;

قصة موسى والخضر كاملة مكتوبة.. "كليم الله" يتلقى دروسًا من رجل صالح

رحلة مُلهمة تحمل الكثير من الدروس والعبر للبشرية كلها

  • تاريخ النشر: الخميس، 08 فبراير 2024
قصة موسى والخضر كاملة مكتوبة.. "كليم الله" يتلقى دروسًا من رجل صالح

قصة موسى والخضر، واحدة من القصص القرآنية التي تحمل الكثير من الدروس والعبر، حيث تجمع بين "كليم الله" ورجل صالح في رحلة ملهمة خاضاها سويًا لتعليم البشرية دروسًا في الصبر وقدرة الخالق عز وجل، وأن فوق كل ذي علم عليم، وغيرها من التعاليم التي لا حصر لها من وراء قصة نستعرض تفاصيلها كاملة في التقرير التالي:

قصة موسى والخضر في القرآن

قصة النبي موسى والخضر موضحة في سورة الكهف من الآية 60-82.

لم يوضح القرآن أي شيء عن الخضر إلا قصة رحلته مع النبي موسى عليه السلام في السورة.

وبالفعل فإن الخضر ليس ضمن قائمة الأنبياء والرسل الخمسة والعشرين المذكورين في القرآن صراحة بأنهم أنبياء ورسل، واسمه مذكور في القرآن بأنه عبد صالح. وقصته مع النبي موسى كما جاءت في القرآن الكريم تحمل دروسا وعبرا كثيرة يمكن تعلمها.

يقول الله تعالى في سورة الكهف

وَإِذۡ قَالَ مُوسَىٰ لِفَتَىٰهُ لَآ أَبۡرَحُ حَتَّىٰٓ أَبۡلُغَ مَجۡمَعَ ٱلۡبَحۡرَيۡنِ أَوۡ أَمۡضِيَ حُقُبٗا (60) فَلَمَّا بَلَغَا مَجۡمَعَ بَيۡنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُۥ فِي ٱلۡبَحۡرِ سَرَبٗا (61) فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَىٰهُ ءَاتِنَا غَدَآءَنَا لَقَدۡ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَٰذَا نَصَبٗا (62) قَالَ أَرَءَيۡتَ إِذۡ أَوَيۡنَآ إِلَى ٱلصَّخۡرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ ٱلۡحُوتَ وَمَآ أَنسَىٰنِيهُ إِلَّا ٱلشَّيۡطَٰنُ أَنۡ أَذۡكُرَهُۥۚ وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُۥ فِي ٱلۡبَحۡرِ عَجَبٗا (63) قَالَ ذَٰلِكَ مَا كُنَّا نَبۡغِۚ فَٱرۡتَدَّا عَلَىٰٓ ءَاثَارِهِمَا قَصَصٗا (64) فَوَجَدَا عَبۡدٗا مِّنۡ عِبَادِنَآ ءَاتَيۡنَٰهُ رَحۡمَةٗ مِّنۡ عِندِنَا وَعَلَّمۡنَٰهُ مِن لَّدُنَّا عِلۡمٗا (65) قَالَ لَهُۥ مُوسَىٰ هَلۡ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰٓ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمۡتَ رُشۡدٗا (66) قَالَ إِنَّكَ لَن تَسۡتَطِيعَ مَعِيَ صَبۡرٗا (67) وَكَيۡفَ تَصۡبِرُ عَلَىٰ مَا لَمۡ تُحِطۡ بِهِۦ خُبۡرٗا (68) قَالَ سَتَجِدُنِيٓ إِن شَآءَ ٱللَّهُ صَابِرٗا وَلَآ أَعۡصِي لَكَ أَمۡرٗا (69) قَالَ فَإِنِ ٱتَّبَعۡتَنِي فَلَا تَسۡـَٔلۡنِي عَن شَيۡءٍ حَتَّىٰٓ أُحۡدِثَ لَكَ مِنۡهُ ذِكۡرٗا (70) فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰٓ إِذَا رَكِبَا فِي ٱلسَّفِينَةِ خَرَقَهَاۖ قَالَ أَخَرَقۡتَهَا لِتُغۡرِقَ أَهۡلَهَا لَقَدۡ جِئۡتَ شَيۡـًٔا إِمۡرٗا (71) قَالَ أَلَمۡ أَقُلۡ إِنَّكَ لَن تَسۡتَطِيعَ مَعِيَ صَبۡرٗا (72) قَالَ لَا تُؤَاخِذۡنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرۡهِقۡنِي مِنۡ أَمۡرِي عُسۡرٗا (73) فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰٓ إِذَا لَقِيَا غُلَٰمٗا فَقَتَلَهُۥ قَالَ أَقَتَلۡتَ نَفۡسٗا زَكِيَّةَۢ بِغَيۡرِ نَفۡسٖ لَّقَدۡ جِئۡتَ شَيۡـٔٗا نُّكۡرٗا (74) ۞قَالَ أَلَمۡ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسۡتَطِيعَ مَعِيَ صَبۡرٗا (75) قَالَ إِن سَأَلۡتُكَ عَن شَيۡءِۭ بَعۡدَهَا فَلَا تُصَٰحِبۡنِيۖ قَدۡ بَلَغۡتَ مِن لَّدُنِّي عُذۡرٗا (76) فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰٓ إِذَآ أَتَيَآ أَهۡلَ قَرۡيَةٍ ٱسۡتَطۡعَمَآ أَهۡلَهَا فَأَبَوۡاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارٗا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُۥۖ قَالَ لَوۡ شِئۡتَ لَتَّخَذۡتَ عَلَيۡهِ أَجۡرٗا (77) قَالَ هَٰذَا فِرَاقُ بَيۡنِي وَبَيۡنِكَۚ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأۡوِيلِ مَا لَمۡ تَسۡتَطِع عَّلَيۡهِ صَبۡرًا (78) أَمَّا ٱلسَّفِينَةُ فَكَانَتۡ لِمَسَٰكِينَ يَعۡمَلُونَ فِي ٱلۡبَحۡرِ فَأَرَدتُّ أَنۡ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَآءَهُم مَّلِكٞ يَأۡخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصۡبٗا (79) وَأَمَّا ٱلۡغُلَٰمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤۡمِنَيۡنِ فَخَشِينَآ أَن يُرۡهِقَهُمَا طُغۡيَٰنٗا وَكُفۡرٗا (80) فَأَرَدۡنَآ أَن يُبۡدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيۡرٗا مِّنۡهُ زَكَوٰةٗ وَأَقۡرَبَ رُحۡمٗا (81) وَأَمَّا ٱلۡجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَٰمَيۡنِ يَتِيمَيۡنِ فِي ٱلۡمَدِينَةِ وَكَانَ تَحۡتَهُۥ كَنزٞ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَٰلِحٗا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبۡلُغَآ أَشُدَّهُمَا وَيَسۡتَخۡرِجَا كَنزَهُمَا رَحۡمَةٗ مِّن رَّبِّكَۚ وَمَا فَعَلۡتُهُۥ عَنۡ أَمۡرِيۚ ذَٰلِكَ تَأۡوِيلُ مَا لَمۡ تَسۡطِع عَّلَيۡهِ صَبۡرٗا (82)

اقرأ أيضا: قصة موسى عليه السلام مع فرعون

قصة موسى والخضر مختصرة

. سأل أحد رجال بني إسرائيل النبي موسى: من أتقى شخص على وجه الأرض؟ فأجاب: أنا أتقى الناس.

. وبخ الله النبي موسى قائلاً إن هناك قوما آخرين أكثر تقوى منه ولديهم علم ليس لديه.

. سأل النبي موسى من هو هذا الشخص؟ وطلب أن يتعلم منه.

. أمر الله النبي موسى أن يبحث عن ذلك الشخص في ملتقى البحرين، وأن يأخذ معه سمكة في سلة، وعندما تختفي تكون هذه إشارة إلى مكان هذا الشخص.

. بالفعل اذهب سيدنا موسى مع أحد تلاميذه إلى حيث أمر الله. وعندما وصلا قفزت السمكة واتخذت طريقها إلى البحر، لكنهما لم يلاحظا ذلك سوى بعد فترة.

. قررا العودة إلى حيث قفزت السمكة وهناك التقوا بعبد من عباد الله. هو الخضر.

. طلب موسى من الخضر أن يعلمه مما علمه الله، فاشترك عليه الخضر أن لا يجادله فيما يحدث طوال الرحلة إلا عندما يقرر هو بنفسه أن يخبره بتفسير كل شيء.

. وعده موسى بالالتزام.

. انطلقا في رحلتهما، ومشيا كلاهما حتى إذا ركبا سفينة، فأحدث فيها الخضر ثقبا. فقال له موسى: لماذا أحدثت ثقبا في السفينة حتى تغرق الركاب؟ لقد ارتكبت خطأ كبيرا.

. نبهه الخضر بأنه يخالف وعده. فاعتذر منه سيدنا موسى.

