كيف غير COVID-19 طبيعة الإنفلونزا الموسمية؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 16 ديسمبر 2020
كيف غير COVID-19 طبيعة الإنفلونزا الموسمية؟
مقالات ذات صلة
مسؤولون في الصحة توقعوا تفشي وباء عالمي لهذه الأسباب: كورونا أثبت ذلك
السلالة الجديدة لفيروس كورونا ببريطانيا في طريقها للانتشار حول العالم
دراسة بريطانية حول امكانية المزج بين أكثر من لقاح لفيروس كورونا

تعمل الإجراءات التي تهدف إلى ترويض جائحة الفيروس التاجي على القضاء على الإنفلونزا ومعظم أمراض الجهاز التنفسي الأخرى والتي قد يكون لها تداعيات واسعة النطاق.
بحلول منتصف شهر ديسمبر يكون نصف الكرة الشمالي عادةً في بداية موسم البرد والإنفلونزا السنوي ولكن حتى الآن هذا العام مع انتشار جائحة COVID-19 في عشرات البلدان لكن تظل أيضاً مستويات العديد من الإصابات الموسمية الشائعة شديدة للغاية. 

أصاب الوباء الناجم عن فيروس كورونا SARS-CoV-2 ما لا يقل عن 67 مليون شخص وقتل 1.5 مليون في جميع أنحاء العالم وكان هناك مجموعة الاستجابات التي تهدف إلى مكافحة الوباء من الإغلاق المؤقت إلى ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي وتعزيز النظافة الشخصية وتقليل السفر.

ولاحظ العلماء أنه ازدهرت بعض فيروسات نزلات البرد وتشير الأدلة المحيرة إلى أنها قد تحمي الأفراد في بعض الحالات من COVID-19.

على الرغم من تاريخ البشرية الطويل مع نزلات البرد والإنفلونزا فإن الفيروسات التي تسببها لا تزال تحمل العديد من الألغاز ويأمل العلماء أن تكشف المواسم المضطربة لهذا العام عن معلومات جديدة حول انتقال وسلوك هؤلاء الضيوف السنويين غير المرغوب فيهم والإجابة على الأسئلة: كيف تستجيب هذه الفيروسات للتدابير الصحية وكيف تتفاعل وما قد يعنيه ذلك بالنسبة لأعباء المرض على المدى الطويل؟

تقول سونيا أولسن عالمة الأوبئة في المركز الوطني للتحصين وأمراض الجهاز التنفسي، وهي جزء من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في أتلانتا ، جورجيا: هناك عدة تجارب طبيعية للعديد من فيروسات الجهاز التنفسي".

الإنفلونزا الموسمية

في مايو  في نهاية الموجة الأولى من وفيات COVID-19 في العديد من الدول وعندما تم تطبيق بعض إجراءات الإغلاق الأكثر صرامة لاحظ العاملون الصحيون توقفًا مفاجئًا ومبكرًا لموسم الإنفلونزا 2019 في نصف الكرة الشمالي .

يقول الخبراء إن هذا ربما كان جزئيًا نتاجًا عن قلة عدد الأشخاص الذين يأتون إلى العيادة للاختبار ولكنه يُعزى أيضًا إلى فعالية السياسات مثل التباعد الاجتماعي، بعد أن بدأ الوباء وتراجعت الاختبارات الإيجابية لفيروس الأنفلونزا بنسبة 98٪ في الولايات المتحدة.

على سبيل المثال في حين انخفض عدد العينات المقدمة للاختبار بنسبة 61٪ فقط  في النهاية  تم تصنيف موسم الأنفلونزا 2019 في الولايات المتحدة على أنه "معتدل" من قبل مركز السيطرة على الأمراض والذي يقدر أن 38 مليون شخص أصيبوا بالإنفلونزا وتوفي 22000 شخص وهذا أقل مما كان عليه في السنوات الأخيرة.

بعد انتهاء موسم الإنفلونزا في الشمال مبكرًا من الكرة الأرضية لم يبدأ على الإطلاق في نصف الكرة الجنوبي، كان هناك عدد قليل بشكل مذهل من حالات الإنفلونزا الموسمية هناك من أبريل إلى يوليو 2020 حتى مع استمرار ارتفاع حالات COVID-19 العالمية. في أستراليا وتشيلي وجنوب إفريقيا تم رصد إجمالي 51 حالة فقط من الإنفلونزا في أكثر من 83000 اختبار.

