مباول خضراء: فكرة هولندية خلاقة لحل أزمة التبول في الأماكن العامة

  • تاريخ النشر: الخميس، 27 أغسطس 2020
مباول خضراء: فكرة هولندية خلاقة لحل أزمة التبول في الأماكن العامة
مقالات ذات صلة
أول كلب مصاب بفيروس كورونا في الأردن: هذه هي التفاصيل
فيديو مذيع يفقد أعصابه ويمزق الكمامة على الهواء: وصفها بأنها ملعونة
فيروس كورونا يصيب ذا روك وعائلته

في محاولة منها للتغلب على مشكلة لطالما عانت منها، وهي التبول في الأماكن العامة، توصلت العاصمة الهولندية أمستردام إلى فكرة خلاقة وصديقة للبيئة.

مباول مستدامة مملوءة بنبات القنب، حل عملي طبقته المدينة في 12 نقطة ساخنة للتبول في الأماكن العامة، تحمي الشوارع من الآثار السلبية للتبول وتخلق منظر جمالي والعديد من الفوائد الأخرى.

وللوهلة الأولى تبدو هذه المباول التي تُدعى GreenPees أو التبول الأخضر، وكأنها أوعية للنباتات التقليدية التي تخرج منها الأوراق الخضراء، لكن إذا ألقيت عليها نظرة قريبة، ستلاحظ أن لها فتحة جانبية وهي المكان الخاص للتبول.

مباول خضراء: فكرة هولندية خلاقة لحل أزمة التبول في الأماكن العامة

12 مبولة خضراء في أمستردام

وصُنعت مباول GreenPees من قبل شركة Urban Senses الهولندية، وحتى الآن تم وضع 12 مبولة في أمستردام إجمالاً.

يقول ريتشارد دي فريس، صاحب الفكرة وهو عالم نفسي بيئي: تعاونت مع المجلس المحلي في مشروع تجريبي عام 2018، خلاله قمنا بتركيب مباول GreenPees في 4 مناطق تشهد التبول في الأماكن العامة بكثرة، بحسب موقع CNN بالعربية.

وأضاف: كانت النتيجة انخفاض التبول في الأماكن العامة بنسبة 50%، وهي نتيجة تمثل نجاحاً كبيراً، وبعد ذلك طلب المسؤولون 8 مباول GreenPees جديدة، كان المقرر تسليمها في فبراير/ شباط الماضي.

كورونا يؤثر على انتشار GreenPees

مع تفشي فيروس كورونا المستجد، وخضوع أمستردام إلى الإغلاق، قل الطلب على المرافق الخاصة بالمراحيض العامة، وبالتالي قل الطلب على الـGreenPees، لكن المدينة بدأت الآن في الانفتاح وباتت ترحب بالضيوف والسائحين العائدين.

يقول دي فريس: كان هناك حاجة أكبر للمراحيض العامة قبل انتشار كورونا

فوائد الـGreenPees

مباول خضراء: فكرة هولندية خلاقة لحل أزمة التبول في الأماكن العامة

وتتمتع مباول GreenPees بالعديد من الفوائد بحسب دي فريس، ومن بينها حماية المباني التاريخية من تأثيرات البول المسببة للتآكل والتقليل من استخدام المياه مقارنةً بالمراحيض التقليدية.

إلى جانب ذلك تجعل المراحيض الخضراء نباتات المدينة أكثر خضرة وتجذب النحل والحشرات الأخرى.

كما يمكن الاستفادة من البول بشكل مختلف، حيث تحوله مباول الـGreenPees إلى أسمدة عضوية ومياه، ويمكن استخدامها لتغذية وري المساحات الخضراء في المدينة.

يقول صاحب الفكرة: إنها فكرة رائعة وعملية أيضاً.

ويمكن للمشغلين التحقق من مباول GreenPees لمعرفة متى يجب إخلائها بأنفسهم أو باستخدام جهاز استشعار ذكي يُرسل تنبيهاً عند الحاجة إلى ذلك، بحسب موقع الشركة عبر الإنترنت.

هل تنتقل فكرة الـGreenPees إلى الدول الأخرى؟

وركب ريتشارد دي فريس مباور خضراء في مدينتي فلاردينجن وبيكبيرجين في هولندا، ومدينتي ميكلين وجينك في بلجيكا، ويرغب الآن في معرفة ما إذا كان سيتمكن من نقل هذا المفهوم إلى بلدان أخرى.

كما يفكر في إضافة فائدة جديدة، من خلال توليد الكهرباء عندما يتبول شخص عبر هذه المباول.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على سائح. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا