجراءات الاحترازية، مما وضعها تحت طائلة المسائلة القانونية والحكم عليها.