. واصلا رحلتهما، حتى التقيا بطفل فقتله الخضر. فقال موسى: لماذا تقتل نفسًا طاهرة؟ لقد ارتكبت خطأً.

. نبهه الخضر للمرة الثانية بأنه يخالف وعده. فاعتذر منه سيدنا موسى.

. واصلا رحلتهما، وعندما وصل الاثنان إلى قرية، طلبا من أهلها أن يطعموهما، لكن أهل ذلك البلد رفضوا. ومع ذلك، عندما وجدا جدارا في منزل على وشك الانهيار، أقامه الخضر. ليتعجب موسى: إن شئت لاتخذت عليه أجرا؟!

. عندها، قرر الخضر أن ينهي دروسه مع موسى، لأنه لم يستطع معه صبرا. وبدأ يفسر له ما حدث.

. أولا، السفينة كانت لمساكين يعملون في البحر، وأراد أن يعيبها لأن هناك ملكاً يستولي على أي سفينة في طريقه.

. ثانيا، قتل الطفل لأنه علم بأنه سيرهق أهله الصالحين عندما يكبر، فأراد أن يبدلهما ربهما خيرا منه.

. ثالثا، قام بترميم الجدار لأن تحته كنز ليتيمين تركه لهما والدهما الصالح، فأراد أن يبلغا أشدهما حتى يتمكنا من الحصول على كنزهما.

. وفي النهاية، أكد الخضر لموسى أن كل ما فعله لم يكن بمحض إرادته، بل تنفيذا لتعليمات الله سبحانه وتعالى.

قصة موسى والخضر 1

قصة موسى والخضر كاملة مكتوبة

تبدأ القصة عندما سأل بني إسرائيل النبي موسى عن أكثر إنسان تقي على وجه الأرض؟

في ذلك الوقت أجاب النبي موسى بأنه التقي. وعندها، وبخ الله موسى على الفور وأخبره أنه لا يزال هناك عباد آخرون أكثر تقوى منه. وأشار إليه بأنه هناك رجل لديه علم لم يكن لدى موسى. إنه الخضر، العبد الصالح.

ولما علم أن هناك عبدًا صالحًا غيره، سأل النبي موسى الله أن يقابل ذلك الشخص ليعلمه ويتعلم منه العلم، فأمر الله موسى أن يحمل السمك في سلة ويسير في طريقه، وعندما تحتفي السمكة ستكون هذه إشارة إلى أن هذا المكان هو حيث يقيم العبد الصالح.

اتبع النبي موسى أمر الله، ثم ذهب مع تلميذه يوشع بن نون، ليبدأ بالبحث عن مكان العبد الصالح.

وصل الاثنان إلى صخرة كبيرة، وكانا عازمين على وضع رأسيهما للحظة، فناما. في هذه الأثناء بدأت السمكة الموجودة في السلة تكافح، حتى خرجت أخيرًا وسقطت في المحيط.

وعندما استيقظ النبي موسى نسي صاحبه أن يخبره بأمر السمكة، وواصلا الاثنان رحلتهما لمدة يوم وليلة. وفي الغد قال موسى لتلميذه: «هات طعامنا إلى هنا. نشعر بالتعب بسبب رحلتنا". فأجابه تلميذه: "عندما كنا نبحث عن مأوى عند الصخرة في وقت سابق نسيت أمر السمكة ولم ينسني أمرها أحد إلا الشيطان، حيث أخذت السمكة طريقها إلى البحر بطريقة غريبة جدا".

عندها، قال موسى لتلميذه: "هذا المكان الذي نبحث عنه". وقررا العودة إليه حتى وصلا ليجدا رجلا مغطى بقطعة قماش. إنه الخضر.

بعد السلام، سأل النبي موسى الخضر: "هل يمكنني أن أتبعك حتى تعلمني ما لديك من معرفة وتكون دليلا لي؟".

فأجاب الخضر: "إنك يا موسى لن تستطيع معي صبرا، وكيف يمكنك أن تصبر على شيء، وليس لديك ما يكفي من العلم به؟".

فحاول النبي موسى إقناع الخضر بأنه سيحاول الصبر. وقال له بإلحاح لإقناعه: "إن شاء الله ستجدني إنسانا صابرا، ولن أعارضك في أي أمر".

وافق الخضر على طلب سيدنا موسى لكن بشروط عليه الوفاء بها. إذ قال الخضر: إذا اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أخبرك أنا بتفسيره. وبالفعل وعد موسى الخضر بأن يلتزم بالشروط.

بدأت الرحلة، وقام الخضر على الفور بتلقين موسى دروسا من خلال ثلاثة أحداث.

أولاً، عندما كان الاثنان على متن السفينة، فوجئ النبي موسى برؤية الخضر يحدث ثقباً فيها عن طريق إزالة أحد الألواح.

اعتقد موسى أن تصرف الخضر سيهلك السفينة ومن عليها، وأن ما يفعله أمر شرير، فقال للخضر: "لماذا أحدثت ثقبًا في السفينة سيغرق الركاب؟ لقد ارتكبت خطأً كبيرًا".

عندها، ذكّر الخضر النبي موسى بوعده قائلاً: "ألم أقل إنك لن تصبر معي أبدًا". ليعتذر موسى ويطلب منه أن يواصل دروسه.

عاد الاثنان للسفر والتقيا بطفل صغير كان يلعب، ثم اقترب منه الخضر فقتله.

عندما رأى موسى الحادث نفد صبره وأخلف وعده مرة أخرى. فقال: "لماذا قتلت نفسا زكية؟ لقد عملت أمرًا سوءا". ليُذكّر الخضر موسى بكلماته مرة ثانية: "ألم أقل إنك لن تستطيع معي صبرا"، فيعتذر منه موسى ويواصلا رحلتهما.

استمرت الرحلة، ووصلا إلى قرية يسكنها أهل معروفين بالبخل، إذ طلبا من أهلها أن يطعموهما فرفضوا. ومع ذلك، وبشكل غير متوقع، قام الخضر بإصلاح جدار منزل كان على وشك الانهيار. ليتساءل موسى للمرة الثالثة عن سبب إصلاحه للجدار رغم أن أهل القرية لم يكرمونا؟

ليقرر هنا الخضر أن ينفصل عن موسى، ويتوقف عن دروسه بسبب تصرفه ويقول: "هذا فراق بيني وبينك، سأبين لك حقيقة هذه الأفعال التي لم تحتملها".

وتابع الخضر كلماته: "أولاً، أحدث ثقبًا في السفينة حتى لا يتعرض صاحب السفينة الفقير للظلم من قبل ملك جشع يأخذ السفن من أصحابها. ثانياً، قتلت طفلاً لأنني علمت أنه عندما يكبر سيرهق والديه، وأردت أن يبدلهما ربهما خيرا منه".

وفسر الخضر لموسى الواقعة الثالثة قائلا إنه قام بترميم جدار المنزل الذي أوشك على الانهيار لوجود يتيمين في ذلك المنزل وأسفل هذا الجدار كنز لهما تركه والدهما التقي، فأراد أن يبلغ الولدان أشدهما حتى يتمكنا من الحصول على كنزهما.

علاوة على ذلك، أكد الخضر لموسى أن ما فعله لم يكن بمحض إرادته، بل تنفيذا لتعليمات الله سبحانه وتعالى.

من قصة النبي موسى والنبي الخضر، هناك العديد من الدروس القيمة التي يمكن تعلمها، وخاصة حول الأخلاق والصبر. وبصرف النظر عن ذلك، يجب أن تكون لدينا دائمًا إيمان بالله وبإرادته.

اقرأ أيضا: قصة النبي موسى عليه السلام، كليمُ الله

قصة موسى والخضر للأطفال

في أحد الأيام خاطب النبي موسى بني إسرائيل عندما سأل أحدهم: يا موسى، من أتقى الناس؟ فأجاب: أنا.

عاتب الله النبي موسى لأنه أخطأ في الإجابة على السؤال. وقال له أن هناك من هو أتقى منه. إنه عند التقاء البحرين.

بحث النبي موسى عن الشخص الذي قصده الله سبحانه وتعالى، وعند وصوله إلى الوجهة، اقترب النبي موسى من النبي الخضر وقال: "أيها الحكيم، هل أتبعك حتى تعلمني شيئًا ليس لدي بعد؟".

أجاب الخضر: "لن تتمكن من التحلي بالصبر معي.".

حاول النبي موسى إقناع النبي الخضر مرة أخرى. "إن شاء الله، سأحاول أن أكون الشخص الصبور الذي تريدني أن أكونه. أعدك". فقال الخضر وهو يبتسم: "لقد وعدتني ألا تسألني حتى أشرح لك الأمر".

بدأوا بالسير على طول الشاطئ ليصعدوا على متن مركب شراعي يملكه أحد الصيادين. وعندما وصل إلى وجهته، خرق الخضر المركب.

طبعا، انصدم النبي موسى وقال: "لماذا دمرت قارب الصيد هذا؟ لقد ارتكبت عملا مشينا".

