قُبلة ديفيد بيكهام لابنته أمام عدسات الكاميرات تثير جدل من جديد

  • تاريخ النشر: السبت، 29 يونيو 2019
ديفيد بيكهام
مقالات ذات صلة
حمدان بن راشد يتصدر تويتر بعد رحليه.. والمشاهير: عُرف بذكائه
توم كروز يبيع مزرعته الخاصة بسعر خرافي
المشاهير يحتفلون باليوم العالمي للمرأة: رسائل شكر عبر السوشيال ميديا

تلقى لاعب كرة القدم ديفيد بيكهام الكثير من الانتقادات بسبب إقدامه على تقبيل ابنته هاربر على شفتيها في مناسبات عدّة.
واختار نجم كرة القدم البريطاني أن يرد على المستنكرين بإعادة فعلته ثانية أمام عدسات الكاميرات، اذ لم تمنعه الانتقادات من إظهار عاطفته لابنته البالغة من العمر سبع سنوات على طريقته الخاصة.

وقرر اللاعب البالغ من العمر 44 عاماً أن يقبّل ابنته على شفتيها من جديد وهذه المرة أثناء حضورهما مباراة جمعت المنتخب الإنكليزي والنرويجي.
وأحضر بيكهام طفلته الصغيرة إلى المباراة في فرنسا، واحتفلا سوياً بفوز منتخب بلدهما في نصف نهائي كأس العالم للسيدات بقبلة استفزت العديد.

ويعرف عن نجم كرة القدم العالمي، اهتمامه الكبير بعائلته، خصوصاً بابنته المدللة، التي يقضي معها معظم وقته.
وشارك بيكهام هذه اللحظة مع المتابعين عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي تعبيراً منه عن مدى حبّه لابنته، ولاقت تفاعلاً كبيراً حيث تمنت الكثير من المعلقات انّهنّ لو كنّ مكان الصغيرة.

يذكر أن الإعلامي بيرس مورغان قد انتقد بيكهام بشدّة على تقبيله ابنته على شفتيها، وذلك خلال مداخلة تلفزيونية له ضمن برنامج "صباح الخير بريطانيا".

والفتاة دائما تكون الفرد الأكثر قربا لوالدها، وخاصة عندما تكون الوحيدة وسط 3 أولاد وهي الصغرى، وبالفعل وقتها ستكون المدللة والمفضلة لدى آبيها، وهذه هي العلاقة بين لاعب كرة القدم السابق ديفيد بيكام وابنته هاربر.