عقاب علني غريب لأربعة أشخاص في الصين بسبب انتهاك الإجراءات الاحترازية

  • تاريخ النشر: الخميس، 30 ديسمبر 2021
عقاب علني غريب لأربعة أشخاص في الصين بسبب انتهاك الإجراءات الاحترازية
مقالات ذات صلة
غسل الكعبة المشرفة وسط إجراءات احترازية بسبب كورونا
عقاب قاسي جداً من امرأة صينية لابنها بسبب شقاوته
أشياء غريبة عثروا عليها هؤلاء الأشخاص في منازلهم.. بعضها مخيف

استعرضت الشرطة في جنوب الصين أربعة مشتبه بهم في الشوارع بزعم تهريب أشخاص عبر الحدود المغلقة في انتهاك لتدابير مكافحة الوباء وهو عمل مثير للجدل من التشهير العام أثار ردود فعل عنيفة على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية.

عقاب علني لاختراق قواعد الاحتراز في الصين

تم عرض أربعة أشخاص يرتدون بدلات واقية وأقنعة للوجه ونظارات واقية في مدينة جينغشي بمقاطعة قوانغشي في الصين وكان كل منهم يحمل لافتات تظهر أسمائهم وصورهم على صدورهم وظهرهم، وفقًا لمقاطع فيديو تمت مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي وأعيد نشرها من قبل وسائل الإعلام الحكومية.

تم احتجاز كل مشتبه به من قبل ضابطين، كانا يرتديان أيضًا بذلات واقية، كانوا محاطين بدائرة أخرى من الشرطة، بعضهم يحمل رشاشات ويرتدون معدات مكافحة الشغب، بينما كان حشد كبير ينظر إليهم، يُشتبه في أن الأشخاص الأربعة ساعدوا الآخرين على عبور حدود الصين بشكل غير قانوني والتي تم إغلاقها إلى حد كبير أثناء الوباء كجزء من سياسة البلاد "صفر كورونا"، وفقًا لما ذكرته صحيفة جوانجكسي ديلي الحكومية وقالت صحيفة Guangxi Daily إن العقوبة تهدف إلى ردع الجرائم المتعلقة بالحدود وتشجيع الامتثال العام لإجراءات الوقاية من الأوبئة والسيطرة عليها.

كانت قد اعتقلت السلطات في جينجي رسميًا اثنين من المشتبه بهم بتهمة نقل اثنين من المهاجرين الفيتناميين إلى الصين في أكتوبر، أظهر تقرير على موقع حكومة Jingxi أن أحد المهاجرين أثبتت إصابته بفيروس كورونا، مما تسبب في إغلاق المدارس وخضوع ما يقرب من 50000 ساكن للعزل المنزلي وإجراء أكثر من 10000 اختبار، وفقًا لتقرير على موقع حكومة Jingxi ولم يتضح ما إذا كان المشتبه بهما من بين الأشخاص الأربعة الذين تم عرضهم يوم الثلاثاء.

تواجه البلدات الحدودية ضغوطًا هائلة لإبعاد فيروس كورونا في ظل سياسة الصين الصارمة لعدم انتشار فيروس كورونا، حيث يتم فصل المسؤولين المحليين أو معاقبتهم بشكل دوري لفشلهم في احتواء أي اختراقات للإجراءات الصارمة.

كما تشترك مدينة جينجي، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 670 ألف نسمة، في حدود طولها 152 كيلومترًا مع فيتنام في مقاطعة يونان المجاورة، تم إغلاق مدينة رويلي مرارًا وتكرارًا لعدة أشهر في وقت سابق من هذا العام بسبب حالات كورونا المستوردة، مما أثار غضب السكان المحليين ومنذ يوم الثلاثاء، حظيت مقاطع الفيديو التي تصور العقاب العلني، باهتمام واسع على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، مما أثار انتقادات واسعة النطاق.

ردود الفعل على العقاب العلني في الصين

بالنسبة للكثيرين، يعود الاستعراض واللافتات والتشهير بالناس في العلن، إلى الفترة المظلمة للثورة الثقافية، قبل خمسة عقود، كانت أفعال التشهير العلني هي السمة المميزة للاضطهاد الذي أطلقه الحرس الأحمر المتحمسون لماو تسي تونغ، ليصبح رمزًا للفوضى في ذلك العقد من الاضطرابات الاجتماعية.

في عام 1988، حظرت الحكومة الصينية عروض التشهير لجميع المجرمين المشتبه بهم والمدانين، بمن فيهم المحكوم عليهم بالإعدام، لكن حوادث مماثلة حدثت مرارًا وتكرارًا على مر السنين، مما أثار انتقادات من وسائل الإعلام الحكومية، حيث نقلت صحيفة "جلوبال تايمز" القومية عن أستاذ القانون قوله إن العار العام في جينجي "ينتهك القانون الصيني" و "يهين كرامة المواطنين".

وقالت صحيفة بكين نيوز وهي منفذ آخر تديره الدولة، إن الإجراء "ينتهك بشدة روح سيادة القانون" ولا ينبغي السماح بحدوثه حتى تحت ضغط كبير من الوقاية من الوباء، من ناحية أخرى، دافعت شرطة جينغشي والحكومة المحلية عن أفعالها، زاعمة أنها كانت "نشاط تحذيري تأديبي في الموقع" ولم يكن هناك "شيء غير لائق" ، وفقا لما ذكرته صحيفة تشنغتشو ديلي الحكومية. [1]