فستان ذكي مزين بألف جهاز حساس متصل بالمخ: يقرأ الأفكار ويعبر عنها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 11 سبتمبر 2020
فستان ذكي مزين بألف جهاز حساس متصل بالمخ: يقرأ الأفكار ويعبر عنها
مقالات ذات صلة
صور: الجدة الرياضية تنافس الشباب و تخسر 14 كيلوغراماً في وقت قياسي
العرق سوس يتسبب في وفاة شخص بشكل مفاجىء: انتبه للأمر
شاهد: طفل الـ 8 سنوات يحصد شهرة واسعة بسبب حديثه عن المعلمين

نجحت مصممة أزياء هولندية بتطوير ملابس تتمكن من قراءة الأفكار الداخلية والتعبير عنها، لتتحرك أجزاء من الفستان وتضيئ بحسب الحالة النفسية.

وفي التفاصيل عن ذلك الفستان الذي أثار الكثير من الضجة والجدل، وبدأ الكثير يبحث عنه عبر منصات التواصل الإجتماعي، جاء أن الفستان الغريب من تصميم أنوك ويبرخت، وأطلقت على الفستان أسم "فستان بانجولين"، نسبة لحيوان آكل النمل الحرشفي.

ويتميز هذا الفستان ثلاثي الأبعاد بأنه مغطى بأكثر من ألف جهاز استشعار لتخطيط كهربية الدماغ والتي تتصل بمخ مرتديه، وعندما تتلقى أجهزة الاستشعار معلومات، تتحرك أجزاء من الفستان وتضيء، اعتماداً على مستوى نشاط دماغ صاحبه.فستان ذكي مزين بألف جهاز حساس متصل بالمخ: يقرأ الأفكار ويعبر عنها

فستان ذكي

ووفقاً للكثير من التقارير الصحافية التي نشرت عن الفستان، فإذا كان الشخص يشعر بالاسترخاء فإن الفستان يضيء باللون البنفسجي المهدئ، وإذا كان متوترا فستبدأ الأضواء بالخفقان و"الأجنحة" على كتفي الفستان بالرفرفة.

يذكر بأن المصممة مشهورة بأعمالها المتميزة، حيث صممت في السابق "فستان العنكبوت"، والذي ضم أطراف ميكانيكية متحركة تحاكي أرجل العناكب، وتَخِزُ أي شخص يقتحم المساحة الشخصية لمرتدي الفستان.  

فستان

يأتي في تفاصيل تصنيع الفستان إنه مصنوع  من مادة نايلون خفيفة الوزن، مع واجهة بين الدماغ واللباس الذي صنعه معهد الدوائر المتكاملة في جامعة يوهانس كيبلر لينز وشركة التكنولوجيا العصبية G.tec.

كما تمت الطباعة ثلاثية الأبعاد للهيكل الخارجي الخفيف الوزن الذي يبلغ طوله ثلاثة ميليمترات على الفستان، ليكون الفستان خفيف بشكل يمكن ارتدائه، ولكنه قوي بما يكفي لتحمل الميكانيكا المختلفة.


وسيظهر الفستان على منصة العرض  خلال مهرجان Ars Electronica السنوي للفنون والتكنولوجيا والمجتمع في لينز، النمسا.

وكان المهرجان أعلن مجموعة من القواعد التي يجب إتباعها من قبل الزوار، في ظل انتشار فيروس كورونا، كإجراءات وقائية، منها الحرص على اعتماد الكمامة، و تطبيق التباعد الإجتماعي، ومنع التجمعات بشكل كبير.