أسد يهاجم صاحبه في الرياض ويقتله: تفاصيل صادمة لما حدث

  • تاريخ النشر: الجمعة، 16 أبريل 2021
أسد يهاجم صاحبه في الرياض ويقتله: تفاصيل صادمة لما حدث
مقالات ذات صلة
العثور على أول مومياء مصرية حامل: ما السر وراء عدم إخراج الجنين؟
حيوانات قررت أن تصاب بالجنون: صور مضحكة تم التقاطها
ليست بفعل الفوتوشوب: أجمل صور تم التقاطها حول العالم

لقي مواطن سعودي مصرعه في حي السلي بالرياض، بالمملكة العربية السعودية بعد أن تعرض لهجوم من أسد كان يقوم بتربيته.

القصة احتلت اهتمام مستخدمي منصات السوشيال ميديا بشكل واسع خلال الـ24 ساعة الماضية، وعلى الفور تحركت الجهات الأمنية إلى موقع الحادث وفقاً لما ذكرته صحيفة سبق السعودية، وتعاملت الجهات الأمنية مع الموقف بشكل سريع في محاولة إنقاذ الرجل من فك الأسد ولكن على الرغم من نجاح مهمة القوات الأمنية إلا أن الرجل توفي في الحال متأثراً بإصابته التي حدثت له.

عقب انتشار القصة بشكل وساع، أعاد مستخدمي موقع التدوين تويتر، فيديو للأسد الذي هاجم الرجل في حي السلي، وهو في قبضة قوات الأمن.

وكانت ذكرت التقارير الصحافية أن  المواطن يقتني عددًا من الحيوانات في استراحته الخاصة بشرق الرياض وفور دخوله للاستراحة مساء أمس الخميس هاجمه الأسد وغرز أنيابه في جسده ولم يخلصه منها إلى طلقات نارية إلا أنه فارق الحياة.

وغرد الكثير على ضرورة الانتباه أثناء التعامل مع الأسود، والحذر عند تربيتها في المنازل حيث إن هذه الهواية تنتشر في بعض المنازل داخل المملكة العربية السعودية.

حياة الأسد

من المعروف أن الأسد يُعد  أحد أكثر رموز الحيوانات شهرة في الثقافة البشرية وقد تم تصويره على نطاق واسع في المنحوتات واللوحات وعلى الأعلام الوطنية وفي الأفلام والأدب المعاصر فهو ملقب بملك الغابة.

وفي التفاصيل، فقد تم الاحتفاظ بالأسود في حدائق الحيوانات منذ عهد الإمبراطورية الرومانية وكانت من الأنواع الرئيسية التي تم البحث عنها للعرض في حدائق الحيوان في جميع أنحاء العالم منذ أواخر القرن الثامن عشر.

معلومات عن الأسود

ليس هذا فقط، بل  يسكن الأسد عادةً الأراضي العشبية والسافانا ولكنه غائب في الغابات الكثيفة.

عادة ما يكون أكثر نهارًا من القطط الكبيرة الأخرى ولكن عندما يتعرض للاضطهاد يتكيف مع النشاط في الليل وفي الشفق خلال العصر الحجري الحديث تراوح الأسد من آسيا الوسطى وجنوب شرق أوروبا إلى إفريقيا ولكن اليوم تم تقليصه إلى مجموعات مجزأة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وسكان واحد معرض للخطر بشدة في غرب الهند.

وتم إدراجه على أنه ضعيف في القائمة الحمراء للـ IUCN منذ عام 1996 لأن عدد السكان في البلدان الأفريقية قد انخفض بنحو 43 ٪ منذ أوائل التسعينيات، لا يمكن الدفاع عن تجمعات الأسد خارج المناطق المحمية المعينة.

على الرغم من أن سبب التدهور غير مفهوم تمامًا ، إلا أن فقدان الموائل والصراعات مع البشر هي أكبر أسباب القلق.