• هذا هو السر وراء ارتباط الكنافة والقطايف والزلابية بشهر رمضان المبارك

    هذا هو السر وراء ارتباط الكنافة والقطايف والزلابية بشهر رمضان المبارك!

    توجد العديد من العادات والطقوس ومظاهر الاحتفال المرتبطة بشهر رمضان، والتي توارثتها الأجيال عبر العصور، وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من الاحتفال بالشهر المبارك، ومن بينها على سبيل المثال، الفانوس وزينة رمضان وموائد الرحمن وغيرها.

    شاهد أيضاً: فيديو نوع جديد من الكنافة التركية بالفستق الحلبي "الكنافة الخضراء"

    وكذلك توجد بعض أنواع الحلويات التي يزداد الإقبال عليها بشكل كبير خلال شهر رمضان، مثل الكنافة والقطايف وقمر الدين والمشمشية والزلابية أو لقمة القاضي.

     ويرجع السبب وراء ذلك إلى أن مثل هذه الأطعمة تعوض الجسم عما يفقده من احتياجات أساسية خلال فترة الصيام، كما تساعد على تنشيط الصائم، وتمده بالطاقة والسعرات الحرارية اللازمة له، نظراً لاحتوائها على نسبة عالية من السكريات.

    وقد ارتبطت مثل هذه الحلويات بشهر رمضان منذ سنوات طويلة لا تُحصى، ولذلك سنتناول في التقرير التالي تاريخ وقصة ظهور بعض من هذه الحلويات وسر ارتباطها بشهر رمضان.

    1. الكنافة:


    هذا هو السر وراء ارتباط الكنافة والقطايف والزلابية بشهر رمضان المبارك!

    كانت الكنافة تُعرف قديماً بـ"زينة موائد الملوك والأمراء"؛ وتوجد العديد من الروايات التاريخية حول تاريخ الكنافة وأصلها وبداية ظهورها؛ وتقول إحدى هذه الروايات على سبيل المثال، إن الكنافة ظهرت لأول مرة فى بلاد الشام، حينما قام صانعي الحلويات هناك باختراعها خصيصاً كي تُقدم لـ"معاوية بن أبى سفيان"، مؤسس الدولة الأموية، عندما كان والياً على الشام.

    وجاء ذلك بعد أن اشتكى لطبيبه من شعوره بالجوع في نهار رمضان، فوصفها له الطبيب لتمنع عنه الجوع الذى كان يشعر به، خاصة وأنه كان شديد الحب للأكل. 

    والجدير بالذكر أن بعض المؤرخين أشاروا إلى أن إلى أن "معاوية" صنعها بنفسه، ومن ثم ارتبط اسمها باسمه، وكان يطلق عليها اسم "كنافة معاوية".

    وتقول رواية أخرى إن المصريين عرفوها قبل بلاد الشام، وظهرت لأول مرة في العصر الفاطمي، وتحديداً عند دخول الخليفة "المعز لدين الله الفاطمي" إلى القاهرة، حيث كان ذلك في شهر رمضان المبارك، وخرج الأهالي لاستقباله بعد الإفطار وقدموا له الهدايا، والتي كان من بينها الكنافة، التي انتقلت بعد ذلك إلى بلاد الشام عن طريق التجار.

    وبصرف النظر عن أصلها وبداية ظهورها، فإن الكنافة أصبحت بعد ذلك من الطقوس المرتبطة بشهر رمضان خلال العصور التاريخية المختلفة، واكتسبت طابعاً شعبياً.

    2. الزلابية أو لقمة القاضي:


    هذا هو السر وراء ارتباط الكنافة والقطايف والزلابية بشهر رمضان المبارك!

    هي أيضاً من بين الحلوى التي يزداد الإقبال عليها خلال شهر رمضان، وتتعدد الروايات التاريخية المتعلقة بأصلها وسبب تسميتها بهذا الاسم.

    وبالنسبة لبداية ظهورها، فتقول إحدى الروايات إن أصلها يعود للشعب اليوناني، الذي يطلق عليها اسم "لوكوماديس"؛ وكانت بداية ظهورها في مصر، بمحافظة الإسكندرية، وجاء ذلك نتيجة لاختلاط المصريين باليونانيين المقيمين هناك.

    أما عن السبب وراء تسميتها بـ"لقمة القاضي"، فتقول إحدى الرويات إن ذلك الأمر يرجع للقرن الثالث عشر، حيث كانت تقدم للقضاة بمدينة "بغداد"، وكانوا يتناولونها كلما شعروا بالجوع، كونها كانت عبارة عن لقيمات صغيرة سريعة الالتهام، وكانت بذلك توفر عليهم الوقت.

    3. القطايف:


    هذا هو السر وراء ارتباط الكنافة والقطايف والزلابية بشهر رمضان المبارك!

    لا توجد مراجع تاريخية موثقة تشير إلى أصل القطايف، وسر ارتباطها بشهر رمضان.

    لكن توجد العديد من الروايات التاريخية حول تاريخ ظهورها، حيث يقال على سبيل المثال، إنها ظهرت في العصر الفاطمى، فيما تشير روايات أخرى إلى أنها ظهرت خلال العصر المملوكى، أو أواخر العصر الأموى وأوائل العباسى.

    والطريف في الأمر أن تاريخ القطايف وبداية ظهورها ليس الأمر الوحيد المثير للجدل بشأنها، إذ أن السبب وراء تسميتها بذلك الاسم كان بدوره مثاراً للجدل.

    ويعتقد البعض أن سبب تسميتها بهذا الاسم يرجع إلى أن ملمسها يشبه ملمس قماش القطيفة، فيما يقول آخرون إن الاسم ارتبط بها عندما ابتكر أحد صناع الحلويات فطيرة محشوة بالمكسرات وقدمها بشكل جميل، وكان الضيوف "يتقاطفونها" بسبب طعمها اللذيذ، ومن ثم جاء اسمها.

    المزيد:
     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات