العثور على الهيكل العظمي للحوت القديم: يحمل أدلة على تغير المناخ

  • تاريخ النشر: السبت، 28 نوفمبر 2020
العثور على الهيكل العظمي للحوت القديم:  يحمل أدلة على تغير المناخ
مقالات ذات صلة
صائد الثعابين يتركهم أحرار فور الإمساك بيهم في هونغ كونغ
فتى يذهل السوشيال ميديا بعد اصطياده لسمك السلمون المرقط الكبير
سباق لإنقاذ كلب الصيد في بنغلاديش من الانقراض

اكتشف باحثون في تايلاند هيكلًا عظميًا للحوت وقد تم الحفاظ عليه تمامًا تقريبًا ويأمل العلماء أن البقايا التي يعتقد أن عمرها يصل إلى 5000 عام ستعمل على تعميق المعرفة بأنواع الحيتان وارتفاع مستويات سطح البحر

وتم العثور على الهيكل العظمي الذي يعتقد أنه حوت برايد في ساموت ساخون غرب بانكوك حيث نجح الباحثون في حفر 80٪ من الرفات وقد حددوا حتى الآن 19 فقرة كاملة وخمسة أضلاع وكتف وزعانف يبلغ طول الهيكل العظمي 12 مترًا (39 قدمًا) ويبلغ طول جمجمته 3 أمتار وسيتم تأريخ العظام بالكربون للتحقق من عمرها ولكن يُعتقد أن عمرها بين 3000 و 5000 عام.

ولا تزال حيتان برايد موجودة في مياه تايلاند حيث تعتبر من الأنواع المحمية وتواجه الحيتان التي تفضل المياه فوق 16 درجة مئوية  ما يوازي 61 درجة فهرنهايت وتتغذى على أسماك التعليم مثل الأنشوجة تهديدات من معدات الصيد وكذلك السياحة التي تعمل على تغيير البيئة الخاصة بها.

حوت

وقال فاراوت سيلبا أرتشا، وزير الموارد الطبيعية والبيئة، إن البقايا التي تم العثور عليها على بعد حوالي 12 كيلومترًا ما يقارب من 7.5 ميل داخل اليابسة، ستساعد العلماء على فهم تطور الأنواع وتتبع كيفية تغير مستويات سطح البحر على مدى آلاف السنين.

وفي نفس السياق، قال ماركوس تشوا من جامعة سنغافورة الوطنية: "إن الاكتشاف يضيف إلى الدليل على تغيرات كبيرة نسبيًا في مستوى سطح البحر منذ حوالي 6000 سنة إلى 3000 سنة في خليج تايلاند، حيث كان الخط الساحلي يصل إلى عشرات الكيلومترات داخل الساحل الحالي".

وتابع: في السابق تم العثور على رواسب بحرية فقط تحتوي على أصداف بحرية متحجرة صغيرة أو سرطانات بحرية ولم يتضح ما إذا كان البشر قد نقلوا تلك الحفريات. وقال: "إن وجود حوت أحفوري كبير يرجع تاريخه إلى آلاف السنين بالقرب من بانكوك سيقدم دليلاً قوياً على مكان وجود البحر خلال تلك الفترة هذه الأدلة مهمة للغاية بالنظر إلى أن أزمة المناخ تساهم في ارتفاع مستويات سطح البحر".

حوت برايد

وقال تشوا: "يمكن أن يلفت هذا بالتأكيد الانتباه إلى القضية، ويوضح كيف وأين يمكن أن تغمر المياه المناطق المنخفضة عندما يحدث ذلك وسيساعد الاكتشاف أيضًا في تعميق فهم الباحثين لحوت برايد، بالإضافة إلى الحياة البحرية الأخرى". مضيفاً: "يمكن للعلماء أيضًا دراسة الرواسب الموجودة على نفس مستوى الحوت لإعادة بناء المجتمعات البيولوجية الموجودة خلال ذلك الوقت ، ومقارنتها بأنظمة اليوم".

إلى جانب الهيكل العظمي وجد الباحثون عناصر محفوظة بما في ذلك أسنان أسماك القرش وأصدافها ومن المتوقع أن يتم تأكيد العمر الدقيق للهيكل العظمي في ديسمبر المقبل.

سمك الحوت

حوت برايد من حيتان البلين معتدلة الحجم وبشكل أكثر تحديدا ينتمون إلى نفس مجموعة الحيتان الزرقاء والحيتان الحدباء، الحيتان برايد، في الغالب الحوت برايد يمكن العثور عليه وحده أو في أزواج وفي بعض الأحيان قد يشكل تجمعات فضفاضة وربما يرجع ذلك إلى القرب من الأراضي للتغذية الإنتاجية.

وأكبر مقاس تم تسجيلة كان عام 1913 كان لحوت بطول 14.95 متر أي ما يوازي 49 قدم خارج مدينة ديربان وتبلغ المتوسطات لحوت برايد جنوب أفريقيا 13.1 م أي 43 قدم للذكور و 13.7 متر  أي 45 قدم للإناث في حين أن متوسطات حوت برايد قبالة اليابان هو أصغر قليلا مع الذكور البالغين في المتوسط 12.9 متر أي 42.3 قدم والإناث البالغات 13.3 متر أي 43.6 قدم.

ترجع تسمية الحوت برايد بهذا الاسم الى يوهان برايد الذي ساعد في بناء أول مصنع لصيد الحيتان في جنوب أفريقيا في وقت مبكر من عام 1900.