في اليوم العالمي للأمل: 10 طرق لغرس الأمل داخل أطفالك

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 07 أبريل 2021
في اليوم العالمي للأمل: 10 طرق لغرس الأمل داخل أطفالك
مقالات ذات صلة
اليوم العالمي للأمل: ما هو ولماذا يحتفل العالم به وكيف؟
سهام الانتقادات تصيب نبأ إعلان "حمل" زوجة الأمير هاري
يوم التراث العالمي

يقول علماء النفس إن الشخص يكون لديه أمل عندما يعتقد أنه يمكنه إيجاد طرق لتحقيق أهدافه وتحفيز نفسه لمحاولة اتباع هذه الطرق لتحقيق تلك الأهداف.

الأطفال المتفائلون هم أكثر سعادة وأكثر رضا في الحياة، بل إنهم يقومون بعمل أفضل في أشياء مثل الإنجاز الرياضي والأكاديمي ومختلف مجالات الحياة، كما أن الأطفال المتفائلون لديهم علاقات أفضل.

الأطفال اليائسون لا يحاولون ولديهم علاقات سيئة ويشعرون بالعجز ولا يحققون الأهداف غالباً لأنهم لم يحددوا أياً منها وعندما يحددونها يتوقفون عن المضي قدماً لأنهم لا يملكون ما يكفي من الأمل لإيجاد طرق لتحقيق تلك الأهداف.

يمكنك غرس فكرة الأمل داخل أطفالك لجعلهم أشخاص أفضل وأسعد وأنجح بالطرق التالية:

التركيز على المستقبل

تحدث إلى أطفالك عن مستقبلهم المحتمل، ما الذي يريدون تحقيقه ولماذا؟ اجعلهم يتخيلون أفضل ما لديهم من إمكانات وتحدث معهم حول ما يتطلعون إليه، اسألهم عما يريدون أن يحصلوا عليه من هذا العالم ويفعلوه في الحياة.

العمل معهم على الخطط أو المسارات

عندما يقول طفلك أنه يريد أن يصبح طبيب مثلاً، شجعه ثم اسأله، ما الذي عليه القيام به للوصول إلى هناك؟ ناقش المسارات والخيارات والإمكانيات، التفكير في المستقبل ووضع الخطط أمران أساسيان في تعزيز الأمل.

ساعدهم أن يجدوا المخرج من المشكلات بأنفسهم

عندما يكونون عالقين في وسط مشكلة ما، ساعدهم أن يجدوا المخرج بأنفسهم بدلاً من إعطائهم الحلول الجاهزة، عن طريق سؤالهم عن رأيهم في أفضل شيء يجب عليهم فعله لحل هذه المشكلة أو كيف تغلبوا على هذه المشكلة سابقاً إن كانوا قد مروا بها من قبل.

هذه الأنواع من الأسئلة تعزز الشعور بالاستقلالية و الفاعليه، بدلاً من جعل أطفالنا يعتمدون علينا في جميع الإجابات والحلول، يمكنهم الاعتماد على أنفسهم، وسعة الحيلة لديهم ومبادرتهم، يمكنهم تذكر الأوقات التي نجحوا فيها من قبل واستخدام ذلك لبناء الأمل في أن يتمكنوا من النجاح مرة أخرى.

أخبر الأطفال أن الله معنا

في الأوقات الصعبة، يحتاج كل منا إلى أن يطمئن إلى أن الله معه خلال تلك اللحظات العصيبة، ذكر الأطفال أن الله معنا في جميع الأوقات وفي كل الأماكن، معنا في المنزل عندما نمرض ومعنا عندما نسمع أخباراً صعبة ومعنا عندما نخلد إلى الفراش ليلاً على أمل أن يكون يوم غد أكثر إشراقاً.

مشاركة الأمل مع الآخرين

إحدى طرق الحصول على الأمل في قلوبنا هي زرع الأمل في حياة الآخرين، تحدث مع الأطفال حول طرق القيام بذلك، ساعدهم في كتابة ملاحظة أو رسم صورة أو عمل بطاقة لإرسالها بالبريد إلى الجد أو إلى شخص مسن أو مريض أو يعاني من أوقات صعبة.

