مدير مدرسة يحول الفصول إلى مكان لتربية الدجاج: ما قصته؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 10 نوفمبر 2020
مدير مدرسة يحول الفصول إلى مكان لتربية الدجاج: ما قصته؟
مقالات ذات صلة
قصر مطلي بالذهب قد تستطيع امتلاكه ولكن عليك الموافقة على هذا الشرط
سيدة تفوز في اليانصيب بأرقام حلم بها زوجها قبل 20عاماً: ماذا حدث؟
الشمس كما لم تراها من قبل: هكذا أصبحت جزء من صور مذهلة

 قرر مدير إحدى المدارس في مدينة حلب السورية تحويل مدرسته إلى مكان لتربية الدجاج جنباً إلى جنب مع الطلاب.

الواقعة التي أثارت موجة من الغضب في سوريا وعبر منصات التواصل الإجتماعي، بسبب ما قام به المعلم، من وجود الدواجن في مدرسة عبد اللطيف نعناع في حي الأشرفيّة، دون أن يعرف المربي الذي يعتني بالدجاجات.

فيديوهات

وقالت مصادر لعدد من التقارير الصحافية فالمسؤول عن المدرسة قام بإخفاء الدجاجات والتستر على الفاعل دون محاسبته أو الكشف عنه بعد علمه بتربية الدجاجات، ولم تشر وسائل الإعلام المحليّة إلى اتخاذ مديريّة التربية في حلب أيّة إجراءات رغم الشكاوى التي وصلتها، وفق المصادر ذاتها.

مدير مدرسة يحول الفصول إلى مكان لتربية الدجاج: ما قصته؟

بعد انتشار عدد من الصور والفيديوهات، أشارت التقارير أن بعض الأهالي نبّه إلى أنّ الدواجن والحيوانات تعتبر مسبباً رئيسياً في انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد إلى الطلاب، لا سيما إذا كانت موجودة ضمن تجمّع بشري مثل المدرسة أو الجامعة أو المطاعم، وهذه كارثة تهدّد صحة مئات الطلاب.

كورونا في سوريا

كانت قد أعلنت سوريا أعلنت أن حصيلة الإصابات المسجلة في سوريا بلغت حتى الآن 6284 حالة، شُفيت منها 2405 حالات، و321 وفاة.

وسُجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سوريا في الثاني والعشرين من شهر مارس الماضي لشخص قادم من خارج البلاد، في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

مدارس في ظل كورونا

مثل هذه الواقعة كانت قد وقعت في مدارس خاصة فى كينيا بسبب صعوبات مادية عسيرة عقب تدابير احتواء فيروس كورونا المستجد، ما قاد بعضها لابتكار بدائل لمواجهة شبح التعثر والإفلاس.

فقد اختارت إحدى المدارس الكينية التحول من تدريس الطلاب إلى تربية الدجاج، بعد تأجيل الافتتاح هذا العام حتى يناير المقبل فى عموم البلاد، وقال بيتر ندورو، الرئيس التنفيذى لجمعية المدارس الخاصة فى كينيا، إن عدداً كبيراً من إجمالى موظفى المدارس البالغ 300 ألف موظف، يعيشون حالياً صعوبات مالية بسبب توقف رواتبهم حتى استئناف الدراسة.

ومن داخل حجرة دراسة تحولت إلى مزرعة دواجن، وصفت مالكة إحدى المدارس الخاصة فى البلاد بياتريس ماينا الوضع بأنه كارثة فيما يتعلق بالأكاديميين .