عند سماع الخضر كلام موسى، قال "ألم تعاهدني أن لا تسأل وتصبر". فاعتذر سيدنا موسى وقال: اعذرني واغفر لي.

بدأ الاثنان في مواصلة الرحلة. وفي الطريق التقيا بطفل صغير، وفجأة، وبدون مقدمات، قتل الخضر الطفل.

مرة أخرى، غضب النبي موسى على الخضر، وقال له "لقد ارتكبت ذنبا كبيرا جدا. لماذا قتلت هذا الطفل البريء؟"

فقال الخضر بصوت عالٍ: "ألم تعدني بالصبر؟". وعندها اعتذر النبي موسى مرة أخرى.

وبعد أن قطعوا مسافة طويلة، وصلوا إلى قرية كان معظم سكانها بخيلين للغاية. وعندما جاعوا وعطشوا، لم يقدم لهم أحد في القرية أي شيء ليأكلوه أو يشربوه. ليتوقف الاثنان أخيرًا في نهاية الطريق، وهناك لمحوا جدارا في منزل على وشك الانهيار، فبدأ الخضر في إصلاحه.

فجأة سأل النبي موسى الخضر: "لماذا نقوم بإصلاح هذا الجدار، في حين أن جميع السكان لم يكرمونا؟ يجب أن تحصل على أموال مقابل ذلك."

فقال الخضر وهو ينظر إلى النبي موسى: "لقد خالفت وعدك للمرة الثالثة، وهنا تنتهي رحلتنا، وسأشرح لك ما حدث".

يتابع الخضر: "المركب الشراعي أتلفته لأن هناك ملكًا قاسيًا وجشعًا يأخذ المراكب من الصيادين، فأردت أن أعيب هذه المركب حتى لا يأخذها من أصحابها".

وأضاف الخضر: "أما عن الطفل الصغير، فعلمت أنه عندما يكبر سوف يرهق والديه الصالحين ويصبح في ضلال".

أما عن الجدار، يقول الخضر: "قمت بإصلاحه حتى يتمكن ولدان يتيمان من الوصول إلى كنز تركه والدهما الصالح تحته عندما يكبران".

فلما سمع النبي موسى هذا التفسير تأكد أن لله أعدل وأعلم وأن فوق كل ذي علم عليم. وقرر أنه ابتداء من اليوم يجب أن يكون أكثر صبرا.

قصة موسى والخضر 2

الدروس المستفادة من قصة موسى والخضر

تحتوي قصة موسى والخضر على الكثير من الدروس والعبر المهمة:

. تشجع بشدة على المناقشة والحوار.

. يجب على العالم أن ينشر ما لديه من علم للآخرين.

. رحلة التعلم هي رحلة مهمة مهما كانت شاقة، فقد سافر النبي موسى في رحلة طويله لكي يلتقي بشخص أكثر تقوى وعلما منه.  

. التواضع وعدم الغرور، فمكانة موسى لم تمنعه من لقاء رجل صالح والتعلم منه.

. علينا احترام أهل العلم واتباع نصائحهم وتوجيهاتهم.

. لا أحد معصوم من الخطأ، وعلى من يخطئ أن يعتذر.

. الله سبحانه وتعالى قادر على كل شيء، فهو يحيي ويميت، مثلما حدث مع السمكة التي جاء بها النبي موسى عندما قفزت من السلة إلى البحر.

. من خلال القصة، نتعلم أن نكون لطفاء مع أتباعنا أو تلاميذنا أو خدمنا، مثلما حدث بين النبي موسى وتلميذه الذي نسي الإبلاغ عن اختفاء السمكة، فعذره موسى.

. أمر الله وإرادته فوق كل شيء، مثلما اعترف الخضر في نهاية رحلته مع موسى.

. إذا أردنا أن نفعل شيئاً في المستقبل علينا قول: إن شاء الله.

. من أخلاق الطالب أو الطالبة أمام المعلم الصبر والطاعة لكل أمر.

. القصة أعلاه تبين مدى ضآلة المعرفة الإنسانية أمام علم الله وقدرته.

. حكمة الله التي وضعها لعباده قد تكون غير مرئية في البداية. وبعد ذلك، تصبح الحكمة التي كانت تعتبر في الأصل سيئة واختبارًا، متعة وخيرًا.

. يأمر الله الأبناء المتقين ببر والديهم.

. ينبغي علينا أيضًا أن ننسب الخير دائمًا إلى الله.

. يُسمح لنا بفعل شيء أقل خطورة لتجنب خطر أكثر خطورة.

. عند السفر مطلوب منا إحضار المستلزمات.

. ينبغي الحذر من إنكار آراء العلماء والصالحين.