"شكرًا".. طريقة بسيطة لإصلاح زواجك

  • تاريخ النشر: الجمعة، 05 فبراير 2021
"شكرًا".. طريقة بسيطة لإصلاح زواجك
مقالات ذات صلة
صور تم التقاطها في الوقت والمكان المناسب : ستجعلك تقف أمامها كثيراً
"النساء".. تنامُ وقتًا أطول من الرجال ما السبب في ذلك؟
أفضل 10 أطعمة على كوكب الأرض

كشفت نتائج بعض الدراسات أن الأزواج الذي يعبرون عن امتنانهم خلال لحظاتهم السعيدة لبعضهم البعض هم من الأزواج الأكثر أمانًا من آثار الخلافات الزوجية المهلكة.

وبعد إجراء العديد من التجارب تبين أن القدرة على التعبير عن الامتنان هو من أكثر الأدلة التي تدل على جودة الزواج ونجاحه.

إذ إن الدكتور ألين بارتون، المؤلف الرئيسي للدراسة وباحث ما بعد الدكتوراه في مركز أبحاث الأسرة بجامعة جورجيا يقول:" هذه هي الدراسة الأولى التي توثق الأثر الوقائي للزواج والذي يمكن أن يحدثه الشعور بالتقدير من جانب الأزواج تجاه بعضهم بعضا".

مضيفًا في السياق ذاته:" أعتقد أنه مهم للغاية لأنه يسلط الضوء على طريقة عملية يمكن للأزواج أن يساعدوا بها في تقوية زواجهم، خاصة إذا لم يكونوا مهرة في التواصل أثناء الخلافات والنزاعات".

والتساؤل هنا، ما الذي تحدثه كلمة "شكرًا"؟

إن التعبير عن الامتنان يساعد في تحسين الصحة النفسية وكذلك البدنية، إضافة إلى أنه يقلل من سلوك العدوانية، ويزيد من القوة العقلية.

  • فهي بكل بساطة تساعد في تغيير وجهات النظر، فهي تعمل على تحويل التركيز من الصفات السلبية إلى الإيجابية التي يمتلكها طرف من الزوجين.
  • كما أنها تساعد بشكلٍ كبير على التعافي، إذ إن الكثيرين يرفضون الانتقاد المتكرر وأن كلمة "شكرًا" يمكنها أن تعكس الحقيقة المحببة لشريك الحياة، من خلال القول شكرا لك على مشاركة حياتك معي. أشعر بأنني أكثر شخص محظوظ في العالم"، لا تقدر بثمن، فهذه الكلمات اللطيفة لديها القدرة على شفاء جراحنا.
  • يمكن لكلمة "شكرًا" أن تحفز بشكل قوي على التغيير في حال كان أحد الزوجين يحاول التغيير، فحين يعرض تجربته لا تبدي ردة فعل سلبية حاول أن يكون الرد شكرا لك على الاستماع، أنا سعيد لكوني قادرا على مشاركة مشاعري معك".
  • "شكرًا" طاقة سحرية للتغلب على اليأس، فهذه الكلمة تساعدنا على العثور على الفرح وتقدير ما نملكه بالفعل، ومحاربة شعور التركيز على العجز واليأس، فهي قادرة على تغيير نظرة أحد الزوجين للآخر من خلال رؤيته بشكلٍ مختلف.