شاهد: إطلاق جحافل من البط في حقول الأرز والسبب غريب!

  • تاريخ النشر: الخميس، 17 سبتمبر 2020
شاهد: إطلاق جحافل من البط في حقول الأرز والسبب غريب!
مقالات ذات صلة
صورة قط عملاق عمره 2100 عام تظهر بشكل مفاجىء: ضخامته صادمة
شاهد: كلب يمنع توبيخ الأم لطفلتها الصغيرة ويحصد ملايين المشاهدات
الأكبر على الإطلاق على مستوى العالم: بيع صقر سعودي بـ 650 ألف ريال

 تنتشر الكثير من مقاطع الفيديو، عبر منصات التواصل الإجتماعي، لحركات مختلفة يقوم بها البط اثناء تواجده في الحقول المختلفة.

ففي فيديو تم تداوله مؤخراً، قام رجال الأعمال يمتلكون مزارع البط الخاصة بهم في مقاطعة ناخون راتشاسيم، في تايلاند، بإطلاق أكثر من 10000 بطة في الحقول.

السبب في ذلك الفعل هو إبراهم اتفاقية مفيدة للطرفين مع المزارعين الذين يمتلكون حقول الأرز.

مقطع فيديو للبط

وأظهر الفيديو، الذي تم تصويره من طائرة دون طيار، بعدد كبير من البط الجائع المندفع إلى إحدى حقول الأرز حيث توجد أعداد كبيرة من الحشرات.

في تصريحات لهم، يقول المزارعون إنه سيسمح للبط بالتجول بحرية في الحقول لمدة خمسة أشهر قبل نقلها بعيدًا لوضع بيضها.

ووفقًا لمربي الطيور، فإن الاتفاقية مفيدة لمزارعي الأرز الذين يمكنهم تقليل تكاليفهم ويمكنهم التخلص من الآفات دون استخدام المواد الكيميائية الضارة، وكذلك لمربي الدواجن الذين يوفرون المال المنفق على علف البط.

البط وزراعة الأرز

وفقاً للخبراء، يتم استخدام البط فهو يحمي المحاصيل من هجمات الحشرات ويكون مسؤولًا عن إزالة الأعشاب الضارة، عن طريق تمزيقها والتغذي عليها، كذلك يستطيع البط التغلب على الآفات وترك فضلاته كسماد طبيعي للتربة وغذاء نباتي عضوي، وهذا يمكَن مزارعي الأرز من الاستغناء عن الأسمدة الصناعية، مبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية الضارة.

بعض التقارير تؤكد أن هذه الحيلة يتم استخدامها في الصين أيضاً، فقد أثتبت التجارب أن دمج البط ساعد في زراعة الأرز المزارعين على مواجهة آثار تغير المناخ.

 فمع ارتفاع الحرارة فقد أحد مزارعي الأرز ثلثي المحصول بسبب الآفات، على الرغم من الاستخدام المكثف للمبيدات الكيميائية، لكنه يصرح بأن "البط قام بعمل جيد حقًا في اكتشاف وقتل الآفات"، بالإضافة إلى مساعدة قليلة من المبيدات الحيوية.

 البط يساعد في حقول الأرز أيضًا في معالجة مرض البلهارسيا المزمن، والذي يصيب العديد من المزارعين والمواطنين الفلبينين وصيادي المياه العذبة وأسرهم، والذي يستوطن مناطق مختارة من البلاد، وفقا لموقع «رابلر» الإخباري الفلبيني.