السعودية تكشف عن خارطة طريق لتحقيق مستقبل خالٍ من الكربون

  • تاريخ النشر: السبت، 23 أكتوبر 2021 آخر تحديث: الأحد، 24 أكتوبر 2021
السعودية تكشف عن خارطة طريق لتحقيق مستقبل خالٍ من الكربون
مقالات ذات صلة
التزلج على الطريقه السعودية
جوجل تكشف عن روبوت خارق سيغير مستقبل العالم
بالصور والفيديو : مفاجأة كانت في الانتظار على طريق خالي وداخل صندوق مخبئ تحت الثلوج

التزمت المملكة العربية السعودية، وهي أكبر مصدر للنفط في العالم، بمستقبل خالٍ من الكربون في المبادرة السعودية الخضراء في الرياض.

المبادرة السعودية الخضراء

أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يوم السبت، عن خطة للوصول إلى "صافي صفر" من الكربون بحلول عام 2060، أن هذه الخطوة تتماشى مع خطط التنمية في المملكة مع الحفاظ على دورها الريادي وتعزيزه في أمن واستقرار أسواق الطاقة العالمية. 

وكشف أمين ناصر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أرامكو السعودية، عن خطط لجعل أكبر شركة نفط في العالم عملية "صفر" بحلول عام 2050.

وأوضح "الطريق سيكون معقدًا وسيواجه الانتقال تحديات، لكننا واثقون من قدرتنا على مواجهتهم وتسريع جهودنا نحو مستقبل منخفض الانبعاثات.

كانت التعهدات أكثر البنود التي لفتت الأنظار في يوم أعادت فيه المملكة العربية السعودية تأكيد طموحها لقيادة العالم في المعركة ضد تغير المناخ مع الحفاظ على ريادتها التقليدية في أسواق النفط والغاز.

وأضاف ناصر: "نحن لا نتخلى عن مصادرنا الحالية للطاقة بل نستثمر في مصادر جديدة أيضًا" وتجدر الإشارة أيضًا إلى الالتزام بمضاعفة كمية الكربون التي ستخفضها المملكة في اقتصادها المحلي وإزالة 278 مليون طن من الملوثات سنويًا بحلول عام 2030.
وقال ولي العهد: "تهدف هذه المبادرات إلى تعديل مزيج الطاقة في المملكة وترشيد وزيادة كفاءة إنتاج الطاقة واستخدامها والاستثمار في مصادر الطاقة الجديدة بما في ذلك الهيدروجين".

كما كشف النقاب عن المرحلة الأولى من خطة زراعة 10 مليارات شجرة في نهاية المطاف في المملكة خلال العقود المقبلة بمبادرة لزراعة 450 مليون شجرة بحلول عام 2030، وإعادة تأهيل 8 ملايين هكتار من الأراضي المتدهورة وتخصيص مناطق محمية جديدة لجلب إجمالي الأراضي المحمية في المملكة العربية السعودية إلى أكثر من 20 في المائة من إجماليها.

وتهدف المملكة العربية السعودية إلى زراعة أكثر من 10 مليارات شجرة في العقدين المقبلين كجزء من المبادرة السعودية الخضراء.

سوف يركز جزء كبير من المبادرة المحلية على العاصمة الرياض التي تقع بالفعل في منتصف عملية تجديد خضراء، قال ولي العهد: "يجري بالفعل تحويل الرياض إلى واحدة من أكثر مدن العالم استدامة".

ستتطلب المجموعة الأولى من المبادرة الخضراء الجديدة استثمار 700 مليار ريال سعودي وتعزيز خلق فرص العمل في المملكة العربية السعودية وتقديم فرص استثمارية للقطاع الخاص المتنامي بما يتماشى مع استراتيجية رؤية 2030 لتقليل الاعتماد الاقتصادي على النفط.

لكن التزاماً بصافي الصفر والتعهد بإزالة ضعف كمية الكربون عن ذي قبل هو ما جذب انتباه مئات الحاضرين في الرياض كما حدث قبل أيام قليلة من بدء قمة الأمم المتحدة COP26 بشأن تغير المناخ في جلاسكو، اسكتلندا.

المملكة العربية السعودية

تنضم المملكة إلى عدد متزايد من البلدان التي تعهدت بصافي صفر بحلول عام 2060 - مثل الصين وروسيا - بدلاً من الهدف المتسارع لعام 2050 الذي يريده بعض الأوروبيين والأمريكيين الشماليين.
انتقد بعض النشطاء البيئيين في الماضي المملكة لعدم تبنيها هدفًا صافًا صفريًا وعدم بذل المزيد من الجهد لخفض إنتاج الكربون المحلي. ستقطع الأهداف الجديدة شوطا طويلا في إرضاء منتقدي المملكة كجزء من النقاش حول "المساهمات المحددة وطنيا" (NDC) التي يمكن أن تحتل مكانة بارزة في COP26.

وقال ناصر: «علينا أن نعتبر أن هذا الإعلان يأتي من أكبر منتج للمواد الهيدروكربونية في العالم. إن جعل هذا النوع من الالتزام أمر رائع ، وأنا متأكد من أن الآخرين سيتبعون قيادة المملكة ".

رأى الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، أن المملكة يمكن أن تفي بالتزام صافي الصفر قبل الجدول الزمني لعام 2060، باستخدام إطار اقتصاد الكربون الدائري ، الذي يهدف إلى تقليل غازات الاحتباس الحراري وإعادة استخدامها وإعادة تدويرها وإزالتها.

وقال إن التقنيات التي تساعد في تحقيق الأهداف الجديدة ستكون ناضجة بالكامل بحلول عام 2040 مما يعزز الخطط لتحقيق الأهداف وتقديم مثال للآخرين.

وشدد الوزير على أن "المملكة لا تسعى للحصول على دعم مالي أو منح لتحقيق هذه المساهمة المحددة وطنيا ، وستستخدم أفضل التقنيات المناسبة للقيام بذلك".

وقال: "يمكننا تحويل مزيج الطاقة لدينا باستخدام 50 في المائة في تمكين قطاع الطاقة وجميع المرافق ، وبالتالي فإن 50 في المائة ستتم على مصادر الطاقة المتجددة و 50 في المائة الأخرى ستكون تطوير المزيد من الغاز. سيكون 50/50 مكونًا رئيسيًا في هذا التخفيض الذي ناقشناه".

وفي حديثه للصحفيين على هامش الحدث أوضح ناصر أن أرامكو ستفي بموعدها النهائي لعام 2050 من خلال التركيز على الانبعاثات من منشآتها المملوكة بالكامل ، وليس من عملياتها الخارجية ، حيث كانت "خارجة عن سيطرتنا"

منتدى المبادرة السعودية الخضراء

وقال سمو ولي العهد: "نعلن في هذا المنتدى خارطة طريق المملكة العربية السعودية لحماية البيئة ومواجهة تغير المناخ. وسيكون هذا المنتدى السنوي بمثابة منصة لإطلاق مبادراتنا البيئية الجديدة ورصد تأثير المبادرات المعلن عنها سابقًا"

وأضاف: "يسعدني إطلاق مبادرات في قطاع الطاقة ستخفض انبعاثات الكربون بمقدار (278) مليون طن سنويًا بحلول عام 2030 وبذلك تزيد طوعًا عن ضعف الهدف المعلن والمقدر بنحو (130) مليون طن سنويًا".

كما أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن انضمام المملكة إلى التعهد العالمي بشأن الميثان الذي يهدف إلى خفض انبعاثات الميثان عالميًا بنسبة 30 بالمائة.

كما أعلن ولي العهد عزم المملكة العربية السعودية الانضمام إلى التحالف العالمي للمحيطات والتحالف للقضاء على النفايات البلاستيكية في المحيطات والشواطئ واتفاقية الرياضة من أجل العمل المناخي وإنشاء مركز عالمي للسياحة المستدامة ومؤسسة غير هادفة للربح استكشاف البحار والمحيطات.

وأضاف: "أتطلع إلى قمة مبادرة الشرق الأوسط الخضراء التي سنستضيفها بعد غد ، بهدف تضافر وتنسيق الجهود بين دول المنطقة لوضع الخطط اللازمة لبلوغ هدف مبادرة الشرق الأوسط الخضراء".

قال الرئيس التنفيذي للمجلس العالمي للمحيطات بول هولثوس إن المملكة العربية السعودية لديها فرصة كبيرة لتكون رائدة في مستقبل المحيطات ، مضيفًا أن أرامكو هي واحدة من أكبر الشركات ذات الصلة بالمحيطات في العالم.

قال وزير البيئة السعودي إن المملكة ستستخدم 50 مليون هكتار لزراعة العشرة مليارات شجرة المستهدفة في إطار المبادرة السعودية الخضراء.

قال وزير البيئة إن ولي العهد زاد نسبة الأراضي المحمية من 16 في المائة إلى 20 في المائة في إطار المبادرة السعودية الخضراء.