وظيفة ساعي البريد في بحيرة جنيف فريدة من نوعها: الركض مهارة أساسية

  • تاريخ النشر: الجمعة، 24 سبتمبر 2021
وظيفة ساعي البريد في بحيرة جنيف فريدة من نوعها: الركض مهارة أساسية
مقالات ذات صلة
من ساعي بريد إلى مهرب مخدرات عبر الحدود
صور لتصاميم ساعات حائط مميزة وفريدة
بالفيديو: ساعي البريد في استراليا يرحب بالكلاب الماره في طريقه

في كل عام ، يحاول الشباب الرياضيون في مقاطعة والورث بولاية ويسكونسن في الولايات المتحدة، الحصول على وظيفة صيفية فريدة من نوعها وهي القفز لتسليم البريد، إنهم بحاجة إلى إثبات أنه يمكنهم القفز من قارب متحرك إلى رصيف خاص بصندوق البريد وتسليم البريد ثم القفز مرة أخرى على القارب قبل مروره.

وظيفة ساعي البريد على طول بحيرة جنيف

كان سكان بحيرة جنيف يتلقون البريد عن طريق القوارب منذ ما قبل بناء الطرق في المنطقة، لذلك أصبحت هذه الممارسة إلى حد ما من التقاليد المحلية، التي تجذب الكثير من السياح إلى المنطقة.

في الواقع، خلال أشهر الصيف، يمكن للقارب البريدي أن يأخذ ما يقرب من 160 سائحًا على طول عمليات تسليم البريد لمشاهدة كيفية عمل سعاة البريد الممتعة ويعمل بكامل طاقته كل يوم تقريبًا، إن مشاهدة وتصوير سعاة البريد القافزين وهم يقومون بتسليم البريد إلى حوالي 60 منزلاً على بحيرة جنيف هو أمر سيدفع الكثيرون بكل سرور ليكونوا قادرين على القيام به.

السمات التي يجب توافرها في ساعي البريد

تستأجر خدمة بريد الولايات المتحدة ستة سعاة بريد قافزين كل صيف ومن أجل اختيار الأفضل على الإطلاق، فإنها تعقد اختبارات سنوية على بحيرة جنيف، يجب أن يثبت المرشحون أنهم رياضيون بما يكفي للقفز من قارب البريد الذي يتحرك بسرعة 5 أميال في الساعة على الرصيف الخشبي لمتلقي البريد وتسليم بريدهم إلى صندوق البريد، ثم القفز مرة أخرى على القارب قبل مروره.

وفقًا لويكيبيديا، سيفشل سعاة البريد في بحيرة جنيف القفزة العائدة على قارب البريد مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم المهنية، مما يعني سقوطهم في الماء والعمل بقية اليوم مبللين، حيث يقفز كل سعاة البريد ما بين 45 إلى 60 مرة في اليوم ويمكن أن يسقط البعض في الماء عدة مرات في اليوم الواحد.

أحد سعاة البريد صرح إلى محطة WISN-Channel 12: "صندوق البريد، على بعد 30 قدمًا من القارب، لذلك من الصعب حقًا في بعض الأحيان، إجراء هذا التبادل والتأكد من عودتك إلى القارب قبل مروره، لذلك عليك أن تركض بأقصى سرعة ممكنة لديك".

بالنسبة للشباب الذين يحاولون أداء مهنة ساعي البريد في بحيرة جنيف، فإن القفز لتسليم البريد هو مجرد وظيفة صيفية رائعة حقًا، كما أنها وظيفة رياضية ولكن بالنسبة لسكان بحيرة جنيف، فهي وسيلة للحفاظ على تقليد مهم وخاص جدًا استمر أكثر من قرن من التاريخ. [1]