لقطات جديدة تبين حجم الدمار الذي حل بمرفأ بيروت بعد الانفجار الرهيب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 أغسطس 2020
لقطات جديدة تبين حجم الدمار الذي حل بمرفأ بيروت بعد الانفجار الرهيب
مقالات ذات صلة
حريق جديد في مرفأ بيروت بعد شهر من الانفجار المروع
غرق سفينة إماراتية في حادث مأسوي
فيديو لحظات من الرعب: ركاب شاهدوا النيران وهي تشتعل بالطائرة

التقطت كاميرات قناة سكاي نيوز عربية لقطات لمرفأ بيروت صباح اليوم الأربعاء، بعد الانفجار الرهيب الذي وقع يوم الثلاثاء، وتسبب في مقتل عشرات الأشخاص وإصابة الآلاف غيرهم.

هكذا ظهر مرفأ بيروت بعد الانفجار الرهيب

وأظهرت اللقطات، التي تم تصويرها بواسطة طائرة بدون طيار، حجم الدمار الكبير الذي حل بالمرفأ والمنطقة المحيطة به، فيما كان الدخان لا يزال يتصاعد من موقع الحادثة بسبب الحرائق الناجحة عن الانفجار.

وبحسب ما ذكرته تقارير إخبارية، فقد تسبب انفجار مرفأ بيروت في تدمير العديد من مستودعات تخزين البضائع، ومن ضمنها مستودعات للقمح، كما شملت الخسائر مستودعات تابعة لوزارة الصحة كانت تحتوي على معدات صحية ومستلزمات طبية.

وتسبب الانفجار الضخم في تدمير مئات المباني السكنية وتحطم واجهاتها الزجاجية على مساحة واسعة امتدت عدة كيلومترات، كما أصاب الضرر أيضاً 4 مستشفيات في المدينة المنكوبة، وتسبب في خروجها من الخدمة تماماً.

نترات الأمونيوم وراء انفجار بيروت الرهيب

وأشارت التقارير إلى أن انفجار بيروت نجم عن حاوية موجودة بداخل المرفأ، وكانت تحتوي على 2700 طن من نترات الأمونيوم، لافتة إلى تلك الحاوية كانت متواجدة هناك منذ عام 2014، ولا يزال وجودها محل جدل قضائي.

وأضافت أن الانفجار الهائل كشف مدة خطورة مادة نترات الأمونيوم التي كانت وراء هذه الكارثة، وكيف يمكن أن تتحول المادة الكيميائية التي تستخدم عادة كسماد زراعي إلى قنلة مدمرة في ظروف معينة.

لقطات جديدة تبين حجم الدمار الذي حل بمرفأ بيروت بعد الانفجار الرهيب

ضحايا وخسائر انفجار بيروت

وذكرت التقارير نقلاً عن وزير الصحة اللبناني، حسن حمد، أن عدد المفقودين من جراء انفجار بيروت أكبر من عدد القتلى الذين تم التعرف عليهم حتى الآن.

وأشارت إلى أن الأرقام الرسمية حتى لحظتنا هذه لضحايا الحادث وصل إلى نحو 100 شخص قتيل وحوالي 4000 شخص مصاب.

وأضافت التقارير نقلاً عن محافظ بيروت، مروان عبود، أن قيمة الأضرار التي وقعت في العاصمة اللبنانية المنكوبة نتيجة الانفجار الضخمة تتراوح ما بين 3-5 مليارات دولار.

وقد أعلنت لبنان حالة الطوارئ في البلاد لمدة أسبوعين، وكذلك حالة الحداد لمدة 3 أيام،، بالإضافة إلى تشكيل لجنة للتحقيق في هذه الحادثة المروعة، على أن تقدم نتائجها خلال 5 أيام.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا