تنافس عليها المشاهير: سيارة دودج تشارجر 1969

  • الأحد، 12 يوليو 2020 الأحد، 12 يوليو 2020
تنافس عليها المشاهير: سيارة دودج تشارجر 1969

يسعى دائماً المشاهيرمن نجوم الفن والرياضة إلى امتلاك أحدث وأفخم السيارات كنوع من الرفاهية، ويسعون بصفة دائمة إلى نشر صورهم مع سياراتهم عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولكن اليوم لن نتحدث عن أساطيل نجوم وأثرياء العالم، سنتحدث عن سيارة واحدة، اجتمع عليها العديد من مشاهير العالم.

أنه طراز تشارجر الكلاسيكي موديل العام 1969، من الشركة الأمريكية العريقة لصناعة السيارات دودج.

الظهور الفريد الأول لطراز دودج تشارجر 1969

الظهور الأول الذي خطف الأنظار جاء من خلال مشاركة السيارة في الكلاسيكية في أحداث ومشاهد الفيلم الشهير "بوليت"، واعتبرها النقاد والجمهور واحدة من نجوم الفيلم، لتحصل على شهرة كبيرة حول العالم، وليتسابق عليها نجوم ومشاهير هوليوود.

شاهد أيضاً: أسرار سيارة فلاديمير بوتين رئيس روسيا

إلى أين ذهبت سيارة دودج تشارجر 1969؟

البداية جاءت منذ عدة أعوام، من نجمة أفلام هوليوود "ديمي مور"، التي قررت شراء طراز دودج تشارجر موديل 1969 ليكون هدية قيمة لزوجها السابق ونجم هوليوود المخضرم "بروس ويليس"، وبعد فترة من امتلاك هذا الطراز النادر، عرض على "بروس" أكثر من مرة بيع هذه السيارة من بعض مشاهير هوليوود.

وفي عام 2008، جلس المغني والمؤلف الموسيقي الإنجليزي الشهير "جاي كاي" مع النجم "بروس ويليس" وعرض عليه شراء هذا الطراز النادر، ووافق "ويليس" على إتمام عملية البيع.

ولفترة وصلت إلى 10 أعوام كاملة، لم يكشف النجم "جاي كاي" عن تفاصيل هذه القصة وظن الجميع أن طراز دودج تشارجر 1969 مازال يقبع في جراج النجم "بروس ويليس".

ولكنه في وقت لاحق وبعد مشاهدته داخل السيارة، أكد على حقيقة إتمام عملية البيع، وأنها نفس السيارة التي ظهرت في أحداث فيلم "بوليت"، وأوضح أنه في عام 2014 قام بإنفاق حوالي 34 ألف دولار أمريكي من أجل صيانة السيارة لتستمر في الاحتفاظ بأصالتها.

شاهد أيضاً: صور: أجمل سيارات النجوم والمشاهير ذات اللون الأبيض

عن طراز دودج تشارجر موديل 1969

زود هذا الطراز بمحرك هائل مكون من 8 أسطوانات، وبسعة كبيرة تصل إلى 8.2 لتر، واتصل بصندوق تروس من ثلاثة نسب أوتوماتيكية.

وصممت هذه السيارة مستوحاة من الطراز الذي سبقه، دودج تشارجر موديل 1968، واكتسى الهيكل الخارجي باللون الأسود الملكي غلوس، واحتفظت بنفس سمات وخصائص قمرة القيادة الداخلية التي صدرت بها منذ فترة سيتينات القرن الماضي.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا