كيف تتعامل مع مريض بالكذب القهري؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 مارس 2021
كيف تتعامل مع مريض بالكذب القهري؟
مقالات ذات صلة
الحب والبهجة يجمعان حفلات الزفاف: صور عبر الزمن تؤكد الأمر
هل ترغب بشدة في مراسلة حبيبتك السابقة؟ 10 أسباب لعدم القيام بذلك
طرق لإنهاء أي خلاف دون تطوره إلى الأسوأ

أنا أهم شخص وليس أنت وأنا دائماً على حق، هذا هو ​​شعار الكذاب القهري. [1]

قد تضطر إلى التعامل اليومي مع مريض بالكذب القهري، ربما قد تجد نفسك أيضاً منجذباً إلى الثقة بالنفس والقوة التي تبدو على هذا الشخص.

الكذب القهري

وصف علماء النفس نوعاً واحداً من الأشخاص يكذب من أجل تعزيز غروره، هو بحاجة جارفة إلى الإعجاب المستمر من الآخرين، بل إنه يكذب للحصول على هذا الإعجاب.

إذا تمت مواجهتهم بالكذب بدلاً من الإعجاب بهم، فإن أسوأ مخاوفهم من الانتقاد والرفض ستظهر فوراً، مما يدفعهم للهجوم عليك أو محاولة إسكاتك.

يمكن للكذاب القهري أن يهاجم بسهولة دون خوف من العواقب لأنه يفتقر إلى التعاطف والرحمة مع الآخرين، وجهة نظرهم هي دائماً الرأي الصحيح وجميع وجهات النظر الأخرى آراء خاطئة بالتأكيد.

الكذاب القهري لديه إحساس كبير بتقدير الذات والذي يظهر من خلال التفاخر الزائد والازدراء تجاه الكائنات الأقل أهمية حسب تعبيره وتفكيره، لأنه لا يشعر بعلاقة إنسانية مع معظم الناس، فليس لديه أي ندم في سحق الآخر من أجل تحقيق أهدافه.

غالبًا ما يكون الكذاب القهري مندفعاً أيضاً، يظهر اندفاع الكذاب القهري ليس فقط في حديثه ولكن أيضاً في اختلاطه الجنسي.

هذا يمكن أن يوقعه في مشاكل لكنه بعد ذلك يتجاهل وينكر المسؤولية عما فعل، نظراً لأنهم يستعرض نفسه بشكل رائع، حيث يمكنه خداع العديد من الأشخاص عدة مرات.

قد يختلف دماغ الفرد الذي يروي الكذب بشكل اندفاعي وقهري عن أدمغة الآخرين، وجد بعض علماء النفس أن الكذابين المرضيين لديهم زيادة إجمالية كبيرة في المادة البيضاء في الدماغ وانخفاض في نسبة المادة الرمادية في قشرة الفص الجبهي مقارنة بالطبيعي.

يرتبط الانخفاض النسبي في المادة الرمادية بالتخلص من التثبيط، مما يؤدي إلى الاندفاع ومن ثم تُوفر الزيادة في المادة البيضاء القدرة على قياس موقف اجتماعي وتقييمة بشكل جيد جداً بما يكفي لبناء كذبة جيدة بإحكام، يصعب على الكثيرين اكتشافها.

كيفية التعامل مع كذاب قهري

إذن ماذا تفعل إذا كنت لا توافق على آراء الكذاب القهري، إذا كانت هناك بالفعل اختلافات بيولوجية عصبية في أدمغة هؤلاء الكاذبين، فكيف يمكنك التعامل مع هؤلاء الأشخاص؟

لا يمكنك تغييره ولا يمكنك مواجهته، لأنه سيهاجمك بشراسة إن فعلت ذلك، أفضل ما يمكنك فعله هو احتوائه، قلل من دائرة نفوذه ومعارفه بحيث تؤثر أكاذيبه على أقل عدد ممكن من الناس.

إذا كنت تعمل مع مريض الكذب القهري على مشروع مثلاً، قسّم أجزاء من المشروع حتى تكون مسؤولاً بالكامل عن جزء واحد، حتى لا تغرقك أكاذيبه وتؤثر على عملك.

إذا كنت تعيش مع هذا الشخص وليس لديك إمكانية لإنهاء الوضع الحالي، فتوقف عن محاولة إرضائه، الاحتواء لا يعني الإرضاء، تعامل معه بالشكل الذي لا يؤثر على حياتك بالسلب.

لا تأمل كثيراً في تغييره أو معالجته إلا لو رغب هو من تلقاء نفسه في ذلك التغيير أو التعافي من كذبه القهري.