;

قصة سيدنا إبراهيم كاملة كما وردت في القرآن الكريم

  • تاريخ النشر: السبت، 10 فبراير 2024
قصة سيدنا إبراهيم كاملة كما وردت في القرآن الكريم

تعتبر قصة سيدنا إبراهيم، من القصص الأكثر بحثًا على موقع غوغل، فهي قصة ذكرت في القرآن الكريم، ومليئة بالحكمة والصبر والإيمان بالله سبحانه وتعالى.

في هذا المقال التالي، سنعرض لكم قصة سيدنا إبراهيم كاملة كما وردت في القرآن الكريم، يمكنك الاطلاع عليهم من خلال السطور التالية.

قصة سيدنا إبراهيم كاملة في القرآن الكريم 

مولد سيدنا إبراهيم 

لم يتم تحديد المكان الحقيقي الذي ولد فيه سيدنا إبراهيم عليه السلام، ولكن ولد سيدنا إبراهيم في دولة العراق، حيث ولد لأسرة تعيش في رغد من الحياة، فقد كان أبوه آزر يصنع الأصنام ويقوم ببيعها للناس في هذا الزمان، وكان يعبدها معهم.
وكان لميلاد سيدنا إبراهيم معجزة من الله تعالى، حيث إن بعض المنجمين قالوا بأن نهاية حكم النمرود، وقد حاكم ظالم في عهد سيدنا إبراهيم، سوف تكون على يد طفل الصغير سوف يولد، فقام النمرود بقتل كل الأطفال في ذلك الوقت.
ولكن بقدرة الله تعالى استطاعت والدة سيدنا إبراهيم أن تقوم بإخفاء حملها على كل الناس، حتى لا يتم قتل طفلها.
وعندما جاءها ألم الحمل قامت بالذهاب إلى إحدى المغارات التي توجد بالقرب منها، وقامت بوضع سيدنا إبراهيم، ثم قامت بتنظيفه وألبسته، وقامت بإرضاعه، ثم تركته وذهبت إلى منزلها حتى لا يعلم أحد بما حدث.
وكانت تأتيه كل يوم لكي تقوم بإرضاعه، ولكن هناك بعض الأقاويل حول أن سيدنا إبراهيم كان يضع إصبعه في فمه، ويصبح إصبعه بمثابة الطعام له، بالإضافة إلى أن سيدنا إبراهيم كان يكبر في اليوم بمثابة الشهر، وهذا من إعجاز الله تعالى، حتى لا يعلم النمرود أن هذا الصبي قد ولد في هذا الشهر الذي أخبره المنجمون به.
وبعد مرور بعض الوقت أخذته أمه إلى البيت، لكي ينمو ويترعرع حتى يستطيع أن يحمل رسالة الدين.

قصة سيدنا إبراهيم كاملة 

بعد أن كبر النبي الخليل في هذا الجو الذي يسوده عبادة الأصنام والشرك بالله، أراد أن يعرف الحقيقة لوجود إله يدير هذا الكون، فقد كان لا يعبد لهذه الأصنام لعلمه أنها لا تضر ولا تنفع، وبدأ التفكير في خلق الكون من حوله، والبحث عن الله.
حيث يقول الله تعالى في كتابه العزيز “وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ”، صدق الله العظيم وهذا دليل على رجاحة عقل سيدنا إبراهيم ورغبته في معرفة الحقيقة.
ثم خرج ليعرف الحقيقة فكان ينظر للنجوم ويقول هذا ربي، فلما تذهب النجوم يبدأ في الشك مرة أخرى ويبرر لنفسه بأن الله لا يغيب، وعندما يرى القمر بصورة أكبر في السماء، يقول بأن هذا هو الرب.
ولكن عندما يغيب القمر يعود مرة أخرى للحيرة والشك، وعندما رأى الشمس قال بأن هذا أكبر شيء، فهو الرب، ولكن عندما غابت الشمس قال بأنه لا يعبد هذه الأشياء، بل يتوجه لعبادة من خلق هذه الأشياء.
وبعد ذلك اتجه لعبادة الله تعالى، ونزلت عليه رسالة الحق من الله تعالى، فبدأ أول الأمر بدعوة أبيه لعبادة الله وترك عبادة الأصنام، ولكن ما كان من أبيه إلا أعرض عنه، ونهاه عن هذه الدعوة، فترك سيدنا إبراهيم أباه وهو يرغب في هدايته، ودعا له الله تعالى.
ويصور القرآن الكريم هذه التفاصيل حيث يقول الله تعالى في كتابه الكريم ” وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا، إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا، يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا، يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ، إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ عَصِيًّا، يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عذاب مِّنَ الرَّحْمَٰنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا، قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ، لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ، وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا، قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ، سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي، إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا.
ولادته ونشأته:
وُلد إبراهيم في مدينة أور القديمة في بلاد الشام (المنطقة التي تشمل سوريا وفلسطين والأردن الحاليين) في عصر قديم. كانت عائلته تعبد الأصنام والآلهة، ولكنه شعر بالاشتياق لمعرفة الله الحقيقي.
رسالته النبوية:
وفي سن مبكرة، أدرك إبراهيم وجود الله الحقيقي، وبدأ يدعو إلى الوحدانية والتوحيد. أرسل الله إليه رسالته ليكون نبيًا ورسولًا له، وبدأ إبراهيم بنشر دعوته.
مواجهته للطغاة:
واجه إبراهيم المعارضة والمعاناة من قبل قوى الظلم والطغيان التي كانت تحكم بلاده، لكنه بقي صامدًا في دعوته إلى الله.
بناء الكعبة:
أمر الله إبراهيم ببناء الكعبة المشرفة في مكة المكرمة، وهو البيت الذي يتوجه إليه المسلمون في صلاتهم. شارك إبراهيم ابنه إسماعيل في هذا البناء.
اختبارات الإيمان:
خض إبراهيم العديد من الاختبارات والتحديات التي وضعت إيمانه وطاعته لله على المحك، بما في ذلك أمر الله له بذبح ابنه إسماعيل، والذي كان اختبارًا لطاعته واستسلامه التام لأمر الله.
شفاعته لأهل مكة:
وفي وقت لاحق، طلب الله من إبراهيم وابنه إسماعيل بناء الكعبة كبيت للعبادة. وفي وقت لاحق، شفع إبراهيم لأهل مكة بعد أن أنقذهم الله من الجفاف عن طريق إعادة ماء زمزم لهم.
مكانته العظيمة:
يُعتبر إبراهيم في الإسلام أبا الأنبياء وإمامًا للبشرية، وقد ورثته الأنبياء اللاحقون كرسالة للخير والتقوى.

ملخص قصة سيدنا إبراهيم للأطفال 

  • ولد إبراهيم -عليه السلام- في بابل في العراق، وكانت ولادته في وقتٍ يمرّ فيه الناس بظروفٍ صعبةٍ؛ إذ كان النمرود الذي كان يدّعي الألوهية، ويظلم الناس ويبطش بهم؛ يحكمهم، وبقي إبراهيم -عليه السلام- في بابل فترةً من الزمن نشأ فيها وكبر، وحمل الرسالة فأصبح داعياً في قومه، فواجه القوم والنمرود، وحاول أن يهديهم طريق التوحيد لله -تعالى-، وبالرغم من العديد من الابتلاءات التي مرّت بإبراهيم خلال دعوته؛ إلّا أنّه ما برح يتركها ما استطاع، وحمل همّها محاولاً إيصالها للناس حتى توفاه الله -تعالى-، وكانت وفاته في مدينة الخليل في فلسطين.
  • كانت عبادة الأصنام منتشرة في زمن ولادة إبراهيم عليه السلام وكان أبوه “آزر” بصنع الأصنام ويقدسها، ويطلق عليها أسماء، نشأ إبراهيم شاعرا بالضيق من ضلال هؤلاء القوم، وأخذ يحاول الوصول بعقله إلى إله هذا الكون وخالقه، فهداه الله إلى الحق وأنار له بصريته وآثار النبوة.
  • وبدأ إبراهيم في دعوة أبيه بأن يدخل في دين الله وعبادته وحده، ويترك الشرك وصناعة التماثيل، ولكن أباه غضب ورفض دعوته، وقام بطرده من البيت، وأخذ إبراهيم يدعو قومه إلى دين الله وترك الشرك والضلال ولكنهم رفضوا دعوته، فأقسم أن يحطم تلك الأصنام.
  • وحينها خرج الناس إلى عيدهم، ذهب إبراهيم إلى معبدهم وأخذ يحطم أصنامهم ثم ترك كبيرهم وانصرف، وعاد القوم من عيدهم فوجودا أصنامهم قد تحطمت، فغضبوا وتساءلوا من فعل هذا حتى عرفوا أنه إبراهيم، فأرسلوا إليه، فجاء وقال لهم كيف تعبدون أصناما لا تضر ولا تنفع ولا تدافع عن نفسها؟
  • قرر القوم أن ينتقموا من إبراهيم لينصروا الآلهة فأوقدوا ناراً كبيرة عالية والقوة بها مقيدا، ولكن الله أمر النار بأن تكون بردا وسلامة عليه، وأخرجه منها سالما وقد آمن الكثير من الناس بسبب هذه المعجزة.
  • كان هناك مالك ظالم اسمه “النمرود” علم بأمر إبراهيم، فأرسل إليه وسأله عن الإله الذي يدعو الناس إليه، فقال له إبراهيم الله ربي الذي يحيي ويميت، فأمر النمرود بإحضار رجلين محكوم عليهم بالإعدام فأمر بقتل أحدهم والعفو عن الآخر، ثم قال لإبراهيم أنا أحي وأمية، وقال إبراهيم إن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها أنت من المغرب، وكان النمرود يدعي بأنه الإله ولكنه سكت ولم ينطق أمام قول إبراهيم وأمر بطرده من البلاد.

قصة سيدنا إبراهيم مع أبيه

قصة سيدنا إبراهيم مع أبيه تُعتبر واحدة من القصص البارزة في التاريخ الإسلامي وتبرز في العديد من الكتب والسير النبوية. القصة تروي العلاقة بين إبراهيم وأبيه ، الذي كان يعبد الأصنام ويقاوم دعوته للتوحيد.

دعوة إبراهيم لأبيه إلى التوحيد:
يصف القرآن الكريم كيف دعا إبراهيم أباه آزر إلى التوحيد وترك عبادة الأصنام، قائلاً: "يا أبت لما تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا" (سورة مريم 42).

رفض أبيه للدعوة:
على الرغم من جهود إبراهيم في دعوة أبيه للتوحيد، إلا أنه رفض واستمر في عبادة الأصنام، مما أدى إلى تصاعد الصراع بينهما.

مواقف إبراهيم الشجاعة:
رغم رفض أبيه، استمر إبراهيم في دعوته للتوحيد ورفضه لعبادة الأصنام. قيل إنه حتى قام بتحطيم الأصنام الوثنية في معبد الأصنام، إلا أن هذا الأمر يختلف في الروايات.

الانتقام المزعوم من الأصنام:
يروي بعض التفاسير والأحاديث أن إبراهيم تحطم الأصنام في معبد الأصنام ووضع الفأس على كتف أكبر الأصنام، ثم ترك المكان. وعندما جاء الكفار ووجدوا الأصنام مكسورة، اتهموا إبراهيم وسألوه عما حدث، لكنهم لم يصدقوا أنه كان الفاعل.
تعرض إبراهيم للضغوط والاضطهاد من أهله ومن قبل ملك البلاد، وبالتالي قرر الهروب من المكان والتوجه إلى مكان آخر حيث يمكنه الدعوة للتوحيد بحرية.

قصة سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل 

  • قصة سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل تتضمن العديد من الأحداث الهامة التي تظهر الطاعة والإيمان العميقين لهما تجاه الله. أبرز هذه الأحداث هي قصة ذبح إسماعيل، والتي تعتبر اختبارًا كبيرًا للإيمان والطاعة لإبراهيم وابنه.

  • في إحدى الرؤى التي أتت لإبراهيم، أمر الله إبراهيم بأن يضحي بابنه الوحيد إسماعيل. كانت هذه الرؤية اختبارًا صعبًا جدًا لإبراهيم، ولكنه كان مستعدًا لطاعة الله.

  • بعد الرؤية، أخبر إبراهيم ابنه إسماعيل بما رأى في الرؤيا، وعن قراره بأن يضحي به. وعلى الفور، أبدى إسماعيل استعداده وطاعته لأمر الله.

  • انطلق إبراهيم وإسماعيل إلى المكان الذي أمرهم الله بالذهاب إليه لأداء الذبح. كانت هذه الرحلة تجسيدًا للطاعة والثقة في الله.

  • عندما وصلوا إلى المكان المعين، قام إبراهيم بتحضير إسماعيل للذبح، وهو الاختبار الحاسم للطاعة والإيمان.

  • وفي لحظة الذبح، أرسل الله ملاكًا ليحل محل إسماعيل في الذبح، وأمر إبراهيم بأن يضحي بكبش بدلاً منه. وبهذا الفعل، أظهر الله رضاه عن طاعة إبراهيم وإسماعيل.

  • بعد هذا الاختبار الكبير، وعلى ثقة من إبراهيم وإسماعيل، وعلى ثبات إيمانهما، وعد الله بمكافأة عظيمة، وجعلهما قدوة للناس.

أدعية إبراهيم عليه السلام

  • (رَبِّ اجْعَلْ هَـٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)

  • (رَبِّ اجعَل هـذَا البَلَدَ آمِنًا وَاجنُبني وَبَنِيَّ أَن نَعبُدَ الأَصنامَ)

  • (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)

  • (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).

  • (رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ).

  • (رَبَّنا إِنّي أَسكَنتُ مِن ذُرِّيَّتي بِوادٍ غَيرِ ذي زَرعٍ عِندَ بَيتِكَ المُحَرَّمِ رَبَّنا لِيُقيمُوا الصَّلاةَ فَاجعَل أَفئِدَةً مِنَ النّاسِ تَهوي إِلَيهِم وَارزُقهُم مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُم يَشكُرونَ).

  • (رَبَّنا إِنَّكَ تَعلَمُ ما نُخفي وَما نُعلِنُ وَما يَخفى عَلَى اللَّـهِ مِن شَيءٍ فِي الأَرضِ وَلا فِي السَّماءِ).

  • (رَبِّ اجعَلني مُقيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتي رَبَّنا وَتَقَبَّل دُعاءِ).

  • (رَبَّنَا اغفِر لي وَلِوالِدَيَّ وَلِلمُؤمِنينَ يَومَ يَقومُ الحِسابُ).

  • رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ* وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ* وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ* وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ* وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ* يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ* إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّـهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ).

  • (رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ).

  • (رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)