رجل متزوج من 16 سيدة ولديه 151 طفلاً ويبحث عن عروس جديد: ما قصته؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 16 مايو 2021
رجل متزوج من 16 سيدة ولديه 151 طفلاً ويبحث عن عروس جديد: ما قصته؟
مقالات ذات صلة
سيارة تسير على الماء في مصر تشعل السوشيال ميديا: ما قصتها؟
سيدة لم تعلم بطلاقها إلا بعد 6 سنوات: تفاصيل أغرب حالة طلاق في مصر
اختفاء السيدة التي أنجبت 10 أطفال: هل كانت قصتها خدعة؟

تصدرت قصة رجل من زيمبابوي، منصات التواصل الاجتماعي، عقب الكشف عن نيته الزواج بالزوجة الـ17.

وفقاً للتقارير الصحافية، كشف ميشيك نياندورو، 66 عاماً، عن فخره بإنجاب 151 طفلاً من 16 زوجه، وإنه مازال يخطط للزواج من المزيد، لتصفه "ذا صن" البريطاينة بأنه "الأب الأكثر خصوبة في العالم".

يقول في تصريحاته الغريبة: "تعدد الزوجات هو مشروع بدأته منذ عام 1983 وسينتهي بموتي، في أي وقت يزورني الموت حينها سأقف عن الزواج وإنجاب الأطفال"، وتابع: "أخطط لاستقبال زوجتي السابعة عشر هذا الشتاء وأقو حالياً بالعمل  على الإجراءات اللازمة لذلك".

نياندورو ، كان عضو سابق في جيش زيمبابوي الوطني و لديه حاليًا 50 طفلاً في مدارس مختلفة عبر مدن زيمبابوي المختلفة.

رجل متزوج من 16 سيدة ولديه 151 طفلاً ويبحث عن عروس جديد: ما قصته؟

ذكرت صحيفة هيرالد أن نياندورو العاطل عن العمل الآن، يقضي أيامه جالسًا في منزله ويتناول وجبات الطعام، واحدة تلو الأخرى، حيث تجلب له زوجاته 16 وجبة، واحدة تلو الأخرى.

 وعن يومياته، يقول: "كل زوجة تطبخ أفضل ما لديها كل يوم لأن القاعدة هي أنني آكل فقط ما هو لذيذ وأتخلص من ما هو غير لذيذ، كل زوجة تلتزم بهذه القاعدة ولا تنزعج عندما أعيد لها طعامها المطبوخ بشكل سيء، هذه هي القاعدة هنا، يجب أن يجعل الطعام المرفوض مطهو  أفضل في المرة القادمة ''.

 تعدد الزوجات

يقول: "تزوجت زوجتي الأولى عام 1983 وهي لا تزال هنا، تزوجت آخر مرة في عام 2015 وتوقف مؤقتًا لأن الوضع المالي كان غير مستقر ولكن الآن الوضع تحسن، وسأتزوج بسيدة جديدة في يونيو القادم".

وقال نياندورو: "لولا المصاعب الاقتصادية المؤقتة، لكانت القصة مختلفة، وربما اقتربت من 30 زوجة الآن و 200 طفل وأكثر".

وأكد الرجل  أنه لا يشعر بعبء إنجاب أكثر من 150 طفلًا ويوضح أنه استفاد بالفعل من عائلته العملاقة، لأن أطفاله يمطرونه بشكل روتيني بالهدايا والمال، بينما تطبخ زوجاته له ويحرصن على إرضائه.

تقول العديد من التقارير الصحافية أن هذ الحالة منتشرة وهي الحال في العديد من الأوساط الأفريقية، أن تعدد الزوجات له جذور ثقافية عميقة في البلاد ولكن الآراء المجتمعية تتغير الآن.

من ضمن التعليقات التي رصدتها العديد من التقارير الصحافية أن تعدد الزوجات شائع في زيمبابوي وله جذور ثقافية عميقة، وغالبًا ما كان الرجل متعدد الزوجات غنيًا لأنه كان لديه الكثير من الناس للعمل في حقوله ولديه أيضًا العديد من الأطفال، ولكن ومع ذلك ، فقد تغيرت وجهات النظر المجتمعية بشأن هذه المسألة وأصبح الرجال متعددي الزوجات يُنظر إليهم الآن إلى حد كبير نظرة غير جيدة.