القط لاري يحتفل بمرور 10 سنوات على منصب كبير صائدي الفئران في بريطانيا

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 17 فبراير 2021
القط لاري يحتفل بمرور 10 سنوات على منصب كبير صائدي الفئران في بريطانيا
مقالات ذات صلة
حيوانات أليفة قتلت أصحابها .. تعرَّف على أكثر القصص رعباً
دجاجة تقوم بتربية 7 قطط صغيرة عمياء: صداقة غريبة وثقتها الكاميرات
طائر غريب يظهر و يثير الرعب بسبب ملامحه: وٌصف بالشبح

 يحتفل القط لاري بمرور عقد من الزمان على توليه دور كبير صائدي الفئران في مقر رئيس الوزراء البريطاني الرسمي.

القط لاري الذي حقق شهرة واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، كان تم تجنيده من قبل رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون قد قام بتجنيد القط لاري، في 15 فبراير 2011، لحل أزمة الفئران في المقر.

ووفقًا لموقع الحكومة البريطانية على الإنترنت، كان يقضي لاري أيامه في تحية الضيوف، وتفقد الدفاعات الأمنية واختبر جودة الأثاث العتيق ليحظى بقيلولة، والتفكير في حل لمشكلة الفئران المستمرة.

القط لاري

ويضيف الموقع بأن دبلوماسية القوة الناعمة التي ينتهجها لاري استحوذت على قلوب الشعب البريطاني العظيم، وهو ما خلق علاقة خاصة بينه والصحفيين الذين يحررون أخبار الحكومة البريطانية.
وكان رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون قد قام بتجنيد القط لاري لحل أزمة الفئران في أحد أشهر العناوين في العالم.

ودخل قط الإنقاذ منزله الجديد في 15 فبراير 2011، ليصبح ساكناً محبوباً منذ ذلك الحين.

وذاع صيت القط لاري وأصبح له حساب غير رسمي على تويتر، يستخدم بعضا من آلاف الصور التي يلتقطها المصورون الصحافيون لتوثيق حركات القط وشجاره مع قطط الإدارات الأخرى.

ويخطف لاري الأنظار لصالحه فيما يبدو، وشوهد مؤخرا مستلقيا على حافة نافذة في داوننغ ستريت طيلة النهار.

العناية بالقطط

وقال المؤرخ أنتوني سيلدون إن وجود هر في مقر رئيس الوزراء البريطاني يلعب دورًا حاسمًا في العلاقات العامة في بلد محب للحيوانات، مشيرا إلى أنه يساعد على إضفاء طابع إنساني على رئيس الوزراء، وذلك وفقاً لوكالة فرانس برس.

وتعاقب على وجود لاري ثلاثة رؤساء للحكومة البريطانية، هم ديفيد كاميرون وتيريزا ماي وبوريس جونسون.

ويتحمل الموطفون في مقر رئاسة الوزراء نفقات طعام القط لاري، كما أنه يتم إخراجه من حين لآخر خارج المقر للتنزه في الشوارع.

وفقاً لجريدة البيان الإماراتية، يعزو تيم بيل، أستاذ السياسة بجامعة كوين ماري في لندن، بقاء لاري في مقر رئاسة الوزراء لهذا الوقت الطويل لرغبة رؤساء الوزراء في خلق جسر بين السياسة والمصورين.

ويقول بيل إن أي رئيس وزراء يسعى لاستقطاب الرأي العام سوف ينتهز أية وكل فرصة متاحة لديه لإعطاء الناس انطباعا بأن لديهم شيئا مشتركا.