لا تجلب الأفعال الإيجابية الأمل للآخرين فحسب، بل تساعد أيضاً على نمو الأمل في قلوبنا.

الدعاء والصلاة من أجل احتياجات الآخرين

نعتقد أحياناً أنه لا يوجد شيء يمكننا فعله حيال موقف صعب وقد نشعر بالعجز ولكن هناك شيء ملموس يمكننا القيام به، حيث يمكننا أن نصلي وندعي من أجل أي شخص يمر بمحنة أو موقف صعب.

كما أن هذا يشجع التعاطف لدى الأطفال، الحديث عما قد يشعر به المرضى أو الفقراء مثلاً يساعد أطفالك على أن يكونوا أناساً متعاطفين.

التشجيع على الامتنان ينمي الأمل

بدلاً من التركيز على الجانب السلبي، ساعد أطفالك على رؤية النعم العديدة في عالمنا، لقد أعطانا الله عالماً رائعاً نتمتع به ونشاركه مع بعضنا البعض، يمكن أن تطلب من الأطفال تسمية الأشياء التي يشعرون بالامتنان لها ويمكن أن تساعدهم بذكر بعض الأمثلة:

  • حب العائلة.
  • أشعة الشمس التي تدفئنا.
  • النجوم في سماء الليل.
  • الناس الذين يساعدوننا،.
  • الحيوانات اللطيفة التي يستمتعون في صحبتها.
  • حب الله لنا.

شجع الأطفال على شكر الله عل نعمه علينا كل ليلة قبل أن يناموا، تعليمهم أن يكونوا ممتنين هي مهارة يتم تعلمها مدى الحياة.

التحدث عن الأشياء الجيدة في حياتنا

يمكنك فعل ذلك أثناء تناول الوجبات التي يجتمع عليها كل أفراد الأسرة، واطلب من كل شخص ذكر شيء جيد حدث له في هذا اليوم.

يمكن أن يكون هذا الشيء بسيط، مثل أن سماح الأخ الأكبر لأخيه بمشاركة لعبته أو شخص ساعده على التقاط شيء سقط منه، ربما تكون ممارسة هذه العادة بانتظام أمر صعب ولكن بالتدرب عليها تصبح أمر روتيني يساعدك ويساعد أطفالك على تذكر الأشياء الجيدة البسيطة حتى في الأيام الصعبة.

تذكر أن الأطفال يتعلمون مما نفعله وليس مما نقوله

طفلك يتعلم من أفعالك وليس من كلماتك، لذلك كُن القدوة لطفلك في تبني فكرة الأمل والتفاؤل، إن حدثته عن أهمية الأمل ووجدك دائماً ساخطاً على الحياة، فلا يهم ما تقوله له بالكلمات لأن ما سيتعلمه أن يكون هو الآخر ساخطاً ويفكر بسلبية مثلك تماماً.

استخدم لغة الأمل في التعامل معه

عندما يطلب منك شيئاً لا تكن متسرعاً دائما في قول لا أو الرفض، يمكنك استخدام جمل مثل سأفكر في طلبك، أو يمكننا فعل طلك ولكن ليس اليوم، أو أريد أن أنفذ لك طلبك لكن ما يمنعني كذا وكذا، لأن اللهجة القاطعة بالرفض كلما طلب منك شيئاً من الممكن أن تصيبه باليأس الذي قد يتطور ليصبح زاوية لرؤية الأمور من جانبه في المستقبل.

ابحث عن نماذج تمنح الأمل في المجتمع

مشاركة قصص نجاح بعض الأشخاص مع طفلك تخبره أنه يمكنه هو الآخر تحقيق إنجازات ونجاحات مبهرة في حياته مثلما فعلوا هؤلاء الأشخاص في حياتهم، لكن من الضروري والمهم أن تؤكد على فكرة أن كل شخص فريد ويمتلك سمات متفردة وأنه ليس من الضروري أن يحقق النجاح في نفس مجالات هؤلاء الأشخاص ولكن فيما يريده هو.