من داخل المطبخ: عائلة ماليزية تبتكر حلاً للخروج من أزمة فيروس كورونا

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 نوفمبر 2020
من داخل المطبخ: عائلة ماليزية تبتكر حلاً للخروج من أزمة  فيروس كورونا
مقالات ذات صلة
فيديو: سلطة الفشار وصفها رواد مواقع التواصل الاجتماعي إنها من الجحيم
هل الحب يستمر بعد الزواج؟
تعرف على أقدم إمساكية لشهر رمضان: صُنعت في السعودية وهذا عمرها

ابتكرت عائلة ماليزية حلاً لذيذًا لمشاكلها الاقتصادية خلال الوباء من خلال فتح مطعم بيتزا في الفناء الخلفي أثبت نجاحه في قريتهم النائمة.

بعد أن فقد ملايين الأشخاص حول العالم وظائفهم هذا العام حيث فرضت الحكومات عمليات إغلاق ضارة اقتصاديًا للحد من انتشار فيروس كورونا.
لكن إحدى العائلات في قرية ماليزية تمكنت من تحقيق أرباح كبيرة خلال فترة الانكماش الاقتصادي من خلال فتح مطعم يقدم البيتزا التي تعمل على الحطب من منزلهم.
يقع مقر المطعم في جيمابو على بعد 120 كيلومترًا أي 75 ميلاً جنوب العاصمة كوالالمبور وتقدم الشركة بيتزا بالأعشاب والتوابل وقطع الأناناس الممزوجة باللحم أو التونة جنباً إلى جنب مع طبقة ثقيلة من جبن الموزاريلا وجبن الشيدر.

وقالت روضة حسن البالغة من العمر 35 سنة وهي الأكبر بين العديد من الأشقاء والعقل المدبر وراء الشركة: "لقد فعلنا ذلك للحصول على بعض مصروف الجيب ولكن الحمد لله ما فعلناه أصبح حديث المدينة."
وبدأت مطاعم البيتزا بالخروج من مطبخ العائلة المؤقت منذ أواخر أبريل بعد شهر من تطبيق السلطات قيودًا حصر الناس في منازلهم وشهدت إغلاق معظم الشركات.

وسُمح للمطاعم بمواصلة العمل وبعد أن شهد متجر روضة لبيع بعض المستلزمات تراجعاً في الأعمال التجارية وخفض رواتب بعض أشقائها قررت الأسرة فتح مطعم البيتزا.
ولقد تقطعت بهم السبل هنا حيث أوضحت روضة، التي تدير الشركة في منزل والديها بمساعدة أفراد الأسرة الآخرين، "قلنا علينا أن نفعل شيئًا وقامت الأسرة ببناء فرن حجري في فناء منزلهم الخلفي لطرح بضع عشرات من البيتزا في الوقت المناسب لشهر رمضان المبارك في الدولة ذات الأغلبية المسلمة حيث يستمتع المؤمنون عادة بوجبات فخمة لتناول الإفطار وسرعان ما أصبح العمل ناجحًا".

قالت نورليانا هداية ‘حدى الزبائن: "لأول مرة اتناول بعض أنواع البيتزا مالحة للغاية لكنها رائعة حقًا سآتي إلى هنا مرة أخرى."
وأضافت الأسرة الآن متجرًا إلى منزلها وظفت حوالي 20 شخصاً من القرية لصنع ما يصل إلى 800 بيتزا على الحطب يومياً لمدة خمسة أيام في الأسبوع.
وقال رئيس الوزراء محي الدين ياسين إنه في شهر أكتوبر الماضي تعرض أكثر من 800 ألف شخص لفقد وظائفهم في ماليزيا هذا العام حيث دفع الفيروس البلاد إلى الركود.
رفعت ماليزيا إلى حد كبير أشد قيودها صرامة وأعادت معظم الشركات العمل مرة أخرى، على الرغم من أنها كانت تكافح عودة الفيروس في الأسابيع الأخيرة.

أعراض فيروس كورونا

ومنذ ظهور فيروس كورونا المستجد في أواخر شهر ديسمبر الماضي في الصين، بدأت منظمات الصحة العالمية في نشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس.

وحذرت الأشخاص من التهاون مع الفيروس ونصحت هذه المنظمات بالقيام بعدة تدابير وقائية لتجنب الإصابة بعدوى، والتي تشمل: غسل اليدين بالماء والصابون، الابتعاد عن التجمعات، البقاء في المنزل بقدر الإمكان.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية لدخول العالم في الموجة الثانية من فيروس كورونا مع رفع إجراءات لكبح الفيروس ومازال فيروس كورونا المستجد يثير الرعب حول العالم، مع تزايد الحالات المصابة به ساعة وراء آخرى، وسقوط العديد من الضحايا يوماً بعد يوم.

فيروس كورونا

وبعد بحث حثيث في طرق عمل وانتشار الأوبئة والفيروسات، قامت أنيكا طالبة أمريكية بفحص العديد من قواعد البيانات، وطورت فهمًا جديدًا لعملية الابتكار، كما أن الفتاة البالغة من العمر 14 عامًا فقط تعد مصدر إلهام لإيجاد علاجات محتملة للفيروسات بعد التعرف على جائحة إنفلونزا عام 1918 ومعرفة عدد الأشخاص الذين يموتون كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية على الرغم من توفر اللقاحات والأدوية المضادة للإنفلونزا في السوق.