من هنا بدأت صناعة ألعاب الفيديو وهكذا تطورت

  • تاريخ النشر: السبت، 04 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الأحد، 12 سبتمبر 2021
من هنا بدأت صناعة ألعاب الفيديو وهكذا تطورت
مقالات ذات صلة
هكذا تطورت العلامات التجارية للماركات العالمية منذ إطلاقها إلى الآن
صور: هكذا كانت ألعاب الطفولة قبل الغزو التكنولوجي والفيديو جيم
شاهد.. هكذا تتم صناعة حفاضات الأطفال!

أول لعبة فيديو في العالم كانت فكرة يابانية عبقرية هيمنت على السوق العالمي وغيرت مفهوم الألعاب حتى اليوم شاهدوا معنا أصل صناعة ألعاب الفيديو.

أصل ألعاب الفيديو الإلكترونية

أصبحت ألعاب الفيديو الإلكترونية تشكل جزءاً لا يتجزأ من حياة الأطفال والمراهقين والشباب وبدأت ألعاب الفيديو قبل 30 عاماً بداية بسيطة
تعتمد على الرسوم المتحركة الظريفة وحققت نجاحاً كبيراً بسبب جاذبيتها وقدرتها على الترفيه والتسلية

أصل صناعة ألعاب الفيديو

منذ 30 عام بدأت ألعاب الفيديو رسميًا لأول مرةٍ في السبعينيات، حيث أصدرت شركة تدعى Nutting Associates أول لعبة فيديو تجاريةٍ
وكانت تسمى Computer Space وذلك في عام 1971م، وبعد سنةٍ واحدةٍ فقط ظهرت شركة الألعاب الشهيرة Atari والتي أسسها Nolan Bushnell.
الشركة الذي عمل فيها خلال البداية لصالح شركة Nutting Associates وبعد قليل أطلقت أتاري أول لعبةٍ تجاريةٍ ناجحةٍ والتي عرفت باسم Pong ثم بدأت في السبعينيات لعبة كمبيوتر الفضاء كأول لعبة في العالم.

وبعد أن نالت ألعاب الفيديو إعجاب الجمهور بدأ التفكير في أجهزة ألعاب منزلية فظهرت لعبةٌ Dubbed the Odyssey التي كانت من إنتاج شركة Magnavox والتي ساعدت على فتح أبواب تجارة ألعاب الفيديو المنزلية.

ولم يكن لجهاز هذه اللعبة أي معالجٍ في بداية الاختراع بل كانت مؤلفة من عددٍ قليلٍ من الترانزستورات والديودات ولهذا كانت هذه اللعبة محدودةٌ للغاية مما جعل أتاري تقوم بإنشاء نسخةٍ منزليةٍ من لعبتها الشهيرة Pong.

وكان ذلك في عام 1975 كأحد أول الصراعات بين شركات الألعاب للفيديو والذي فازت به النسخة المنزلية من لعبة أتاري  وحققت نجاحًا مذهلًا.

تاريخ اختراع الألعاب المنزلية

بدأ التفكير في أجهزة ألعاب منزلية وشركة آتاري اليابانية تتفوق في ألعابها وفي ذلك الوقت، اضطرت الشركات لبيع النظم القديمة البالية في السوق لمجاراة التطور الحادث.

وكانت تلك نقطة التحول الأولى في تاريخ ألعاب الفيديو فبعد 6 سنوات حدث طوفان من ألعاب الفيدو في السوق مما أدى الي حدوث إنهيار كامل لهيمنة الشركات الكبرى على سوق الألعاب في جميع أنحاء العالم.

وفي النهاية تحول هيمنة السوق من أمريكا الشمالية إلى اليابان هيمنت الشركات اليابانية على سوق ألعاب الفيديو، فظهرت شركة ألعاب يابانية جديدة تدعى Nintendo لتقدم نظامٍ ترفيهيٍّ جديدٍ.

وتضمن هذا النظام عدة تطويراتٍ أهمها الاعتماد على الأزرار بدلًا من المقبض وإنشاء نسخ أصلية خاصة للألعاب في الأنظمة المنزلية وأطلقوا فكر تسويقي رائع يضمن النجاح.

وكان ببيع الأجهزة الأساسية للعب بأسعارٍ رخيصةٍ والإعتماد على بيع الألعاب المتعددة لتحصيل الربح وهذا النظام الربحي هو النظام القائم حتى الآن للربح في ألعاب الفيديو.

والذي سبب انتعاشًا في سوق الألعاب العالمية ثم تطورت الأجهزة لتشمل لوحات مفاتيحٍ كبيرةٍ وألعابٍ متعددةٍ  مع ظهور جهاز ناينتيندو المتطور.

وكان بمثابة إبتكار فكر ربحي جديد وتكملة لسيطرة اليابان على السوق العالمي لألعاب الفيديو وتم إطلاقه بواسطة شركتي Sony وSega والذين تميزوا ببناء أنظمة ألعابٍ منزليةٍ خاصةٍ بهم.

بدايات البلاستيشن

إطلاق شركة سوني وشركة سيجا للألعاب باليابان استمر التطور منذ ذلك حتى أطلقت سوني جهاز البلاي ستيشن في عام 1995م وظهر جهاز ال إكس بوكس من شركة مايكروسوفت عام 2005.

وبعدها بعام في 2006 أطلقت سوني جهاز الألعاب وي ومعه الجيل الثالث من البلاي ستيشن وحتى يومنا هذا مازال سوق ألعاب الفيديو منفتح ومطور ويطلق لنا الجديد يوم بعد يوم بلا نهاية اختراع البلاي ستيشن عام 1995م.

وجاء اختراع ال إكس بوكس عام 2005م وفي عام 2006 تم اختراع ال وي وال بلاي ستيشن 3 والذي لاقى قبول كبير داخل الأسواق العالمية والعربية ومازالت الاختراعات مستمرة في ألعاب الفيديو.