ويقول أولسن: "نعلم أنه أقل قابلية للانتقال من فيروس كورونا لذا فمن المنطقي انخفاض الاعداد و لكن الانخفاض لا يزال أكبر من المتوقع ويُعزى غياب الإنفلونزا إلى إجراءات الاستجابة الوبائية لكنها لا تروي القصة كاملة عن الفيروس".

يقول عالم الفيروسات ريتشارد ويبي في مستشفى سانت جود في ممفيس بولاية تينيسي: "الأنفلونزا منخفضة بالفعل ولكن لا أعتقد أننا يمكن أن نضع كل شيء على عاتق ارتداء القناع والتباعد الاجتماعي ولكن يشتبه في أن ندرة السفر الدولي لعبت دورًا حيث تنتقل الإنفلونزا عادةً حول العالم من شتاء إلى آخر".

تابع: "مع الحفاظ على تواجد أقل على مدار العام في المناطق الاستوائية من الممكن أن يكون سبب وخاصة أن الآليات الكامنة وراء هذا السلوك ليست واضحة تمامًا إلا أن حركة الأشخاص تساهم بشكل واضح في زيادته".

وهناك رأي طبي أخر أن زيادة التطعيم ضد الإنفلونزا قد ساهمت في الاختفاء للأنفلونزا الموسيمية، ففي أستراليا على سبيل المثال شهدت أكثر من 7.3 مليون جرعة لقاح الإنفلونزا بحلول 20 مايو 2020 مقارنة بـ 4.5 مليون بحلول ذلك التاريخ في عام 2019 و 3.5 مليون في عام 2018.

تتجه معدلات التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية في الولايات المتحدة إلى الأعلى منذ سنوات: تم تطعيم أكثر من نصف سكان الولايات المتحدة الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهر في 2019-2020 بزيادة 2.6 نقطة مئوية عن العام السابق.

لكن من غير الواضح ما إذا كان الأمريكيون يميلون إلى حد ما نحو لقاحات الإنفلونزا هذا العام لا سيما بالنظر إلى الخلفية المضطربة للوباء والتغيير في الرئيس.

فيروس الأنفلونزا

يراهن معظم الخبراء بحذر على موسم إنفلونزا معتدل للغاية في نصف الكرة الشمالي هذا العام وستكون هذه أخبار جيدة على العديد من الجبهات وسيساعد ذلك في تخفيف العبء المحتمل على النظام الصحي من المستشفيات إلى مراكز الاختبار الناجم عن موجات الإنفلونزا المتزامنة و COVID-19. 

يقول أحد الأطباء: "حتى الموسمية للأنفلونزا ليست مفهومة تمامًا بالنسبة لنا ولا كيف تنتقل حول العالم بالضبط، ليس لدينا فكرة جيدة عن سبب كونه مرضًا شتويًا" مضيفاً "إن حل الدروس حول الإنفلونزا من بيانات هذا العام سيكون أمرًا مثيرًا للاهتمام ولكنه صعب لأن سياسات الوباء والامتثال تختلف على المستوى الوطني ومستوى العالم".

ويمكن أن يكون للاتجاهات المتغيرة عواقب إذا تلاشى موسم الإنفلونزا هذا العام في نصف الكرة الشمالي فقد يجعل ذلك من الصعب التنبؤ بالسلالات المناسبة لوضع لقاح إنفلونزا 2021.

ويمكن أن يكون لها أيضًا عواقب مثيرة للفضول على المدى الطويل حيث توقع الخبراء أن موسم انخفاض الإنفلونزا قد يقتل المتغيرات الأقل شيوعًا من الإنفلونزا. "لقد تم تداول الكثير من أنواع الإنفلونزا المختلفة في السنوات الأخيرة، من المحتمل أن ما سيفعله هذا الموسم هو في الواقع جعل الصورة الفيروسية أبسط كثيرًا".

في الوقت نفسه يمكن أن يؤدي الافتقار إلى المنافسة الفيروسية في المضيف البشري إلى فتح الباب أمام متغيرات جديدة من إنفلونزا الخنازير في المستقبل ونحصل على حفنة من الفيروسات كل عام.

يقول روبرت وير ، عالم الأوبئة السريرية بجامعة جريفيث في كوينزلاند بأستراليا: "أنا متأكد من أن الإنفلونزا ستعود للانتقام في مرحلة ما في المستقبل ولكن قد يستغرق الأمر بضع سنوات".