طفل صيني يعود شابا لأحضان والديه في الـ 40: ما قصته المؤثرة؟

  • تاريخ النشر: الجمعة، 18 سبتمبر 2020 آخر تحديث: السبت، 19 سبتمبر 2020
طفل صيني يعود شابا لأحضان والديه في الـ 40: ما قصته المؤثرة؟
مقالات ذات صلة
احتفالات الهالوين حول العالم: ما السر وراء القطط السوداء؟
ديك يقتل ضابط باستخدام الرمح: تفاصيل غريبة عن الواقعة
استخراج 20 دودة من عين رجل: كانت قد عاشت بداخله عاماً كاملاً

الكثير من الحوادث فقدان أو اختطاف الأطفال التي تحدث منهم من يعود الطفل لأسرته سريعاً، والبعض الآخر يصبح مصير الطفل مجهول.

ولكن ماحدث في الصين، لعائلة هناك وصفه الكثير بالأمر الغريب والنادر الحدوث، بسبب عودة شاب لأسرته بعد 38 عاماً من الفراق.

في التفاصيل، التي ذكرتها التقارير فقد عاد شمل والدين صينيين مسنين مع ابنهما المفقود بسبب اختطافه بعد 38 عاماً، فقد أمضيا الرجل البالغ من العمر 70 عامًا وزوجته نحو أربعة عقود في الصلاة من أجل عودة طفلهما، الملقب بـ "جين شوي"، الذي اختطف من منزلهما في سن الثانية عام 1982.

طفل صيني يعود شابا لأحضان والديه في الـ 40: ما قصته المؤثرة؟.

لحظات مؤثرة

تُظهر اللقطات العاطفية العائلة تنهار بالبكاء إلى أن تمكنوا أخيرًا من احتضان بعضهم البعض مرة أخرى اليوم بعد أن تعقبت الشرطة الابن بمساعدة قاعدة بيانات الحمض النووي الوطنية.

عاشت الأسرة من قرية نائية في مقاطعة شنشي بشمال غرب الصين، وفي عام 1982، تم خطف الفطل من منزله، حيث غادر الأب المنزل وظلت الأم والأطفال في المنزل.

وفي مساء اليوم، حين نامت الأم بجوار الأطفال، لم تجد طفلها الصغير ذو العامين بجوارها، وعلى الفور اتصلت السيدة هوانغ على الفور بزوجها والقرويين الآخرين حيث أمضوا بقية الليل في البحث عن الطفل الصغير، لكن الصبي الصغير لم يكن في أي مكان يمكن رؤيته، بعد رفضها الاستسلام ، بدأت العائلة في البحث عن طفلها الحبيب.

طفل صيني يعود شابا لأحضان والديه في الـ 40: ما قصته المؤثرة؟

البحث عن المفقودين

أصيبت الأم بالحزن ، وبدأت تعاني من مشاكل عقلية ، مما زاد من الضغط على الأسرة المنكوبة، وعلى الرغم من أن الشرطة المحلية فتحت تحقيقا بعد فترة وجيزة من اختفاء جين شوي ، إلا أن الضباط لم يتمكنوا من حل القضية بسبب الموقع البعيد والمعلومات المحدودة.

بعد ما يقرب من 40 عامًا، كان لا يزال الوالدان، لديهم أمل في العثور على ابنهم، وقال في تصريحات له:  "أمنيتي الأخيرة هي أن أرى ابني جين شوي مرة أخرى".

 ولكن كانت المفاجأة في انتظار الأب، حيث أبلغتهم الشرطة إنه بعد مقارنة عينات الحمض النووي في قاعدة بيانات وطنية، تمكن الضباط من تحديد مكان جين شوي، وهو الآن رجل يبلغ من العمر 40 عامًا، والمعروف باسم "لي غولين" لديه الآن عائلة خاصة به مع زوجة وولدين، يعيشون في مقاطعة هيبي ، على بعد 1104 كيلومترات (686 ميل) من والديه.

قال الأب غامر: "انتظرت هذا اليوم 38 سنة، لم أكن أعتقد أنني سأقابل أحفادي أيضًا".