امرأة تفقد أجزاء من وجهها بسبب مرض نادر وغريب: ما قصتها؟

  • تاريخ النشر: الجمعة، 06 نوفمبر 2020
امرأة تفقد أجزاء من وجهها بسبب مرض نادر وغريب: ما قصتها؟
مقالات ذات صلة
تورتة نادي الجزيرة تثير الغضب وتصبح الأكثر تداولاً: ما القصة؟
شاب يمكث في مطار شيكاغو 3 أشهر خوفاً من كورونا
العثور على كيلوغرام من الشعر داخل معدة سعودية: تقوم بهذا الفعل يومياً

في حالة نادرة وغريبة أصيبت امرأة بمرض يعمل على تآكل اللحم والأنسجة، ما أجبر الأطباء على إزالة أجزاء من وجهها، وتركها مشوهة وعرضة للتنمر والاكتئاب.

وفقاً لعدد من التقارير، فقد تم تشخيص حالة جانين فيوليت لايت المرضية، منذ عقود بإصابتها بسرطان الدم، وهو نوع مدمر من المرض الخبيث وأثناء علاجها طورت حالة نادرة مهددة للحياة تُعرف باسم التهاب اللفافة الناخر، ما تسبب في تعفن أنسجة وجهها، وعرضها للتشوه بعد الجراحة.

امرأة تفقد أجزاء من وجهها بسبب مرض نادر وغريب: ما قصتها؟

حالة مرضية

ومع مرور الوقت، خضعت جانين، التي تعيش في شمال بلفاست بأيرلندا، لعمليات متعددة لمعالجة التشوه، وواجهت انتقادات قاسية معظم حياتها البالغة بسبب مظهرها.

وتستعد المرأة للخضوع لجراحة أمريكية في ميشيغان، لعلاج آثار ندبات وجهها من خلال الجراحة الترميمية، قائلة أن هذه الجراحة من المؤكد أن تحدث فرقاً كبيراً في حياتها وعلى شكلها.

امرأة تفقد أجزاء من وجهها بسبب مرض نادر وغريب: ما قصتها؟

عن حياتها، تقول من الصعب بالنسبة أن أذهب إلى المتجر أو أتجول مع زوجي وأصدقائي وعائلتي بسبب الإساءة اللفظية التي أتلقاها، بما في ذلك الشتائم من الشباب والكثير من التنمر والمضايقات.

وترى أن جانين إنها تجاوزت عملية إعادة التجميل التي تم إجراؤها لها منذ عقدين من الزمن، وهي تأمل الآن في تحقيق انسجام في حركة الوجه وشكله.

وقالت الطبيبة المعالجة لتلك السيدة: "نود استعادة ابتسامتها وآلياتها الوامضة من خلال تطعيم العصب من الجانب الطبيعي إلى الجانب المصاب، آمل أن أستعيد ليس فقط الوظيفة ولكن أيضًا بعض التوازن الجمالي.. إذا استطاعت أن تأكل وتشرب كالمعتاد وتسير في الشارع دون أن تضطر إلى إخفاء وجهها، فسوف أكون قد قمت بعملي".